Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

جريمة غامضة ضد شقيقة مسؤول حكومي

شرطة السليمانية تبحث عن ’صلة’ بين مقتل سيدة وانتحار شاب في بحيرة دوكان!

2020.11.10 - 00:10
App store icon Play store icon Play store icon
شرطة السليمانية تبحث عن ’صلة’ بين مقتل سيدة وانتحار شاب في بحيرة دوكان!

بغداد – ناس

تواصل الشرطة البحث عن "صلة" بين جريمة قتل سيدة وسط السليمانية، صباح اليوم، وانتحار شخص في منطقة دوكان السياحية.

وصباح اليوم، وُجدت جثة ’شوخان عارف’ داخل سيارتها في قلب مدينة السليمانية، بعد ان كانت متوجهة إلى مقر عملها في محكمة السليمانية، قبل أن يُعلن في وقت لاحق عن انتحار شخص في بحيرة دوكان.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت ’شيلان عارف’ شقيقة السيدة القتيلة في مؤتمر صحفي حضره "ناس كورد" مساء الاثنين (9 تشرين الثاني 2020)  "إنها لم تكن على إشكال مع أي شخص او طرف، وأنها أم لطفلين، وقد انفصلت عن زوجها بموافقة الطرفين".

 وأضافت، أن "ضباط  الأمن يبحثون عن علاقة بين حادثة الانتحار التي تم تسجيلها في بحيرة دوكان، ومقتل شقيقتها".

 

وتابعت "لا أعرف ما إذا كان ثمة علاقة أم لا، لكننا قدمنا شكوى وننتظر تحقيقات الشرطة".

 

وسقط شاب في بحيرة دوكان اليوم وتوفي، فيما عزت الشرطة سبب الحادث إلى الانتحار.

 

وأبلغ مصدران من الشرطة "ناس كورد" إن "السلطات تبحث عن أي علاقة مفترضة بين الحادثين".

 

وأضاف أن "التحقيقات بين شرطة السليمانية وشرطة دوكان تجري بشكل مكثف، ومن ثم سيتضح ما إذا كان الحادثان على صلة، ولكن هناك شك في أنهما على صلة ببعضهما البعض، على الرغم من عدم وجود دليل قاطع حتى الآن". 

 

وقال أحد المصادر أن "الرجل الذى دخل النهر بواسطة قارب ثم أطلق النار على نفسه وسقط فى البحيرة ولم يتم العثور على الجثة بعد لأن الحادث وقع فى مكان عميق من البحيرة".

 

وقال المتحدث باسم شرطة السليمانية سركوت احمد "أبلغنا بوجود جثة فتاة في سيارة في شارع ملك محمود الدائري، وتبين ان فتاة قتلت على يد شخص ما وان القاتل فر".

 

وشوخان عارف، وفقاً للشرطة، هي مهندسة تبلغ من العمر 30 عاماً، وشقيقة لمسؤول بارز في وزارة العدل في حكومة الإقليم، وقد تلقت رصاصتين، أثناء قيادتها السيارة".

 

وقال مصدر إن "الشاب المنتحر  قدم نفسه كمصور، وذهب إلى بحيرة دوكان عبر أحد القوارب، ثم سلم هواتفه المحمولة ومعداته إلى سائق القارب، وألقى بنفسه في البحيرة".