Shadow Shadow
كـل الأخبار

بعد حديث عن رفع الخيّم

فيديو: الأجواء في ساحة التحرير قبل قليل..

2020.10.27 - 11:49
App store icon Play store icon Play store icon
فيديو: الأجواء في ساحة التحرير قبل قليل..

بغداد – ناس

شهدت ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، الثلاثاء، استقراراً وهدوءاً نسبياً، بعد جولة جديدة من التظاهرات انطلقت في 25 تشرين الأول 2020.

ونفى شاهد عيان عبر مقطع مصور رصده "ناس"، (27 تشرين الأول 2020)، فض الاعتصام في ساحة التحرير ورفع الخيام، بعد معلومات عن تحرك في هذا السياق بالتزامن مع صدور أوامر بفتح الجسور والطرق المغلقة.

 

وأعلنت قيادة عمليات بغداد، في وقت سابق اليوم، تنفيذ حملات تنظيف لجانب الرصافة من جسر الجمهورية في بغداد.  

وذكرت القيادة في بيان مقتضب تلقى "ناس" نسخة منه (27 تشرين الاول 2020)، أنه "بالتنسيق مع كوادر امانة العاصمة قيادة عمليات بغداد توعز وتشرف على عمليات التنظيف على جسر الجمهورية من جانب الرصافة".  

ونفذت الحملة بالتزامن مع معلومات أشارت إلى وجود نية لفتح الجسر الذي يشهد اعتصامات للمتظاهرين منذ أكثر من عام.  

  

  

واصدرت قيادة عمليات بغداد، في وقت سابق اليوم، امراً بشأن الطرق المغلقة في العاصمة.  

وقال قائد العمليات الفريق الركن قيس المحمداوي في بيان مقتضب تلقى "ناس" نسخة منه (27 تشرين الاول 2020)، أنه تم "الايعاز بفتح جسر السنك والطرق المغلقة الاخرى على خلفية التظاهرات الأخيرة".   

 

وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، الاثنين، إصابة 32 متظاهراً و 138 منتسباً في الأجهزة الأمنية خلال تظاهرات (25 تشرين)، التي شهدتها بغداد وبعض المحافظات الأخرى يوم أمس الأحد.

وقالت المفوضية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (26 تشرين الأول 2020)، إنه "تواصل فرق المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق رصدها للتظاهرات الحاصلة في العاصمة بغداد وباقي المحافظات، وتعبر المفوضية عن قلقها وأسفها البالغ لسقوط جرحى ومصابين بين المتظاهرين والقوات الأمنية نتيجة للمصادمات بين القوات الامنية والمتظاهرين في بغداد، والتي بلغت (31) مصابا من المتظاهرين إضافة الى إصابة وجرح (138) منتسبا من القوات الأمنية بينهم (7) ضباط، إضافة الى إصابة متظاهر ومنتسب في محافظة الديوانية ليصبح المجموع الكلي في عموم العراق (32) متظاهراً مصاباً، و(139) منتسبا".

وأضافت أن "ذلك جاء نتيجة استخدام بعض المتظاهرين غير السلميين ثلاث قنابل يدوية وقنابل المولتوف تجاه القوات الامنية إضافة الى استخدام الحجارة والهراوات والعصي، والحاق اضرار بعجلتين تابعة للدفاع المدني وحرق خيمتين في ساحة التحرير، في حين لم تشهد باقي المحافظات اي احداث عنف او تصادمات تذكر".

ودعت "المفوضية العليا لحقوق الانسان المتظاهرين للحفاظ على سلمية تظاهراتهم وعدم السماح للذين يريدون حرفها عن سلميتها، كذلك الإلتزام بالأماكن المخصصة للتظاهرات والتعاون مع القوات الامنية لحماية الممتلكات العامة والخاصة"، مطالبة "القوات الامنية والمتظاهرين باتخاذ اقصى درجات ضبط النفس وإيقاف اي عنف والى المزيد من التعاون وتركيز القوات الامنية على دورها في حماية المتظاهرين وتعزيز دورهم في التظاهر السلمي".

كما أشادت المفوضية، بـ"المهنية العالية والإنضباط الكبير الذي تمتعت به الأجهزة الأمنية بمختلف صنوفها للحفاظ على أرواح المتظاهرين، وتجدد مطالبتها للحكومة في توفير الحلول السريعة والاستجابة لمطالب المتظاهرين السلميين المشروعة في تعزيز واقع حقوق الإنسان في العراق".