Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

حادثة مدير الشركة الكورية

الجبوري يحذر من ’توريط’ العراق بحرب ’التصفيات الجسدية’!

2020.10.09 - 15:00
App store icon Play store icon Play store icon
الجبوري يحذر من ’توريط’ العراق بحرب ’التصفيات الجسدية’!

بغداد - ناس

حذر رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري، الجمعة، من "توريط" العراق بحرب "التصفيات الجسدية"، على خلفية حادثة مصرع مدير الشركة الكورية المنفذة لمشروع الفاو الكبير.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر الجبوري في بيان تلقى "ناس" (9 تشرين الاول 2020)، نسخة منه، أن "على صناع القرار السياسي ان يحذروا من محاولات توريط العراق بحرب التصفيات الجسدية لأجل أهداف اقتصادية إقليمية".

وأشار، إلى أن "حماية الشركات الأجنبية مسؤلية عراقية"، فيما حذر بالقول "اقتصادنا مهدد بالاغتيال".

 

وطالب مجلس النواب، الجمعة، الحكومة بإجراء تحقيق جدي وعاجل لكشف ملابسات حادثة مصرع مدير الشركة المنفذة لميناء الفاو.  

وقال عضو هيئة رئاسة البرلمان حسن الكعبي في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (9 تشرين الاول 2020)، إن "الحكومة والجهات المعنية في البصرة مطالبة بإجراء تحقيق جدي وعاجل والكشف عن ملابسات حادثة انتحار المدير التنفيذي لشركة (دايو) الكورية المنفذة لميناء الفاو الكبير في محافظة البصرة"، مقدماً التعازي إلى "حكومة وشعب كوريا الجنوبية وسفارتها لدى بغداد في هذه الحادثة المؤسفة جداً".  

وأضاف الكعبي، "ما يُثير استغرابنا أن قضية انتحار مدير الشركة جاءت بعد الإعلان الرسمي لوزارة النقل قبل أيام قليلة عن قرب توقيع عقد المرحلة الأولى لميناء الفاو الكبير مع هذه الشركة الكورية وإتمام الوصول إلى الصيغة النهائية للتنفيذ".  

ووصف الكعبي، الحادثة بـ "الخطيرة سيما وكونها ترتبط بوجوب توفير كل الجوانب الأمنية لكل المستثمرين داخل البلاد فضلاً عن الخصوصية الاقتصادية الموجودة في إنشاء ميناء الفاو الكبير وضرورة الإسراع في استكمال إنجازه بالمواصفات التي يطمح لها أبناء هذا الشعب الكريم بشكل عام وأهالي البصرة الكرام وأصحاب الاختصاص بشكل خاص وبما يجعله واجهة اقتصادية واستثمارية كبرى للبلاد".  

 

 

من جانبه قال رئيس لجنة الخدمات النيابية وليد السهلاني في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (9 تشرين الأول 2020)،  "نطالب بتشكيل لجنة تحقيق عليا لكشف ملابسات حادث انتحار مدير الشركة الكورية  في ميناء الفاو الكبير، لاسيَّما أنَّ الحادثة جاءت قبل أيام قليلة من توقيع عقد المرحلة الأولى لميناء الفاو مع شركة دايو الكورية".  

وشدّد السهلاني على "أهمية توافر قوة خاصة لحماية الشركات الأجنبية المشرفة على المشاريع الاستراتيجية المهمة في العراق"، عادّاً ماحدث اليوم "سابقة خطيرة يجب أن لا تمر مرور الكرام، خصوصاً لما يشكله الميناء من أهمية بالغة في اقتصاد العراق؛ لأنّه يربط الشرق بأوروبا مروراً بتركيا مما سيغير مستقبلاً خارطة النقل البحرية العالمية".  

 

وحذرت كتلة سائرون النيابية، الجمعة، من مؤامرة كبيرة على العراق وعلى الجنوب خصوصاً، على خلفية حادثة مدير الشركة المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير.  

وقال العكيلي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (9 تشرين الاول 2020)، إن "نرجو أن لا تكون حادثة قتل مدير شركة دايو لبناء ميناء الفاو سبباً لتعطيل العمل بالميناء".  

وأضاف أن "ما يحدث مؤامرة كبيرة على العراق وعلى الجنوب خصوصاً، ولأهمية هذا الميناء فالمؤامرات على البلد على قدم وساق".  

  

وأعربت وزارة النقل، الجمعة، عن أسفها تعليقاً على حادثة "انتحار" المدير الفني لشركة دايو المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير، مؤكدة استمرار العمل في المشروع.  

وذكر بيان للوزارة تلقى "ناس" نسخة منه، (9 تشرين الاول 2020)، "نسجل أسفنا على حادثة انتحار المدير الفني لشركة دايو المنفذة لمشروع ميناء الفاو الكبير، وفي الوقت الذي نعزي الجانب الكوري الصديق فإننا نؤكد استمرار العمل في الميناء وإن تلك الحادثة لن تؤثر على المضي قدما فيه".    

وأضاف البيان، أن "شركة دايو أعلنت من جانبها امتلاكها من الخبرة و الخبراء ما يجعل العمل مستمرا في الميناء"، مشدداً أن "التحقيقات جارية للكشف عن تفاصيل الحادث المؤسف".    

  

وأظهرت مشاهد مسرّبة مُلتقطة بهاتف نقال، لحظة اخراج جثة مدير الشركة الكورية "بارك شل هو" المنفذة لميناء الفاو الكبير، والذي قال مسؤولون محليون في البصرة إنه أقدم على "الانتحار".   

وفي الفيديو، يقوم عناصر من القوات الامنية أو الكادر الطبي، بتفحص وجود آثار للسلك الذي قالت السلطات في تصريحات أولية أن مدير الشركة الكورية استخدمه للانتحار شنقاً.       

  

كما حصل "ناٍس" على صورة قالت مصادر محلية إنها التُقطت لحظة الدخول إلى مقر إقامة مدير الشركة الكورية.       

ولفت في الصورة، المنسوبة لواقعة "الانتحار"، ظهور المدير، وهو معلق بسلك كهربائي، وقد ارتدى كامل ملابسه، واضعاً قميصه داخل البنطال، ومرتدياً ساعة يدوية، فيما لم يُظهر كادر الصورة، المرتبة التي يُفترض أن المدير المُنتحر استعان بها للصعود إلى حبل المشنقة، إلا أن جانباً من الصورة يُظهر ما يبدو كيس ملاكمة، ربما استعان به المدير لتنفيذ العملية، فيما نشرت مصادر أمنية في وقت لاحق، فيديو من ثوانٍ معدودة يظهر وجود مصطبة حديدية يُفترض أن "هو" استخدمها لشنق نفسه.       

  

me_ga.php?id=6915  

me_ga.php?id=6918  

me_ga.php?id=6926  

  

وعانت الشركة المنفذة لميناء الفاو، إبان حكم رئيس الوزراء السابق من سلسلة ضغوطات إضطرت على إثرها إلى إيقاف عملها، بعد تلقيها تهديدات من جهات مسلحة وأخرى عشائرية، وهو ما دعا رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي إلى إجراء زيارة مفاجئة إلى المحافظة. إلا أن جميع المصادر المحلية الأمنية والصحية في البصرة، تؤكد أن المدير انتحر بالفعل.        

  

وفور إعلان نبأ الانتحار، كتب معلقون عراقيون قائمة من التشكيكات بالرواية الرسمية، خاصة وأن قضية إكمال ميناء الفاو الكبير تحولت خلال الأسابيع الماضية إلى واحدة من أكثر القضايا إشغالاً للرأي العام، بعد تسرّب أنباء عن محاولات سياسية لإجهاض المشروع الذي يعوّل عليه العراق، وتعرض للتعطيل الغامض منذ أكثر من 10 سنوات.      

  

ومنتصف آب الماضي، تجمع حشد من المتظاهرين في محافظة البصرة احتجاجاً على اتفاقية الربط السككي التي تتردد أنباء عن عزم العراق إبرامها مع الكويت وإيران.  

وعلّق المتظاهرون لافتةً على بوابة مبنى القنصلية المطل على شط العرب، عبروا فيها عن رفضهم لأي اتفاق ربط سككي مع الكويت أو إيران.        

ويحذر خبراء من مخاطر اقتصادية على مشروع ميناء الفاو الكبيرفي حال أبرم العراق اتفاقية للربط السككي مع الكويت أو إيران، حيث تتسبب اتفاقيات من هذا النوع بانتعاش موانئ إيران والكويت على حساب شلل للموانئ العراقية وعلى رأسها ميناء الفاو الكبير قيد الإنشاء، وميناء أم قصر، حيث تأمل بغداد أن تكون نقطة وصل رئيسية للتجارة العالمية وطريقاً من آسيا نحو تركيا وأوروبا وفق ما يعرف بمشروع القناة الجافة.      

غير ان شخصيات على صلة بجهات سياسية، أطلقت ابتداءً من الأسبوع الماضي حملة لدعم مشروع الربط السككي مع إيران، مؤكدين إنه لا يؤثر بالضرورة على فرص ميناء الفاو، فيما أظهر محافظ البصرة أسعد العيداني موقفاً متردداً من إعلان الرفض المطلق لمشروع الربط السككي.       

  

للمزيد: العيداني: علينا دراسة مشروع الربط السككي جيداً قبل الموافقة أو الرفض  

  

وأعلن وليد الشريفي قائم مقام قضاء الفاو جنوب البصرة، الجمعة، عن انتحار مدير الشركة الكورية العاملة في ميناء الفاو الكبير عبر شنق نفسه مساء امس.  

وقال الشريفي لراديو "المربد" في تصريح تابعه "ناس" (9 تشرين الاول 2020)، انه "لا يعلم الاسباب التي دعت مدير الشركة الكورية للانتحار فيما فتحت الاجهزة المختصة تحقيقاً في ملابسات الحادث سيما وان المنتحر اجنبي الجنسية".        

  

  

وأكد مكتب مفوضية حقوق الإنسان في البصرة، الجمعة، انتحار مدير شركة دايو الكورية المكلفة ببناء ميناء الفاو كبير.  

وذكر مدير المكتب مهدي التميمي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (9 تشرين الأول 2020)، أن "مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في البصرة تحقق من المعلومات التي أشارت إلى انتحار مدير شركة دايو الكورية المكلفة ببناء ميناء الفاو الكبير اليوم المدعو ’بارك تچول هوبا’".        

وبيّن التميمي، أن "هوبا شنق نفسه بسلك، وقد اكتشف ذلك عامل خدمة الشركة"، لافتاً إلى أن "مكتب حقوق الانسان تواصل مع قائمقام الفاو وليد الشريفي الذي أكد الموضوع".        

وعبر التميمي عن "اسفه لوفاة مدير الشركة الخاصة بمشروع بناء ميناء الفاو الكبير"، مشيراً الى ان "مكتب حقوق الانسان يتابع التحقيقات الخاصة بالحادث مع مديرية شرطة محافظة البصرة و قائم  مقامية قضاء الفاو".        

  

وتعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بأن "تنال حكومته شرف البدء فعليًا بتنفيذ الميناء".
وقال المتحدث باسم الكاظمي احمد ملا طلال، في الـ15 من أيلول المنصرم، إن "الأخير تعهد بأن تنال حكومته شرف البدء فعلياً بتنفيذ ميناء الفاو الكبير"، وفيما اشار الى أن "مجلس الوزراء أقرّ محضر وزارة التخطيط الخاص بمشاريع المستشفيات، أكد أن جهاز مكافحة الإرهاب سيقوم بتنفيذ أوامر حول ملفات الفساد".
واضاف ملا طلال إن "الكاظمي أطلع مجلس الوزراء على المستجدات السياسية وبعض التوجيهات والتوصيات"، مبيناً أن التغييرات الأخيرة جرت ضمن سياقها القانوني والإداري، والكاظمي قدر عالياً ردود أفعال القوى السياسية الرافضة للمحاصصة".      

وبين أن "الكاظمي أشار إلى حق العراق السيادي والدستوري في الموانئ العراقية وتحديداً ميناء الفاو الكبير"، مبيناً أن "رئيس الوزراء تعهد بأن تنال حكومته شرف البدء فعلياً بتنفيذ ميناء الفاو الكبير".      

ولفت ملا طلال، إلى أن "تلكؤ تنفيذ مشروع الفاو الكبير جاء لأسباب غير معروفة وقد يكون هنالك تعمد في التقصير".      

  

وتم الاعلان، الثلاثاء الماضي (6 تشرين الاول 2020)، الانتهاء من التفاوض مع الشركة الكورية بالاتفاق على المضي بمشروع ميناء الفاو الكبير والتحول الى تهيئة العقود للتعاقد.  

  

وذكرت الشركة العامة للموانئ في بيان، انه "بحضور وزير النقل  ومدير عام الشركة العامة لمونئ العراق ومدير مشروع ميناء الفاو  والمدير التنفيذي لشركة دايو ومدراء المشاريع الخمسة من الجانب الكوري، تم الاعلان عن الانتهاء من التفاوض بالاتفاق على المضي بالمشروع والتحول الى تهيئة العقود للتعاقد".        

  

وفيما مضى، تم التعاقد مع شركة دايو الكورية، منتصف العام الماضي لانشاء المشاريع الستة الخاصة بالبنى التحتية الاساسية الخاصة بمشروع الفاو الكبير.        

  

وتشمل المشاريع السداد الصخرية والطرق ما بين ميناءي الفاو وام قصر، اضافة الى ربط الميناء بخط سريع تحت خور الزبير ليكون رابطا بالطريق العام.        

 وتقدر كلفة انشاء المرحلة الاولى من مشروع ميناء الفاو الكبير تبلغ حوالي 4 ترليون دينار.        

وتجدر الاشارة الى انه تم انجاز وتسلم كاسر الامواج الشرقي البالغ طوله 8 كيلومترات  و200 متر الذي نفذته شركة “ار كوردون” اليونانية، وكذلك الكاسر الغربي بطول 16 كيلومترا الذي نفذته شركة دايو الكورية التي تم توقيع العقد معها حاليا بمبلغ 200 مليار دينار للتنفيذ مشاريع البنى التحتية الستة، اذ ان الانطلاقة الاولى للمشروع كانت بتوقيع العقد على تنفيذ الكاسر الشرقي والمباشرة به في العام 2013.        

  

يذكر ان المشروع ينفذ على اربع مراحل حسب الحاجة وتوفر الاموال او رغبة المستثمرين ويتم في الوقت الحالي التركيز على المرحلة الاولى.        

  

ويعتبر ميناء الفاو الكبير مشروع إستراتيجي يربط الشرق بأوروبا عبر العراق مرورا بتركيا، ويتوقع مختصون بأنه سيغير خارطة النقل البحرية العالمية.        

  

ويقع ميناء الفاو الكبير في منطقة رأس البيشة في شبه جزيرة الفاو في محافظة البصرة جنوبي العراق، وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 4.6 مليارات يورو، وتقدر طاقة الميناء المخطط إنشاؤه بحسب التصاميم التي وضعتها شركة استشارية إيطالية بـ99 مليون طن سنويا، ليكون واحدا من أكبر الموانئ المطلة على الخليج العربي والعاشر على مستوى العالم، وتم وضع حجر الأساس لهذا المشروع يوم 5 أبريل/نيسان 2010.