Shadow Shadow
كـل الأخبار

أول تصريح من التحالف الدولي بعد قصف محيط أربيل: لم يصب أحد بأذى

2020.09.30 - 23:07
App store icon Play store icon Play store icon
أول تصريح من التحالف الدولي بعد قصف محيط أربيل: لم يصب أحد بأذى

بغداد – ناس

اعلن المتحدث باسم التحالف الدولي واين ماروتو، الاربعاء، أن النيران التي استهدفت محيط أربيل لم تسقط على قوات التحالف في المنطقة.

وقال ماروتو في تدوينة تابعها "ناس"، (30 أيلول 2020)، إن "تقارير أولية تفيد بأن النيران غير المباشرة لم تسقط على قوات التحالف في أربيل الليلة".

واضاف، "ولم تقع إصابات أو اضرار خلال الحادث وهناك تحقيقات بشأنه".

 

واعلنت وزارة الداخلية في إقليم كردستان، في وقت سابق، تفاصيل الهجوم الصاروخي الذي استهدف محيط محافظة أربيل.  

وقالت الوزارة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (30 أيلول 2020)، إنه "في تمام الساعة ٨:٣٠ مساء أُطلقت ستة صواريخ على مطار أربيل الدولي، الذي لم يحقق لحسن الحظ أي أهداف ولم يصب أي أحد بأذى، وأطلقت القذائف من شاحنة صغيرة على حدود برطلة بين قريتي الشيخ أمير وترجلة، وتقع هذه المنطقة على حدود اللواء 30 لقوات الحشد الشعبي"، مشيرة إلى أن "فرقنا الخاصة تحقق في التفاصيل للحصول على مزيد من المعلومات".  

واضاف البيان، "وبينما ندين بشدة هذا الهجوم الإرهابي الجبان، فإننا أيضا على استعداد تام لمواجهة أي اعتداء، كما ندعو الحكومة الاتحادية إلى اتخاذ التدابير اللازمة".  

  

واعلن جهاز مكافحة الارهاب في اقليم كردستان، في وقت سابق اليوم، سقوط 6 صواريخ على أطراف محافظة اربيل، متهما الحشد الشعبي في نينوى بالوقوف وراء الهجمات.  

وذكر الجهاز في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (30 ايلول 2020)، أن " مجاميع تابعة للحشد الشعبي في نينوى أطلقت 6 صواريخ وسقطت في الساعة الـ 8:30 مساء في اطراف محافظة اربيل، بعد أن تم اطلاقها من قرية شيخ امير في محافظة نينوى".    

واضاف البيان، أن "الصواريخ كانت تستهدف مطار اربيل الدولي لكنها سقطت بمسافة بعيدة عنه"، مؤكدا ان "اثنين من الصواريخ لم ينفجرا".    

واكد الجهاز، أنه "لا وجود لاي اضرار نتيجة سقوط الصواريخ".    

  

وأفاد مصدر، في وقت سابق، بسقوط صواريخ قرب مقر للتحالف الدولي في محافظة أربيل.  

وقال المصدر وهو من التحالف الدولي، في حديث لوسائل إعلام كردية، إن عدداً من الصواريخ سقطت قرب مقر للتحالف الدولي في منطقة "كردة جال"، مشيراً إلى أن التحالف لا يعلم لحد الآن نوع الهجوم، أو عدد الصواريخ، بالضبط.      

وأوضح أن "قيادة التحالف طلبت من المنتسبين في المقر حماية أنفسهم".      

وكانت مصادر صحفية قد أفادت بوقوع قصف إيراني على موقع للحزب الديمقراطي المعارض لايران قرب قرية "داره بن".      

  

  

  

  

وعلق القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، في وقت سابق اليوم، على هجمات الصواريخ التي استهدفت محيط مدينة أربيل.  

وقال زيباري في تدوينة تابعها "ناس"، (30 أيلول 2020)، إن "ثلاث هجمات صاروخية الليلة على مواقع قريبة مقر للمعارضة الإيرانية بالقرب من مطار أربيل، هو تصعيد آخر لزعزعة الأمن في كردستان العراق، من قبل نفس المجموعات التي تهاجم السفارة الأميركية وقوافلها في بغداد، وهناك حاجة إلى الإجراءات التي توقف هذه العمليات".      

  

واغلقت السلطات الأمنية في إقليم كردستان، في وقت سابق، طريق أربيل – موصل، بعد هجمات الصواريخ التي استهدفت محيط مدينة أربيل.  

وأفاد مصدر أمني لـ"ناس"، (30 أيلول 2020)، إن "القوات الأمنية في أربيل أغلقت الطريق الرابط بمدينة الموصل مركز محافظة نينوى بشكل كامل بعد ان تم التصدي لهجوم صاروخي استهدف قاعدة أمريكية قرب مطار اربيل".      

من جانبه قال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شيروان الدوبرداني في تدوينة تابعها "ناس"، إن "الصواريخ انطلقت من قرية ترجلة التابعة لناحية