Shadow Shadow
كـل الأخبار

ناجيات إيزيديات يجرين جولة في بغداد.. لقاء برئيس الجمهورية ووزير العمل (صور)

2020.09.19 - 18:04
App store icon Play store icon Play store icon
ناجيات إيزيديات يجرين جولة في بغداد.. لقاء برئيس الجمهورية ووزير العمل (صور)

بغداد – ناس

جدد رئيس الجمهورية برهم صالح، السبت، دعوته الى استكمال إقرار قانون الناجيات الإيزيديات بعد استقباله وفداً ضم عدداً من الناجيات والناشطات الإيزيديات التركمان والشبك، فيما استمع وزير العمل والشؤون الاجتماعية إلى مطالب الوفد الزائر.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية تلقى "ناس" نسخة منه، (19 أيلول 2020)، إن "رئيس الجمهورية حيّا في بداية اللقاء شجاعة وصمود النساء المضطهدات في مواجهة الإرهاب الداعشي وجرائمه المستنكرة المناهضة لقيم الانسانية"، مشيرا الى أنهن "ضربنَ أروع الامثلة للعالم اجمع، في البسالة والتضحية وتجاوز الصعاب ومواصلة الدرب".

وشدد رئيس الجمهورية وفقا للبيان، "على ضرورة تعويض المتضررات من الإرهاب مادياً ومعنوياً وتأهيلهن ورعايتهن وتأمين الحياة الكريمة لهن، واتخاذ الوسائل الكفيلة لدمج الناجيات والضحايا وتوفير الملاذ الامن والسكن الملائم لإيوائهن".

وجدد صالح، دعوته الى "استكمال تشريع قانون الناجيات الايزيديات وتوسيعه ليشمل الشرائح الأخرى حتى ضمان حقوق الضحايا"، مؤكدا انه "ومن موقعه يضع دعمه الكامل لإحقاق حقوقهن، ويعمل بشكل متواصل ومكثف مع مختلف الجهات المختصة في الدولة من اجل ذلك".

وشدد رئيس الجمهورية بحسب البيان، "على ضرورة عدم شمول مرتكبي جرائم الخطف والسبي بحق الضحايا، بأي عفو عام او خاص، ولا تسقط عنهم العقوبة كخطوة أساسية لضمان منع تكرار هذه الجرائم المستنكرة"، لافتاً الى أن القصاص والعدالة من المجرمين أحد مرتكزات بناء الدولة الحرّة الآمنة المستقرة، ومنع أي محاولات لتهديد السلم والأمن المجتمعي".

 

me_ga.php?id=6078me_ga.php?id=6081me_ga.php?id=6079me_ga.php?id=6080

 

وفي السياق ذاته، استقبـل وزير العمل والشؤون الاجتماعية عادل الركابي، عدداً من الناجين والناجيات الآيزيديات بحضور النائب عن المكوِّن الآيزيدي صائب خدر نايف، اليوم السبت.

وذكر بيان للوزارة تلقى "ناس" نسخة منه، (19 أيلول 2020)، أن "الوزير استمع لمعاناتهن جراء أسْرهن من قبل تنظيم داعش الارهابي وما تعرضن له من ظلم واضطهاد وانتهاك لحقوقهن، الأمر الذي ولَّد آثاراً نفسية ومعنوية ومادية كبيرة، فيما دعاهن إلى بناء مستقبلهن وتجاوز المرحلة الماضية".

وقال الوزير خلال اللقاء وفقا للبيان، ان "هذه الفئة هي جزء مهم من مكونات الشعب العراقي"، مؤكدا "استعداده لتقديم الدعم الكامل ومساعدتهن وشمول المستحِقات منهن وفاقدي الأبوين بخدمات الوزارة سواء أكان راتب الإعانة الاجتماعية او المعين المتفرغ وباقي الخدمات الاخرى وفق القوانين المعمول بها، فضلا عن طرح موضوع فتح دور لليتامى من قبل عدد من المنظمات الدولية وفتح قسم للحماية الاجتماعية في قضاء سنجار".

ووجَّـه الركابي بحسب البيان، "بإرسال فريق الى مخيمات سنجار الاسبوع المقبل للاطلاع على اوضاع الاسر هناك، فيما اوعز لدوائر الحماية الاجتماعية باطلاق رواتب الاعانة الاجتماية المتوقفة للمشمولين سابقاً من هذه الفئة الموجودين حاليا في العراق لما تعرضوا له من قبل العصابات الارهابية".

واضاف البيان، أن "الوزير اعلن استعداده للتواصل مع الهيئات الدبلوماسية (سفراء العراق) في عدد من الدول الاوربية فضلا عن التواصل مع وزارة الهجرة بشأن امكانية اعداد برنامج لمِّ الشمل بعد احصاء عدد العوائل الايزيدية داخل وخارح العراق والدول التي هم فيها".

 

me_ga.php?id=6076