Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

انقلاب على التقاليد

مسؤول في الصحة يرسم سيناريو ما بعد كورونا.. تغييرات اجتماعية كبيرة

2020.10.03 - 16:48
App store icon Play store icon Play store icon
مسؤول في الصحة يرسم سيناريو ما بعد كورونا.. تغييرات اجتماعية كبيرة

بغداد – ناس

أكد مدير عام صحة بغداد/الكرخ، جاسب الحجامي، السبت، حدوث تغيرات عديدة طالت الفرد والمجتمع وبعض جوانب الحياة بسبب تفشي فيروس كورونا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الحجامي في تعليق اطلع عليه "ناس"، (3 تشرين الأول 2020)، إن "من الثابت والواضح ان الحروب والأوبئة هما العاملان الأكثر تأثيراً في تكوين المجتمعات وصنع التاريخ بل ان الأوبئة تتسبب في اندلاع الحروب والتحكم في سيرها ونتائجها ونهاياتها وما إلى ذلك من تأثيرات جيوسياسية وديموغرافية واجتماعية واقتصادية وثقافية و دينية في المجتمعات".

وأضاف، "من الممكن ان يحدث وباء فيروس كورونا المستجد covid 19 مجموعة من التغيرات والتأثيرات في الفرد والمجتمع العراقي وكل ذلك يعتمد على مدة بقاء الوباء وشدته، فكلما كان مكوث الوباء أطول وشدته أكثر كانت النتائج واضحة ومهمة، هذه التأثيرات قد تكون ايجابية وقد تكون سلبية، وقد تكون ايجابية من وجهة نظر البعض وسلبية من وجهة نظر البعض الاخر".

وأشار إلى أنه "عاجلاً ام آجلا سوف ينتهي الوباء لكنه سوف يترك تأثيرات مهمة لا يمكن تجاهلها، سيؤدي الى فقدان الكثيرين خصوصاً من كبار السن ومتوسطي الأعمار مما سيؤدي الى زيادة نسبة الأيتام  والارامل (على اعتبار ان المرض يصيب الذكور أكثر من الاناث) وممن هم بدون معيل مما يتوجب على الحكومة أخذ ذلك بنظر الاعتبار والاستعداد له، وسيؤدي الى تغيرات في النظام والواقع الصحي والاقتصادي ويترك تأثيرات سياسية وثقافية ودينية واجتماعية كثيرة سوف تنعكس بشكل ايجابي على النظام الصحي العراقي".

ولفت إلى أن "المرض سيؤدي الى تحسينات وزيادة عدد المؤسسات الصحية والأجهزة الطبية الحديثة وزيادة المختبرات الحديثة ومعامل الأوكسجين الطبي وما شابه ذلك، ولكن يجب أن لا نغفل النقص الذي يحصل بالأيدي العاملة الطبية والصحية المختلفة وكذلك يجب ان ننتبه الى احتمال حصول عدم مساواة في الرعاية الصحية التي يحتاجها المصابون من الفحص والعلاج والتأهيل في حالة ظهور مختبرات حكومية تعمل بنظام الأجنحة الخاصة وكذلك ظهور أجنحة خاصة لرقود المصابين المتمكنين مادياً مما يؤدي الى عدم الاهتمام بالمرضى في الطبقات الفقيرة وكما يحصل الان في بعض العمليات الجراحية وعمليات الولادة القيصرية حيث يجبر المريض بطريق او آخر على الدخول للأجنحة الخاصة".

وتابع، "كذلك سوف يؤدي كورونا إلى زيادة الوعي الصحي وزيادة الوعي في طرق الوقاية من الإمراض والاهتمام بالصحة والسلامة الشخصية وكذلك زيادة الوعي في الالتزام بطوابير الانتظار امام المحلات التجارية والتنظيم والتباعد فيما بين الأشخاص".

 

زيادة استخدام التكنلوجيا

ويرى الحجامي، أن "الفيروس سيؤدي إلى زيادة استعمال التكنولوجيا الحديثة في العمل والدراسة عن بعد والعمل في البيوت وعقد  الاجتماعات عن بعد باستعمال التكنولوجيا الحديثة في كل الأوقات فمن الممكن عقد الاجتماعات او التدريس ايام العطل والجمع وفي المساء أيضا، وكذلك سيؤدي الى زيادة الطلب على خدمات التوصيل للبيوت وازدهارها أكثر".

وأضاف أنه "في نفس الوقت سوف يؤدي فيروس كورونا الى ترسيخ العزلة لفئات كثيرة من المجتمع وعدد كبير من الأفراد وقد نجد مثلاً التزاور في الأعياد وتقديم التهاني فيها سوف ينحسر شيئاً فشيئاً حتى يكون الجيل القادم لا يعرف معنى الأعياد والطقوس والأعراف والتقاليد التي نشأنا نحن عليها ويقل الإقبال على دور العبادة والمناسبات الدينية شيئاً فشيئاً (ونؤكد أن ذلك يعتمد على شدة الوباء وطول فترة مكوثه)، وهو سلاح ذو حدين فقد يؤدي الى زيادة نسبة التدين واللجوء الى الله أو يحصل العكس".

وتابع، "كما أدت العمليات الارهابية التي استهدفت في السابق مجالس العزاء الى تقليص وقت العزاء الى يوم واحد او يوم و نصف فقط فإنها اليوم أُلغيت تماما في الغالب واقتصرت على اقامتها بشكل مختصر جداً في البيوت وقد يؤدي فيروس كورونا الى الغائها تماماً و تبقى كما هي الان حتى بعد انقضاء الجائحة وكذلك سوف تقتصر المناسبات السعيدة مثل الاعراس على حفلات بسيطة ومختصرة".

وعن مستوى التعليم في ظل كورونا قال الحجامي، " إن مستوى التعليم الاولي والعالي سوف يتأثران بشكل كبير سلباً أو ايجاباً وسوف ينخفض مستوى التعليم و جودته خصوصاً تلك الاختصاصات التي تعتمد التدريب العملي بشكل اساسي مما يؤدي الى تخريج اجيال قليلة المهارة".

واختتم، "اذا استمر الوباء لوقت طويل فإن ذلك سيؤدي حتماً الى ركود اقتصادي وسيفقد الكثيرون فرص عملهم و يؤدي ذلك الى ضغط كبير على الحكومة و بالتالي اضطرابات في عموم البلاد من الصعب التكهن في نتائجها".