Shadow Shadow
كـل الأخبار

مع منحة المليون ونصف

الخناق يضيق على ملف النزوح.. الكاظمي يوجّه بإغلاق خمسة مخيّمات للنازحين

2020.10.20 - 11:02
App store icon Play store icon Play store icon
الخناق يضيق على ملف النزوح.. الكاظمي يوجّه بإغلاق خمسة مخيّمات للنازحين

بغداد- ناس

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، الثلاثاء، شمول خمسة آلاف عائلة بمنحة المليون ونصف، فيما أكدت قرب إغلاق خمسة مخيمات للنازحين في بغداد وديالى.

وقال وكيل وزارة الهجرة والمهجرين، كريم النوري في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية تابعه "ناس"، (20 تشرين الأول 2020) إنه "حالياً سيتم شمول نحو خمسة آلاف عائلة بمنحة المليون ونصف المليون الخاصة بالعائلات العائدة من النزوح، وهذه المنحة توزع حسب أولويات التقديم ،فضلاً عن توفر التخصيص".

وأضاف أنه "حسب توجيهات رئيس مجلس الوزراء، سيتم غلق خمسة مخيمات للنازحين خلال مدة قليلة في بغداد وديالى".

 

وأعلنت وزارة الهجرة والمهجرين، وجود 59 ألف نازح موزعين على المخيمات المنتشرة في إقليم كردستان وبقية المحافظات، فيما أشارت إلى عدم وجود سقف زمني لإغلاق المخيمات وعودة النازحين بشكل طوعي.      

وقال وكيل الوزارة، كريم النوري في تصريح للوكالة الرسمية، تابعه "ناس"، (15 تشرين الأول 2020)، إن "أهم أولويات الوزارة هي عودة النازحين ولكن بطريقة طوعية ومن دون إكراه أو ضغوط"، مؤكداً  "عدم وجود سقف زمني لغلق المخيمات وعودة النازحين إلى مناطقهم بشكل طوعي".  

وأضاف أن "عودة النازحين إلى ديارهم تواجه بعض الصعوبات والمشاكل، لذلك نحن نحاول تذليل هذه الصعوبات وتسهيل مهمة عودتهم إلى ديارهم".  

وأشار إلى أن "هنالك بعض القضايا التي تحول دون عودة النازحين، منها المتعلقة بالجانب الأمني، والسياسي، والصراع العشائري والثارات، وبعضها يتعلق بالقضايا الخدمية، إذ أن بعض المناطق مهدمة، التي تحتاج الى تأهيل".  

وأوضح أن "أكثر النازحين هم من سنجار، إذ يوجد 59 ألف نازح في المخيمات سواء في المخيمات الموزعة في  كردستان أو في بقية المحافظات".  

 

وأعلن مدير عام دائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة والمهجرين، علي عباس جهانكير في وقت سابق عن منحة مالية تاسعة تصرف للنازحين من كبرى مدن شمالي وغربي البلاد تسهيلا لعودتهم بعد 6 سنوات من النزوح.  

وأوضح جهانكير في حديث لوسائل إعلام روسية، تابعه "ناس" (5 تشرين الاول 2020)، أن "المنحة المالية التاسعة للعائلات العائدة من النزوح الطارئ، والتي ستشمل 2600 عائلة من مختلف مناطق المحافظات المحررة والتي شهدت عمليات عسكرية، وهي: نينوى، وصلاح الدين، والأنبار، شمالي وغربي البلاد، إضافة إلى أجزاء من محافظات كركوك وديالى والعاصمة بغداد".  

وأضاف: "تماشيا مع إجراءات وزارة الهجرة والمهجرين فإن صرف المنحة التاسعة الخاصة للعائدين في الأيام المقبلة، وهذا البرنامج استنادا إلى ما يصلنا من تمويل من وزارة المالية".  

وبين مدير عام دائرة شؤون الفروع في وزارة الهجرة والمهجرين، أنه "بما أن الموازنة الاتحادية العامة للبلاد لم تقر حتى الآن، صار توزيع المنحة على العائلات النازحة وفق نسبة 1/12 بمعنى لكل وجبة يتم شمول 2600 عائلة".  

وأطلقت وزارة الهجرة والمهجرين، في 29 سبتمبر/أيلول الماضي، المنحة الثامنة "المليون ونصف المليون دينار عراقي" للعائلات العائدة من النزوح الطارئ في المحافظات المذكورة شمال وغربي البلاد.  

وعادت 250 ألف عائلة نازحة إلى مناطقها في محافظة الأنبار التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق غربا، حتى أواخر يوليو/ تموز الماضي، بعد إغلاق 76 مخيما، بالتزامن مع عودة مئات العائلات الإيزيدية النازحة من مخيمات إقليم كردستان إلى مركز قضاء سنجار وبعض القرى والمجمعات التابعة له شمالي البلاد.  

وكشف الناشط والإعلامي العراقي الإيزيدي البارز، سعد حمو، في حديث للوكالة، عن عودة 5139 عائلة إيزيدية إلى قضاء سنجار غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي البلاد.