Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

توقع مسارين لمواجهة وشيكة

أكاديمي كويتي: لدى العراق معلومات لا نعرفها عن خطط إيران.. علينا تكرار تجربة بغداد

2020.11.08 - 23:21
App store icon Play store icon Play store icon
أكاديمي كويتي: لدى العراق معلومات لا نعرفها عن خطط إيران.. علينا تكرار تجربة بغداد

بغداد - ناس 

رأى الباحث الكويتي، غنيم الزعبي، الأحد، أن قرب الكتل السياسية العراقية، من إيران، جعلها تستشعر الخطر القادم، والمتمثل بالمواجهة مع إسرائيل أو الولايات المتحدة من جهة، وإيران من جهة أخرى، داعياً دول الخليج إلى تكرار تجربة بغداد، المتمثلة بالشروع في إنشاء خط لنقل النفط عبر ميناء العقبة الأردني.

 

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الزعبي في تعليق له، تابعه "ناس" (8 تشرين الثاني 2020) إنه "إذا حكم القضاء لترامب واستمر بالرئاسة فسيستمر بالعقوبات الخانقة، فتلجأ إيران لإشعال المنطقة لتحريك وضعها، وإذا حُسم فوز بايدن وتسلم زمام الحكم في أميركا سينساها ويخفف العقوبات، فتبادر بإنجاز برنامجها النووي فتتدخل اسرائيل لتدمره".

وأضاف، أنه "إذا أضفنا هذه المعلومة عن الردع الإسرائيلي لأي هجوم صاروخي خارجي، حيث إن ‏إسرائيل بعد صواريخ صدام عليها سنة 90 أنشأت نظام (القبة الحديدية) التي تعترض الصواريخ، والدليل على فعالية تلك القبة الحديدية هي أن حماس تبعد 20 متراً عنها وأرسلت مئات الصواريخ كلها وتم اعتراضها، فما بالك بصاروخ سكود متهالك ترسله إيران على بعد آلاف الكيلومترات".

وتابع، أن "هناك موضوع اكتشفته في تويتر في إطار حوار داخلي عراقي حامي الوطيس حول جدوى قرار مجلس الوزراء العراقي المبادرة بإنشاء أنبوب نفطي من العراق إلى ميناء العقبة الأردني، ليكون منفذا آخر لتصدير النفط العراقي عبر الأردن ومن بعده لأوروبا"، مشيراً إلى أن "هذه المعلومة جعلتني أتساءل وأبحث عن سبب هذه الخطوة على الرغم من وجود (4) موانئ عراقية يستخدمها العراق حاليا لتصدير نفطه، والسبب الذي وصلت له بعد نقاشات مع ثلة من المغردين العراقيين هي أن الحكومة العراقية ترغب في إيجاد منفذ بديل عن الخليج ومضيق هرمز في حالة حدوث مواجهة في الخليج".

ولفت إلى أنه "إذا أخذنا بالاعتبار قرب النخبة السياسية الحاكمة في العراق من النظام في إيران لدرجة أنهم يعرفون نوايا بعض، فكل المؤشرات تقول لنا إن العراق لديه معلومات لا نعلمها نحن في الخليج عن بعض نوايا إيران وخططها في المستقبل القريب، لذلك بادرت لهذه الخطوة التي استهجنها الكثير وأبرزهم رئيس تجمع (زاخو الفاو) د.عامر عبدالجبار إسماعيل وزير النقل العراقي السابق، حيث ذكر د.عامر أن تكلفة نقل النفط العراقي بالأنبوب النفطي هي 5 دولارات للبرميل الواحد بينما هي 85 سنتا للبرميل إذا تم نقله عن طريق الموانئ العراقية".

ويرى الباحث الكويتي أنه "مع النقاط الثلاث التي أثرتها فإننا والعلم عند الله نصل لنتيجة أن المواجهة الأميركية أو الإسرائيلية مع إيران قادمة لا محالة، وأن ‏خيار إيران للرد سيكون في الخليج فقط، وأحد أدوات إيران في تلك المواجهة هي إغلاق مضيق هرمز".

وأكد أنه "على دول الخليج التفكير في إيجاد منافذ أخرى غير مضيق هرمز لتصدير نفطها".