Shadow Shadow
كـل الأخبار

حزب خميس الخنجر يوجه ضربة إلى جبهة النجيفي الجديدة: البيان لا يمثلنا!

2020.10.25 - 23:55
App store icon Play store icon Play store icon
حزب خميس الخنجر يوجه ضربة إلى جبهة النجيفي الجديدة: البيان لا يمثلنا!

بغداد - ناس 

أعرب المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر عن رفضه للبيان الذي أصدرته ’الجبهة العراقية’ وهي تحالف تشكل قبل أيام يضم عدداً من القوى السياسية، ويترأسه أسامة النجيفي. 

وجاء في بيان للحزب تلقى "ناس" نسخة منه (25 تشرين الأول 2020) إن "حزب المشروع العربي في العراق يعلن رفضه للبيان الصادر عن الجبهة العراقية ويؤكد إنه سيجري اتصالاته مع أحزاب وقيادات الجبهة خلال الساعات الـ 24 المقبلة، من أجل سحب البيان وإلقاء مقرراته لأنه لم يكن طرفاً فيه، قبل أي خطوة أخرى سيتخذها الحزب". 

 

122609537_401122534590094_4381308851832259530_n.jpg?_nc_cat=100&ccb=2&_nc_sid=ae9488&_nc_eui2=AeFJnB7JjV0kiPIEIXZ_uoXbOXr0OIHVl4s5evQ4gdWXiwyJ3STvL3DaCGMsaHjOSKXNUlfOfgnpQsPSnYuzoEHq&_nc_ohc=i5z_kFVLjtYAX9hp7H0&_nc_ht=scontent.fbgw4-2.fna&oh=6c5df4f9afd7bf817891410341b34c50&oe=5FBB73A7

 

وأعلنت الجبهة العراقية، الأحد، انتخاب أسامة النجيفي، رئيساً لها، فيما أشارت إلى ضرورة إصلاح المؤسسة التشريعية في البلاد.   

وقالت الجبهة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (25 تشرين الاول 2020) إنه "استكمالا لمؤتمر الجبهة العراقية البرلمانية الذي عقد يوم أمس الأول ، فقد عقدت قيادة الجبهة المكونة من: المشروع العربي، والجماهير الوطنية، وجبهة الإنقاذ والتنمية، والحزب الإسلامي، والكتلة العراقية المستقلة، اجتماعا مساء يوم الأحد الخامس والعشرين من تشرين الأول 2020 بحث الوضع السياسي والبرلماني، ونوقشت التحديات التي تواجه البلد، وما تتطلبه من جهد دؤوب لتفكيك المشاكل والأزمات للوصول إلى حلول من شأنها أن تنسجم مع إرادة العراقيين وتمنحهم الأمل والثقة بالمستقبل، وتؤكد وحدة البلد وتعاضد أبنائه".  

وأضافت، أنه "أمام حقيقة الأزمات، وشحوب الحلول أو افتقادها، كان لا بد من حركة برلمانية نشطة تراعي وضع الملايين الذين عانوا من الأزمات، وبعد دراسة مستفيضة للوضع العام ، قررت قيادة الجبهة العراقية، ما يأتي:".    

ضرورة إصلاح المؤسسة التشريعية بما يؤهلها لأداء وطني كفء بعيدا عن الاستحواذ والهيمنة .  

التفاهم والتعاون مع القوى والأحزاب لتحقيق الغرض أعلاه.  

تم انتخاب السيد أسامة عبد العزيز النجيفي رئيسا للجبهة العراقية.  

دعوة الهيأة العامة للاجتماع يوم غد لانتخاب رئيس الكتلة البرلمانية ونائبه ومقررها والناطق الرسمي لها.  

الانفتاح على القوى السياسية لشرح أهداف الجبهة وآليات عملها عبر وفود تشكلها قيادة الجبهة".

 

وكان عبدالله الخربيط، القيادي في تحالف القوى بزعامة محمد الحلبوسي، قلل من إمكانية نجاح التحالف الذي تشكل مؤخراً في سحب الثقة عن رئيس مجلس النواب، وذلك بعد تصريحات صحفية أدلى بها مقربون من التحالف الجديد، توعدوا خلالها بإقالة الحلبوسي.  

وقال الخربيط في حديث لـ "ناس"، إنّ "كرسي محمد الحلبوسي الحقيقي هو في قلوب أهل الأنبار التي عمّرها بـ 85 مليار، بعد المحافظين الذين كانوا يعتبرون أنفسهم عظماء، وبقيت الأنبار في مكانها رغم إنفاق تريليون دينار".    

وأضاف، "محمد أعادها بـ 85 مليار فقط، أخذها من وزارة الهجرة والمهجرين لإعادة الاستقرار، وأعاد الاستقرار فعلاً"، مشدداً "هذا هو كرسي محمد الحلبوسي الذي تربع عليه".    

وحول التحالف السياسي الجديد ومساعي سحب الثقة عن الحلبوسي، قال القيادي في تحالف القوى، "نحن كتلة وهم كتلة والتنافس السياسي شرعي وواجب ونحن في كل ميدان سنغلبهم".    

 

‏وهنأ القيادي في الجبهة، مشعان الجبوري، أسامة النجيفي، بمناسبة اختياره رئيساً للجبهة العراقية، فيما أبدى تحفظه على بعض الشخصيات ضمن تلك الجبهة.   

وقال الجبوري في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (25 تشرين الأول 2020): "أنا وحزب الوطن من المؤسسين لجبهة الانقاذ والتنمية وملتزمون بنهجها".  

وأضاف، "لازلنا مبايعين لزعيمها الرئيس النجيفي ونتقدم له بالتهنئة على اختياره رئيسا للجبهة العراقية المتكونة من نواب الكتل السنية رغم  تحفظنا على ضمها بعض الاحزاب والشخصيات التي تسبب فسادها بمعاناة اهلنا في المدن المدمرة".  

وأعرب الجبوري في حديث لـ "ناس" (23 تشرين الأول 2020) عن تحفظه على مخرجات الإجتماع، مؤكداً أنه "لم يشارك في الإجتماع، ولن يشارك في التحالف المقبل، وذلك لرفضه فكرة العمل السياسي مع زعيم تحالف الجماهير الوطنية أحمد الجبوري (ابو مازن) بأيٍ من الأشكال" حيث يوجه مشعان الجبوري منذ سنوات، العديد من تهم الفساد ضد (أبو مازن).

 

وقال محمد الكربولي، القيادي في تحالف القوى العراقية بزعامة محمد الحلبوسي إن تشكيل كتلة سياسية هو حق مشروع لأي نائب أو مجموعة نواب، وذلك في أول تعليق من تحالف القوى على إعلان كتلة  جديدة بزعامة أسامة النجيفي، فيما قالت أوساط سياسية إن الكتلة الجديدة قد تستهدف تحالف الحلبوسي.  

وأعرب الكربولي في حديث لـ "ناس" (23 تشرين الأول 2020) عن "استغرابه من الحديث عن وجود منشقين من تحالف القوى العراقية بزعامة محمد الحلبوسي" مؤكداً أن "هناك طرفاً واحداً غادر التحالف وهو الأخ أحمد الجبوري (أبو مازن) زعيم تحالف الجماهير الوطنية".  

وفي معرض رده على سؤال بشأن وجود تحركات لاستصدار موقف من الكتلة الجديدة ضد الحلبوسي، قال الكربولي إن "عدد نوابنا الحالي هو 40 نائباً، وتحالفنا متماسك بالتأكيد".  

me_ga.php?id=7478  

me_ga.php?id=7477  

  

وبعد أن تحدث القيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية أثيل النجيفي عن نحو 30 نائباً سيحضرون الاجتماع، أظهرت صورة متداولة لأعضاء الكتلة الجديدة، وجود نحو 21 نائباً، فيما لم يُعلن حتى الآن عن أسماء أعضاء التكتل الجديد.  

  

اجتماع منزل النجيفي يتمخض عن تحالف جديد.. ومشعان الجبوري: لن أكون جزءاً منه!