Shadow Shadow
كـل الأخبار

آخر ’إحداثيات’ عملية الصدمة: مستمرة لحين ’تشطيب’ بوّابات النفاذ

2020.09.29 - 13:22
App store icon Play store icon Play store icon
آخر ’إحداثيات’ عملية الصدمة: مستمرة لحين ’تشطيب’ بوّابات النفاذ

بغداد – ناس

أكدت وزارة الاتصالات، الثلاثاء، استمرار عمليات الصدمة، لملاحقة مهربي الانترنت.  

وقال مدير دائرة الاتصالات والمعلوماتية، في الوزارة باسم الأسدي في تصريح للوكالة الرسمية، تابعه "ناس"، (29 أيلول 2020)، إنه "لا صحة للأنباء التي تحدثت حول انتهاء عمليات الصدمة في نينوى وديالى أو أي محافظة أخرى"، مؤكداً أن "العمليات مستمرة في جميع المحافظات لحين إكمال مشروع بوابات النفاذ الذي سيحدّ من تهريب السعات".

وأضاف أن "جميع المحافظات ستنفذ فيها العمليات بعد اختيار التوقيت المناسب والتدقيق من الأهداف".

 

وأعلنت الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية، في وقت سابق، أن عمليات الصدمة شملت محافظات ديالى ونينوى وكركوك لإنشاء بوابات النفاذ الضوئي. 

وقال مدير الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية في الوزارة باسم الأسدي، للصحيفة الرسمية، وتابعه "ناس" (2 أيلول 2020)، أن "عمليات الصدمة شملت محافظات ديالى ونينوى وكركوك، ومازال العمل مستمراً لحين استكمال مشروع بوابات النفاذ الضوئي". 

وأضاف الأسدي، أن "إيرادات هذه العمليات أضافت ما لا يقل عن 4 مليارات دينار شهرياً"، مبيناً أن "العمليات شملت أيضاً محافظة بغداد، وكان آخر هدف قد تم ضبطه وإزالته قبل عدة أيام". 

وأكد الأسدي، أن "لجنة التحليل والإحالة أكملت عملها في اختيار الشركة التي سيحال إليها مشروع البوابات"، موضحاً أن "اللجنة في انتظار مصادقة وزير الاتصالات عليها". 

 

واعلنت وزارة الاتصالات، في وقت سابق، عن قيمة ماكان يهرب من سعات الانترنت في محافظة نينوى، مبينة ان المجموع يقدر بملياري دينار شهرياً، قبل ان يتم اطلاق عملية "الصدمة" لضبط المهربين.  

وذكر الوزير اركان شهاب الشيباني، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (4 اب 2020)، ان "اولى ثمار عمليات الصدمة الخاصة بمكافحة تهريب سعات الانترنت الدولية، سوقت عن طريق منفذيها الموصل وربيعة الرسميين سعات انترنت بسعة 336_STM بقيمة ملياري دينار تقريبا في محافظة نينوى شهرياً".  

واضاف الشيباني ان "قدرة الحكومة واصرار رئيس الوزراء على فرض سيادة الدولة والعمل على تأمين شبكات الاتصالات من عبث العابثين وان الجهات المتورطة بعمليات التهريب قد احيلت الى القضاء العراقي لينالو جزاءهم العادل وفق القوانين العراقية النافذة".  

واشار البيان الى ان "وزارة الاتصالات تقدم شكرها لكل الجهات التي ساندتها في عمليات الصدمة بدءا من السيد مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء الذي اشرف مباشرة على تنفيذ هذه العمليات ومرورا بحكومة اقليم كردستان العراق وقواتنا الامنية في جهازي المخابرات الوطني والامن الوطني وقوات الرد السريع والقوات الماسكة للارض وقوات الاسايش والاخوة في هيأة الاعلام والاتصالات".  

وختم البيان بـ "نعاهد ابناء شعبنا الحبيب بان وزارة الاتصالات عازمة كل العزم على انهاء ملف تهريب سعات الانترنت وتقديم خدمة انترنت ممتازة مطلع العام المقبل".  

  

me_ga.php?id=3993