Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

فرصة لتسوية الخلافات مع بغداد

حكومة الإقليم تقدم تقريراً لبرلمان كردستان عن عامها الاول

2020.10.05 - 17:54
App store icon Play store icon Play store icon
حكومة الإقليم تقدم تقريراً لبرلمان كردستان عن عامها الاول

بغداد – ناس

قدم رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، الاثنين، إلى البرلمان تقريراً عن أول عام من عمل الحكومة، مؤكداً ان أمام أربيل وبغداد فرصة لتسوية الخلافات لا يجب تضييعها.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكرت حكومة الاقليم في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (5 تشرين الاول 2020)، ان "رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، أكد وجود فرصة مواتية لحل الخلافات العالقة بين أربيل وبغداد ويجب عدم تضييعها، وأشار إلى أن المباحثات مع الحكومة الاتحادية مستمرة في إطار الدستور".

واشار البيان الى انه "في كلمة له قدم خلالها تقريراً عن عمل عام كامل، استعرض رئيس الحكومة بحضور نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني وعدد من الوزراء المعنيين، ما اُنجز من مشروع الإصلاح وخطط تجاوز الأزمة المالية ومكافحة كورونا والمشاريع الخدمية والاستراتيجية".

وافاد البيان ان "رئيس الحكومة، تناول في تقرير عمل الحكومة، ملف المباحثات الجارية مع الحكومة الاتحادية والوضع في المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم، بالإضافة إلى الملف النفطي والمالي والبيشمركة".

وقال رئيس الحكومة، بحسب البيان إن "الإصلاح عملية دائمة، ولن تنتهي بين ليلة وضحاها، وبدأت في مجالات عديدة، وستطال شتى القطاعات مالياً وإدارياً".

وبيّن بارزاني أن "أزمات صحية واقتصادية تواجه إقليم كردستان والعراق والعالم في خضم تفشي فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط عالمياً وامتناع بغداد عن إرسال حصة الإقليم، لكن ذلك لم يعرقل تنفيذ المشاريع الإستراتيجية في الزراعة والصناعة والطرق والكهرباء".

ولفت رئيس حكومة الاقليم إلى "تخصيص نحو 28 مليار دينار لمواجهة كورونا، وأكد إعادة النظر بالنظام الضريبي، وكذلك محاربة الروتين لتحسين الأداء الوظيفي في الدوائر الحكومية، إلى جانب ربط المعابر الحدودية والمطارات بنظام إلكتروني لتعزيز الرقابة والسيطرة النوعية".

وتابع البيان ان "بارزاني استعرض كذلك عدداً من مشاريع الكهرباء التي تم تدشينها مؤخراً، وأسهمت في رفع الإنتاج إلى 3700 ميغاواط بساعات تجهيز تتجاوز 20 ساعة يومياً، كما تحدث عن المشاريع الصحية ومشاريع تصنيع الأغذية والطرق والتي وُضع الحجر الأساس لها في الأسابيع الماضية".

وأكد بارزاني أن "الديون الداخلية والخارجية تبلغ أكثر من 8.5 تريليون دينار (نحو 7.2 مليار دولار)، بينما يبلغ إجمالي الالتزامات المالية نحو 9.8 تريليون دينار (نحو 8.3 مليار دولار)، فيما يبلغ المبلغ الكلي للالتزامات المالية لمن يتقاضون الرواتب أكثر من 10.5 تريليون دينار (نحو 8.9 مليار دولار)".

و أضاف أن "الالتزامات المالية التي على الحكومة لكل من المصرف التجاري العراقي وبنك كردستان الدولي، تبلغ حوالي 4.6 تريليون دينار (نحو 3.9 مليار دولار)، ليبلغ إجمالي الديون الداخلية والخارجية نحو 33.6 تريليون دينار (ما يعادل 28.4 مليار دولار)".

وقال رئيس حكومة الاقليم إن "المفاوضات مستمرة مع الحكومة الاتحادية بشأن المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم، كما جدد الرفض التام لعملية التغيير الديموغرافي في تلك المناطق عبر مواصلة سياسة التعريب وتهجير السكان الكورد والتركمان من قراهم وأراضيهم".

ونوه إلى أن "أربيل وبغداد سبق أن اتفقتا على إنشاء ستة مراكز مشتركة للمعلومات بين الجيش والبيشمركة في ديالى ومخمور والموصل وكركوك وأربيل وبغداد، غير أن الحكومة الاتحادية لم تصدر أي قرار للمباشرة بالمراكز الرامية للحد من النشاطات الإرهابية".

وقال: "نحن مستمرون في محادثاتنا مع بغداد، وهناك من يقول إن مشكلة إقليم كوردستان مع بغداد تنحصر في الموازنة والرواتب، وهذا غير صحيح، فثمة موضوعات كبرى وأبرزها المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم وملف البيشمركة".

وأشار إلى أن "إقليم كردستان أنجح نموذج في العراق على الرغم من الأزمات، مشيراً إلى أن هناك فرصة سانحة لحل المشاكل بين الجانبين ويجب استغلالها وعدم تضييعها، لان تسوية المشاكل بموجب الدستور عامل مهم للاستقرار من أجل المصلحة العامة للعراقيين كافة".

واوضح البيان انه "بعد ذلك، أجاب رئيس الحكومة ونائب رئيس الحكومة والوزراء على أسئلة البرلمانيين واستمعوا إلى مداخلاتهم في مختلف القضايا تحت قبة البرلمان".