Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

أول تعليق من وزير الدفاع الأميركي الجديد عقب تحركات ترامب المثيرة للقلق

2020.11.14 - 16:03
App store icon Play store icon Play store icon
أول تعليق من وزير الدفاع الأميركي الجديد عقب تحركات ترامب المثيرة للقلق

ناس - بغداد 

أكد وزير الدفاع الأميركي بالوكالة كريستوفر ميلر، أن القوات العسكرية لبلاده لم تضعف في أعقاب نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة وتغيير الرئيس دونالد ترامب المفاجىء لكبار مسؤوليه العسكريين.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال ميلر في تصريح تابعه "ناس"، السبت (14 تشرين الثاني 2020)، "أريد أن أؤكد للشعب الأميركي ولحلفائنا وشركائنا أن وزارة الدفاع لا تزال قوية وتتابع عملها الحيوي في حماية بلدنا وشعبنا ومصالحنا حول العالم".

وعُين ميلر، المستشار في البيت الأبيض لشؤون مكافحة الإرهاب والضابط السابق في القوات الخاصة، وزيرا للدفاع بالوكالة في 9 تشرين الثاني/نوفمبر بعد إنهاء ترامب خدمات مارك إسبر رابع وزير دفاع في إدارته.

ولا يملك ميلر خبرة كافية لإدارة مؤسسة هائلة كالبنتاغون، لكن من المرجح أن يتم استبداله في وقت قريب بعد تولي الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه في 20 تشرين الثاني/يناير.

ومع ذلك أثار وصوله إلى قمة هرم البنتاغون مع العديد من مؤيدي ترامب أصحاب الخبرة القلية أو المعدومة، مخاوف من أن تكون المؤسسة العسكرية الامريكية لأسابيع عدة تحت إدارة ضعيفة.

 

وتوقعت صحيفة "جيروزاليم بوست"، أن يأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعمل عسكري ضد إيران، أو يمنح إسرائيل الضوء الأخضر للقيام بذلك، بالإضافة إلى بعض المساعدة من أجل شن الهجوم.  

وتقول الصحيفة: "لا شك أن هناك تنسيقا كبيرا يجري بالفعل بشأن إيران، إذ كان كبير مبعوثي الإدارة بشأن إيران، إليوت أبرامز، في إسرائيل، هذا الأسبوع، لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو".  

ومن المقرر أن يقوم وزير الخارجية مايك بومبيو بزيارة مماثلة، الأسبوع المقبل، لمدة ثلاثة أيام لمواصلة تلك المحادثات.  

ومساء الخميس الماضي، أجرى رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي مكالمة فيديو مع نظيره الأميركي مارك ميلي.  

ثم أجرت شبكة فوكس نيوز، الأربعاء الماضي، مقابلة مع مستشار الأمن القومي السابق لترامب، هربرت ماكماستر، أثار فيها احتمال أن تهاجم إسرائيل، خوفا من سياسات الرئيس المنتخب جو بايدن تجاه إيران، طهران في نهاية ولاية ترامب.  

وفي هذا الإطار، يشعر مسؤولون سابقون بمجلس الأمن القومي الأميركي بالقلق من تداعيات التغييرات التي شهدتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مؤخرا وقد تصل إلى عمل عسكري ضد إيران.  

ونقل موقع الإذاعة العامة الأميركية (NPR) عن كوري شاك، التي خدمت في مجلس الأمن القومي في فترة حكم الرئيس جورج دبليو بوش، قولها: "السيناريو الذي يقلق معظم خبراء الأمن القومي هو توجيه ضربة عسكرية لمنشآت إيران النووية".  

وأضافت شاك التي عملت في مناصب رفيعة في البنتاغون ووزارة الخارجية "العاملون في مجال الأمن القومي قلقون حقا" من أن تغييرات ترامب جاءت بأشخاص موالين له من أجل إنهاء إدارة الرئيس الجمهوري بـ"ضجة".  

لكن شاك تتشكك في شن هجوم على إيران، قائلة إن ذلك سيتطلب التنسيق مع حلفاء الولايات المتحدة الذين سيعارضونه.  

وبعد يوم من إقالة الرئيس لوزير دفاعه مارك إسبر، عين البيت الأبيض أحد الموالين لترامب في منصب رئيسي في البنتاغون، الثلاثاء الماضي، وقام بترقية آخر.  

وخلفا لإسبر، تولى وزارة الدفاع كريستوفر ميلر الذي كان مديرا للمركز الوطني لمكافحة الإرهاب.  

وقالت وزارة الدفاع إن كاش باتيل، الذي كان كبير مستشاري مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، سيكون رئيس الأركان.  

وعقب رحيل إسبر، استقال كبير مستشاري البنتاغون للسياسات، مما سمح لأن يشغل أنتوني تاتا هذا المنصب.