Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

معهد مختص يوضح تصريح الأنواء الجوية بشأن الأمطار التي تحتوي المنغنيسيوم والحديد

2020.11.08 - 21:14
App store icon Play store icon Play store icon
معهد مختص يوضح تصريح الأنواء الجوية بشأن الأمطار التي تحتوي المنغنيسيوم والحديد

بغداد - ناس

أوضح المعهد القومي للجيوفضاء في العراق، الأحد، تصريح مدير هيئة الأنواء الجوية العراقية حول مياه الأمطار التي تحتوي على المغنسيوم والحديد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المعهد في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (8 تشرين الثاني 2020)، إن "مياه الأمطار عبارة عن إلكتروليت مختلط يحتوي على كميات متفاوتة من الأيونات الرئيسية والثانوية"، مشيراً إلى أن "المكونات الرئيسية هي: الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم، أيونات الكلوريد والبيكربونات والكبريتات، والأمونيا والنترات والنتريت والنيتروجين".

وتابع، "المكونات الثانوية هي: اليود، البروم والبورون والحديد والألومينا والسيليك".

وبين أن "مصادر هذه المكونات هي المحيطات والمياه العذبة والبحيرات المالحة، والأراضي، والنباتات، والصناعات التي من صنع الإنسان، والانبثاق البركاني"، مضيفا أن "الحديد الذائب في مياه الأمطار يعد أكثر شيوعًا في المحيطات التي يكون فيها الحديد عنصرًا محددًا  للسلاسل الغذائية".

ولفت إلى أن "الأمونيا NH3 والنتريت NO2 مصدرها التعرية الجوية، فيما أن النترات NO3 والأمونيومNH4 موجودة في الغلاف الجوي"، مؤكداً أن "جميع هذه العناصر مغذية للتربة ومن المخصبات".

 

وتوقعت هيئة الانواء الجوية، الأحد، أن يكون الموسم الحالي مشابه للموسم الماضي، فيما اشارت الى ان الامطار ستكون مصحوبة بذرات المغنيسيوم والحديد.

وقال مدير الهيئة علي صاحب البهادلي في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (8 تشرين الثاني، 2020)، ان "الهيئة اجرت دراسة مع مراجعة الدراسات السابقة بالتنسيق مع ممثلي الوزارات والدوائر المعنية كمركز المناخ والتعليم العالي والبحث العلمي والموارد المائية والزراعة والبيئة والعلوم والتكنولوجيا، اكدت على ان الموسم الحالي سيكون مشابهاً للموسم المطري للعام الماضي، وعند حصول اي تطرف بالأمطار سيتسبب بكوارث طبيعية، بينما تستعد الدوائر المعنية للقيام بأعمالها على ضوء الدراسة المتبعة التي سيتم نشرها بالأرقام والتفاصيل لاحقا".

واضاف ان "ذروة كميات الامطار تتركز في المناطق الشمالية والشرقية من البلد، اما المناطق الاخرى فتكون ضمن المعدل الطبيعي"، مؤكدا أن "الفيضانات في العام الماضي حصلت جراء السيول التي جاءت من الحدود الشرقية من ايران، اما المناطق الوسطى والغربية فلم تتأثر بها فقد كانت الاجواء طبيعية".

ولفت البهادلي الى "السعي لبث نشرة جوية يومية على المدى القريب تعطي الحالة الجوية لجميع مناطق البلاد"، مشيرة الى أن "الأمطار الهاطلة تكون مصحوبة بذرات المغنيسيوم والحديد وهي ذات اهمية كبيرة لمكافحة التصحر وتقوية التربة خصوصا في المناطق الشمالية كمحافظة نينوى بسبب غزارة الأمطار هناك".

وأكد "وجود تعاون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والايميلات مع الدوائر الخدمية منها امانة بغداد والموارد المائية والدوائر البلدية في المحافظات بشأن الحالة الجوية، وتحديد كميات هطول الامطار المتوقعة والمحتملة خلال الموسم المطري لاتخاذ الاجراءات اللازمة من قبلهم".