Shadow Shadow
كـل الأخبار

مقاتلات متطورة وصواريخ بعيدة المدى.. ماذا يعني رفع حظر السلاح عن إيران؟

2020.10.18 - 11:02
App store icon Play store icon Play store icon
مقاتلات متطورة وصواريخ بعيدة المدى.. ماذا يعني رفع حظر السلاح عن إيران؟

بغداد – ناس

بحث تقرير صحفي، موضوعة رفع حظر السلاح عن إيران الذي فرضته الولايات المتحدة الأميركية، فيما أشار إلى أن إيران ستتمكن من شراء منظومات دفاع جوية وأسلحة تقليدية بعد رفع الحظر.

ويقول التقرير الذي نشرته مجلة "الإيكونومست" البريطانية، وتابعه "ناس"، (18 تشرين الأول 2020)، إنه "سيكون بوسع طهران شراء الأسلحة التقليدية مثل الدبابات والطائرات المقاتلة وأنظمة صاروخية".

 

تاليا نص التقرير:

انتهى، الأحد، حظر الأسلحة التقليدية الذي فرضته الأمم المتحدة على إيران عام 2007 وسط تصاعد التوتر على خلفية برنامجها النووي حينها، ووضع الاتفاق النووي المبرم عام 2015، أكتوبر 2020 موعدا أخيرا لنهاية الحظر.

وحاولت الولايات المتحدة خلال الأشهر الماضية حشد الدعم من أجل تمديد الحظر المفروض على طهران، لكنها أخفقت في ذلك، بسبب معارضة روسيا والصين، الدولتين اللتين تمتلكان مقعدين دائمين في مجلس الأمن الدولي.

إن الترسانة الإيرانية تشمل دبابات بريطانية ومروحيات أميركية قديمة، أدخلها الغرب إلى متاحف السلاح.

وإيران خسرت أكثر من ثلث معداتها العسكرية خلال الحرب الطاحنة مع العراق التي استمرت 8 سنوات، خلال ثمانينيات القرن الماضي.

ومع رفع حظر السلاح، الأحد، سيكون في وسع إيران إمكانية  الحصول على أسلحة حديثة.

 

هل الحصول على السلاح بات وشيكا؟

أن شراء الأسلحة لن يحدث فورا، إذ إن هناك العديد من القيود التي تمنع إيران من التحرك في هذا المجال، مثل العقوبات الأميركية الصارمة التي جعلت البلاد تعاني من نقص حاد في السيولة.

ورسميا، قالت إيران، الأحد، إنها تعتمد على نفسها في الدفاع، ولا ترى ضرورة للتهافت على شراء السلاح مع انتهاء حظر الأمم المتحدة على الأسلحة التقليدية.

وقال بيان لوزارة الخارجية، "عقيدة إيران الدفاعية تقوم على الاعتماد القوي على شعبها وقدراتها المحلية... لا مكان للأسلحة غير التقليدية وأسلحة الدمار الشامل والاندفاع لشراء الأسلحة التقليدية في عقيدة الدفاع الإيرانية"، وفق "رويترز".

وفسر البيان على أنه تأكيد للتحليلات التي رأت أن طهران لن تذهب بعيدا في مجال شراء الأسلحة، لأسباب عدة، منها الأزمة المالية الطاحنة، والعقوبات التي لوحت بها واشنطن ضد أي بائع سلاح لطهران.

 

موقف روسيا والصين

ويقول محللون إن روسيا والصين سيحجمان عن بيع أسلحة لطهران، رغم موقفهم المؤيد لإنهاء حظر السلاح.

ويقول الباحث في معهد أبحاث السلاح وسياسة الامن، أوليفر ماير، إن من مفارقات انتهاء حظر السلاح أن تأثيره سيكون محدودا على عمليات شراء الأسلحة التقليدية بالنسبة إلى الإيرانيين، مضيفا أن موردي الأسلحة التقليدية لن يغيروا من سياستهم.

أما المحلل في مجموعة أورسيا البحثية، ومقرها واشنطن، فقال إن روسيا والصين قد تدخلان في مفاوضات مع إيران، لكنهما لن يذهبا بعيدا، بانتظار نتائج الانتخابات الأميركية.

وأضاف أن لدى هاتين الدولتين مصالح كبيرة مع دول المنطقة، التي ستنزعج كثيرا في حال كانت هناك مبيعات أسلحة.

ورأى أن تمويل صفقات السلاح أمر صعب بالنسبة إيران، مما يجعلها أمرا محفوفا بالمخاطر بالنسبة إلى الموردين.

 

الخيار المطروح لاحقا

لكن محللين آخرين اعتبروا أن طهران ربما تذهب في وقت لاحق نحو تحديث جزئي لا كلي للجيش، مثل شراء منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس- 400".

وفي عام 2019، قدر تقرير لوزارة الدفاع الأميركية أن طهران ستعمد نحو شراء طائرات حربية متقدمة.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال إن خطر إيران سيصل إلى أوروبا في حال تم رفع حظر السلاح، ذلك أنه سيكون بوسعها حيازة مقاتلات حربية متطورة وصواريخ بعيدة المدى.

وأكد مرارا إن طهران كانت تخرق حظر السلاح حتى قبل انتهائه، إذ كانت ترسل بانتظام عتادا عسكريا إلى ميليشيات في المنطقة، لاسيما الحوثيين في اليمن.

واستشهد بومبيو بتقرير للأمم المتحدة أثبت أن إيران زودت الحوثيين بأسلحة من قبيل الطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية.

 

ترجمة: سكاي نيوز