Shadow Shadow
كـل الأخبار

واشنطن تتهم إيران وروسيا بالحصول على معلومات عن ناخبين للتأثير على الأميركيين

2020.10.22 - 10:28
App store icon Play store icon Play store icon
واشنطن تتهم إيران وروسيا بالحصول على معلومات عن ناخبين للتأثير على الأميركيين

بغداد - ناس

أعلن مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جون راتكليف، أنّ روسيا وإيران حصلتا على معلومات تتعلّق بسجلّات الناخبين في الولايات المتّحدة وباشرتا إجراءات تهدف للتأثير على الرأي العام الأميركي في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال راتكليف في مؤتمر صحافي، تابعه "ناس" (22 تشرين الاول 2020)، إن إيران على وجه التحديد أرسلت عبر البريد الإلكتروني إلى ناخبين في الولايات المتّحدة رسائل "خادعة" تهدف إلى "ترهيب الناخبين والتحريض على اضطرابات اجتماعية والإضرار بالرئيس (دونالد) ترامب".

واضاف أن "إيران وزعت أيضا تسجيل فيديو يشير إلى أن أشخاصا قد يرسلون بطاقات اقتراع مزورة، بما في ذلك من خارج الولايات المتحدة".

وأوضح مدير الاستخبارات الوطنية أنّ إيران وروسيا "اتّخذتا إجراءات محدّدة للتأثير على الرأي العام في ما يتعلّق بانتخاباتنا"، مؤكّداً أنّ الأجهزة الأمنية الأميركية خلصت إلى أنّ "أنّ معلومات متعلّقة بالقوائم الانتخابية حصلت عليها إيران، وبشكل منفصل، روسيا".

وأضاف أنهما تسعيان إلى "توصيل معلومات كاذبة للناخبين المسجلين تأملان في أن تتسبب في حدوث ارتباك، وزرع الفوضى وتقويض الثقة في الديموقراطية الأميركية".

وذكر إن "هذه الأعمال هي محاولات يائسة من قبل خصوم يائسين".

ويأتي هذا الإعلان بعد أن قال ناخبون ديموقراطيون إنّهم تلقّوا رسائل تهديد عبر البريد الإلكتروني موجّهة إليهم شخصياً ومرسلة باسم مجموعة "براود بويز" اليمينية المتطرّفة تأمرهم بالتصويت لصالح الرئيس ترامب في الانتخابات المقرّرة في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال عدد من الناخبين في فلوريدا والولايات الرئيسية الأخرى في المعركة الانتخابية بين الرئيس الجمهوري وخصمه الديموقراطي جو بايدن إنهم تلقوا رسائل.

وكتب في الرسائل الإلكترونية "ستصوت لترامب يوم الانتخابات أو سنلاحقك"، مضيفة "غيّر انتماءك الحزبي إلى الحزب الجمهوري وأعلمنا بأنك تلقيت رسالتنا وسوف تمتثل. سنعرف المرشح الذي صوتت له".

وتنتهي الرسالة بعنوان الناخب بعد جملة تفيد "لو كنت في مكانك سآخذ هذه الرسالة على محمل الجد. حظا سعيدا".

ولم يوضح راتكليف ولا مدير مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" كريستوفر راي الذي وقف إلى جانبه خلال المؤتمر الصحافي، كيف حصلت روسيا وإيران على هذه البيانات، كما لم يشرحا كيف تعتزم موسكو الاستفادة منها.

وشدّد راي من جهته على أنّ النظام الانتخابي الأميركي سيظلّ آمناً و"صلباً".