Shadow Shadow
كـل الأخبار

تحدثت عن ’إجراءات حماية’

الخارجية الأميركية: سفارتنا في بغداد مستمرة.. وقد نعاقب قادة فصائل مسلحة!

2020.09.28 - 21:52
App store icon Play store icon Play store icon
الخارجية الأميركية: سفارتنا في بغداد مستمرة.. وقد نعاقب قادة فصائل مسلحة!

بغداد – ناس

شدد ساميويل وربيرغ، المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، على أن الحكومة الأميركية ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية سفارتها وبعثاتها الدبلوماسية، وأنه رغم التحديات إلا أن السفارة الأميركية مستمرة في عملها ببغداد.

 

المتحدث وخلال مشاركته في برنامج "بوضوح" على قناة زاكروس عربية، وتابعه "ناس" (28 ايلول 2020)، بيّن أن الولايات المتحدة ستستمر في العلاقات الجيدة مع العراقيين، مشيراً إلى أنه "هناك مليشيات وهناك مجموعات إرهابية ممولة من خارج العراق وهي التي تستهدف سفاراتنا كما تستهدف حتى المؤسسات العراقية والعراقيين، وسنستمر في التنسيق الأمني مع كل القوى الأمنية العراقية لمكافحة هذه المجموعة".

 

اقرأ أيضا: صاروخ كاتيوشا يهدم منزلاً قرب مطار بغداد ويودي بحياة 3 أشخاص (صور)

 

كما أكد وربيرغ "نحن مستمرون في علاقاتنا ولدينا سفارة أميركية في بغداد وبالرغم من التحديات أمامنا ومن الهجمات ضدنا في العراق، لكننا سنستمر في الوجود في العراق و إذا ازدادت  تلك الهجمات سنتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية سفارتها وبعثاتها الدبلوماسية".

واشارأنه شخصياً كان في العراق بين عامي 2009 و2010 "وعشت تحت الصواريخ والقنابل من المليشيات والمجموعات الإرهابية مولت من إيران، وأنا أعرف شخصياً التحدي والخطورة أمانا وأمام سفارتنا في العراق وفي بعض الوقت ولكن سنستمر لأن الشعب العراقي يستحقون العلاقة والصداقة مع الولايات المتحدة".

 

اقرأ أيضا: الكاظمي يوجه بملاحقة مرتكبي الهجوم الصاروخي قرب المطار ويعاقب ’القوة الماسكة’

 

وأضاف وربيرغ أنه "من الواضح أن هذه المجموعات مولت من إيران ومولت من مجموعة إرهابية، وأنا أعرف أن إيران بلد رائد في رعاية الإرهاب في العالم، وبكل أسف الشعب العراقي هو الذي يعاني من هذه الهجمات ومن الرصاص والقنابل التي توجه للسفارة الأمريكية، والهدف الرئيسي لهؤلاء هو الشعب العراقي الذي سيعاني من غياب أميركا أو من أية إجراءات ربما تتخذها السفارة أو في العلاقات بسبب هذه الهجمات، وأعرف جيداً أن هؤلاء الذين يشنون هجوماً ضد سفارتنا هم فعلاً عدو للعراق وهم فعلاً ضد الشعب العراقي".

 

اقرأ أيضا: الحكيم ’غاضب’ من استمرار عمليات الكاتيوشا: حاسبوهم بسرعة.. يريدون تدمير العراق!

 

ولم يستبعد المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية أن تفرض بلاده عقوبات على قادة الفصائل المسلحة، مشيراً إلى أن "كل شيء ممكن"، كما شدد على أنه "من الممكن القول إن التنسيق القريب بين قوه الأمن الأميركية وقوات الأمن العراقية في هذه الأمور يستمر، وسنشارك المعلومات ونناقش من هم الذين يشنون الهجمات".

واختتم  ساميويل وربيرغ، المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، بنفي أي ارتباط بين أي تحرك أميركي ضد الفصائل الولائية في العراق وبين الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، مشيراً إلى أن هذه الهجمات "بكل أسف أنها تحدث منذ زمن بعيد ضد سفاراتنا وضد شركائنا في العراق، ولا روابط بين تصاعد العنف وأي قرار من الحكومة الأميركية، ولكن في نفس الوقت نعرف أن إيران لديها كلمات كثيرة حول رد الفعل الممكنة  من العقوبات ولذلك سنتخذ كل الخطوات اللازمة لنحمي أنفسنا".

 

اقرأ أيضا: الصدر يحذر : ’جهات مشبوهة’ تؤجج الوضع في العراق وقد تجر إلى حرب أهلية

 

اقرأ أيضا: المالكي يطالب الحكومة بملاحقة مطلقي الكاتيوشا على منزل الرضوانية