Shadow Shadow
كـل الأخبار

جدول زمني لإنهاء الملف

وزيرة الهجرة: بغداد وكربلاء خاليتان من مخيمات النازحين

2020.10.28 - 15:12
App store icon Play store icon Play store icon
وزيرة الهجرة: بغداد وكربلاء خاليتان من مخيمات النازحين

بغداد – ناس

اعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين، ايفان فائق جابرو، الاربعاء، خلو محافظتي بغداد وكربلاء من مخيمات النازحين بعد عودتهم الى مناطقهم.

وذكرت جابرو في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (28 تشرين الاول 2020)، عقب مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس لجنة العمل والهجرة النيابية رعد الدهلكي، ان "محافظتي بغداد وكربلاء خاليتان من المخيمات"، موضحة ان "الوزارة اغلقت ودمجت ضمن خطتها عشرة مخيمات في بغداد وديالى وكربلاء ونينوى خلال الشهر المنصرم، وستشهد الايام المقبلة غلق خمسة مخيمات في المحافظات الاخرى".

ولفتت جابرو، إلى أن "الخطة تمثل رؤيتنا وقناعتنا لتسريع عودة النازحين الآمنة إلى ديارهم لما في ذلك من منفعة وطنية عامة للبلاد وللنازحين الذين يعيش غالبيتهم في ظروف صعبة على كافة المستويات".

وقدمت وزيرة الهجرة والمهجرين بحسب البيان "عرضا مفصلا عن خطة الوزارة الرامية لإغلاق جميع مخيمات النازحين وإعادتهم الى مناطق سكناهم الاصلية وانهاء ملف النزوح"، مشيرة الى أن "ملف النازحين يشكل أولوية لدى الحكومة لما ينطوي عليه من جوانب إنسانية، فضلا عن أن حسمه يسهم في تعزيز السلم الأهلي في جسد المجتمع العراقي".

وتابعت الوزيرة، أن "المخيمات المتبقية تبلغ 37 مخيما سيتم اغلاقها وفق الجدول الزمني المحدد، آخذين بنظر الاعتبار كل التحديات والمعوقات التي تقف حائلا في طريق عملية الغلق"، داعية في الوقت نفسه "جميع الشركاء من المؤسسات الحكومية والامنية والسلطات المحلية والمنظمات الدولية الى الاستمرار بالتعاون مع الوزارة لانهاء معاناة العوائل القاطنة في المخيمات عن طريق توجيه كل برامجها ونشاطاتها صوب المناطق المحررة للمساهمة في دعم الاستقرار والاندماج المجتمعي".

وأثنى رئيس لجنة العمل والهجرة النيابية رعد الدهلكي، بحسب البيان، على "الجهود التي بذلتها الوزارة سيما الوزيرة في حملة تشجيع النازحين على العودة الطوعية وتقديم المساعدات اللازمة للنازحين والعائدين"، مؤكداً ضرورة "تحمل المسؤولية التاريخية والوطنية لمعالجة ازمة النازحين بشكل نهائي، الى جانب سعي الحكومة الى ترسيخ مفاهيم السلم المجتمعي في المناطق المحررة كونها عاملاً مهماً للاستقرار في تلك المناطق".

وقال الدهلكي إن "هذا الملف الوطني الحساس يتطلب منا جميعاً مقاربة وطنية شاملة بعيدة كل البعد عن كافة التجاذبات والحسابات السياسية الضيقة لما له من تهديد وجودي وإقتصادي على البلد برمته".