Shadow Shadow
كـل الأخبار

وجّهت 8 أسئلة للكاظمي

نائبة عن العصائب ترد بـ’غضب’ على مشروع بناء مفاعل نووي في ’التويثة’

2020.09.30 - 22:08
App store icon Play store icon Play store icon
نائبة عن العصائب ترد بـ’غضب’ على مشروع بناء مفاعل نووي في ’التويثة’

بغداد – ناس

علقت النائبة عن كتلة صادقون المنضوية في تحالف الفتح اكتفاء الحسناوي، الاربعاء، على تصريح رئيس الوزراء بخصوص بناء مفاعل نووي في منطقة التويثة.

وقالت الحسناوي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (30 أيلول 2020)، إن "ما صرح به رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حول بناء مفاعل نووي عراقي جديد يكاد يكون مثيرا للجدل ومجافيا للحقيقة الاقتصادية العراقية، وهذا يضطرنا الى طرح التساؤلات التالية على الكاظمي".

1- لماذا لم يتم تفعيل قانون هيئة الطاقة الذرية العراقية، والذي تم التصويت عليه منذ عام 2016، لكي تكون هي الجهة المسؤولة عن هذا الامر وحتى تبدي رأيها العلمي والمهني بهذا الخصوص؟.

2- هل تم دراسة مكان انشاء المفاعل النووي ووضع الخطة الاستراتيجية لعمله؟، فمن المستحيل انشاء مفاعل نووي في منطقة التويثة (جسر ديالى) المكتظة بالسكان البسطاء الأبرياء.

3- الا يعلم السيد الكاظمي ان موضوع انشاء مفاعل نووي ليس إعلام فقط، فانه يحتاج الى تدريب وخبرات وخطط علمية مدروسة.

4- والتساؤل الأهم لم نلحظ ذلك في البرنامج الحكومي الذي قدمه السيد الكاظمي الذي كان من أولوياته الاهتمام الصحي بما يتعلق بمواجهة جائحة كورونا وكان من الأجدر توفير اجهزة الانعاش الرئوي للمرضى قبل المفاعل النووي !!!!.

5- الا يعلم الكاظمي علم اليقين ان الحكومة العراقية لا تملك رواتب موظفي الدولة ومتقاعديها لشهر واحد؟.

6- ان العجز الاقتصادي لا يسمح حاليا ببناء مفاعل نووي جديد يكلف الدولة مبالغ طائلة جدا، بإمكان استخدام جزء منها لتعيين العاطلين عن العمل من الخريجين باختصاصات مختلفة، وإصدار أوامر المباشرة بالعمل لذوي المهن الطبية والصحية والساندة وهم مشمولين بقانون التدرج الطبي.

7- هل وصل الوضع الاقتصادي والمعاشي الى درجة الكمال التام ليفكر السيد الكاظمي ببناء مفاعل نووي جديد؟.

8- أليس من الأجدر بالكاظمي ان يفكر بالانتخابات المبكرة التي هي جزء مهم من برنامجه الحكومي وتعهد بتنفيذه ؟

واضافت، أن "هذه التساؤلات ننتظر إجابتها من السيد رئيس الحكومة، وان تصريحات الكاظمي الرنانة وبهذه الظروف العصيبة ماهي الا جزء من سياسة الإشغال، وإبعاد الأنظار عن ظروف العراق وشعبه".