Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

خلية الإعلام الأمني عن أحداث كربلاء: مندسون رموا قواتنا بالحجارة!

2020.10.06 - 21:57
App store icon Play store icon Play store icon
خلية الإعلام الأمني عن أحداث كربلاء: مندسون رموا قواتنا بالحجارة!

بغداد – ناس

أوضحت خلية الاعلام الامني، الثلاثاء، ماجرى من احداث كربلاء، لافتة الى ان بعض "المندسين" افتعلوا احتكاكا مع القوات الأمنية من خلال رميهم بالحجارة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكرت الخلية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (6 تشرين الاول 2020)، أنه "خلال مراسم زيارة أربعينية الامام الحسين عليه السلام، في مدينة كربلاء المقدسة ، تجمعت عصر اليوم، أعداد مِن المتظاهرين من مختلف المحافظات، في ساحة التربية بمحافظة كربلاء وتوجهوا باتجاه باب القبلة وحاولوا الدخول مِن طريق غير مخصص للدخول وجرى تنبيههم مِن قوة الطوق الاول بان يتجهوا نحو طريق الدخول المخصص مع التقيد باجراء التفتيش، لكن بعض المندسين افتعلوا احتكاكا مِن خلال استخدام الحجر ورميها بإتجاه القوة الامنية المكلفة بحماية الزائرين وجرى التعامل الفوري والمسؤول معهم ومنعهم مِن احداث بلبلة بمخالفة الاجراءات الامنية".

واضاف البيان، "وقد تم السماح للذين يؤدون الزيارة من خلال الإتجاه الصحيح للدخول بعد تفتيشهم، كما جرى إتخاذ الاجراءات الحازمة بحق المندسين الذين حاولوا العبث بأمن الزائرين".

وتابع، "وبحكمة رجال قواتنا الامنية البطلة انتهى الامر خلال دقائق معدودة وعادت الامور الى طبيعيتها وواصل الزائرون أداء مراسم الزيارة بشكل اعتيادي مع الإجراءات الأمنية وفق خطة حماية الزوار، وان جميع الأمور تحت سيطرة القوات المكلفة بتأمين هذه المناسبة ".

 

واتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، من اسماهم بـ"المندسين" بين صفوف احتجاجات تشرين، باستغلال المناسبات الدينية في كربلاء، محذرا من التدخل في الأمر على طريقته "الخاصة والعلنية".  

وكتب الصدر في تدوينة تابعها "ناس" (6 تشرين الاول 2020): "بسمك اللهم .. عمد بعض المندسين ما بين صفوف ما يسمى (بثورة تشرين) ممن لهم افكار منحرفة او ميولات داعشية او بعثية وبمعية بعض المخربين من هنا وهناك.. الى استغلال المناسبات الدينية في كربلاء وتجييرها لمصالحهم الضيقة ولافكارهم المنحرفة بل ولعلها معادية للدين والوطن".  

واضاف، "لذا على القوات الامنية حماية المقدسات فانها بداية فتنة يخططون لها بدعم خارجي مشبوه"، داعيا "الثوار بالتبرؤ منهم".  

وتابع، "واذا لم يتحقق الامران فاني مضطر للتدخل بطريقتي الخاصة والعلنية".  

وقال إنه "على جميع المؤمنين ومحبي اهل البيت عليهم السلام التاهب وانتظار الاوامر والتحلي بالصبر والحكمة لحين تبين الامر".  

واستدرك بالقول، "ولعل (التشرينيين) لا يستطيعون التظاهر مستقبلا اذا لم يتبرأوا رسميا من تلك الجريمة الوقحة فالكل سيتبرا منهم".  

  

me_ga.php?id=6797  

  

وعلقت افواج طوارئ كربلاء، الثلاثاء، على التصادم الذي حصل بين متظاهري "موكب تشرين" والقوات الأمنية، متهمة المتظاهرين بإطلاق "شعارات استفزازية".  

وجاء في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (6 تشرين الاول 2020)، أن "أفواج الطوارئ تدخلت لتهدئة الأوضاع بعد وصول متظاهرين من باقي المحافظات بحجة زائرين على شكل مجاميع وتقربهم من دوائر حكومية والقاءهم شعارات استفزازية للقوات الامنية إضافة إلى دخولهم بشكل استفزازي للعتبة الحسينية ما أثار حفيظة الزائرين وخدام العتبة".    

واضاف البيان، انه "ولحد الان لايوجد أي احتكاك معهم من قبل القوات الأمنية سوى نصحهم لكي يكونوا زائرين منتظمين"، مؤكدا ان "الموقف تحت السيطرة".    

  

ولجأ فوج أمني قرب ضريح الإمام الحسين، الثلاثاء، إلى تفريق المتظاهرين قرب العتبة، وذلك بعد هتاف مناوئ لأميركا وإيران.  

وأظهرت مشاهد مصورة، تابعها “ناس”، (6 تشرين الأول 2020)، لحظة هجوم قوات تحمل هراوات على مسيرة "موكب تشرين" بعد لحظات من اطلاق هتافات منددة بالتدخل الإيراني والأميركي في البلاد.      

ومساء أمس، وصلت حشود من متظاهري تشرين من عدة محافظات للمشاركة في إحياء زيارة أربعين الإمام الحسين في كربلاء، ضمن مسيرة موحدة.