Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’فرصة تاريخية’

الكاظمي يلتقي رئيس الجمهورية وعدداً من القيادات الكردية في السليمانية

2020.09.11 - 15:34
App store icon Play store icon Play store icon
الكاظمي يلتقي رئيس الجمهورية وعدداً من القيادات الكردية في السليمانية

بغداد – ناس

التقى رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الجمعة، برئيس الجمهورية برهم صالح وقيادات كردية في السليمانية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (11 أيلول 2020)، أن"اللقاء شهد بحث القضايا والملفات المهمة ومجمل التحديات الراهنة، فضلاً عن آخر التحضيرات والجهود لإجراء الانتخابات النيابية".

وقال الكاظمي، وفق البيان، إن "للعراق اليوم فرصة تاريخية في أن يتجاوز كلّ عثرات الماضي، وأن يشرع في بناء اقتصاده ونظامه الإداري بالشكل الأفضل، والأنسب لمصالح جميع العراقيين بكلّ أطيافهم". 

وبيّن الكاظمي، أن "اللحظة الحالية تتطلب البناء والتكاتف، والتعلّم من الأخطاء التي شابت مسيرة بناء العراق الجديد بعد زوال الدكتاتورية". 

من جانبه، أثنى رئيس الجمهورية، على "جهود الكاظمي وفريقه الحكومي الساعية الى الإصلاح"، مبيّناً أن "سياسة الحكومة تتسم بالحرص الكبير على مصالح العراقيين في كلّ محافظات العراق، وأنها تعمل على ترسيخ سيادة القانون، وتثبيت هيبة الدولة، وإعلاء كلمة القانون فوق الجميع".

me_ga.php?id=5738me_ga.php?id=5739me_ga.php?id=5740

me_ga.php?id=5743me_ga.php?id=5741me_ga.php?id=5742

 

وزار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، ضريح رئيس الجمهورية الراحل جلال طالباني، وذلك خلال زيارته الحالية إلى محافظة السليمانية وجولته في إقليم كردستان.  

  

وصدت كاميرا "ناس كورد" جانباً من زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى ضريح زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني ورئيس الجمهورية الراحل جلال الطالباني في منطقة دباشان بمحافظة السليمانية.  

وذكر بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (11 ايلول 2020)، أن "الكاظمي قرأ سورة الفاتحة ترحّماً للرئيس مام جلال، وإكباراً للدور الذي اضطلع به الفقيد في بناء العراق الجديد، وترسيخ مبادئ الديمقراطية والتعددية فيه".   

  

me_ga.php?id=5715  

  

وطالب موظفون ومعلمون في محافظة السليمانية، الجمعة، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بربط رواتبهم بالحكومة الاتحادية مباشرة.  

واحتشد موظفون ومعلمون كرد عن مبنى محافظة السليمانية بانتظار موكب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وقدموا "استغاثة" إلى مرافقيه.    

وقال أحد المحتشدين لـ "ناس كورد"، "نحن مجموعة من معلمي وموظفي السليمانية ونريد أن نتكلم مع مصطفي الكاظمى ولدينا مجموعة مطالب نريد نمناقشتها معه".    

وتضمنت المطالب التي رصدتها كاميرا "ناس"، إنهاء ملف أزمة رواتب الموظفين عبر ربط الملف بالحكومة الاتحادية مباشرة، فيما شكا الموظفون مما وصفوه بـ"ظلم حكومة كردستان".    

  

  

  

ووجه مواطنون، الجمعة، مطالب إلى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال جولته في محافظة السليمانية التي بدأها صباح اليوم.  

وقال مراسل "ناس"، إن حشداً من المواطنين من بينهم فلاحون استوقفوا موكب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووجهوا إليه مطالباً بعضها يتعلق بمستحقاتهم المالية.    

وأضاف، أن الكاظمي وعد المواطنين بتلبية مطالبهم على الرغم من الضائقة المالية.    

ورصدت كاميرا "ناس" جانباً من الحوار، حيث رحب المواطنون الكرد بخطوة الكاظمي التي "لم يقدم عليها رئيس حكومة من قبل"، على حد تعبيرهم.    

  

  

ووصل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، الى  السليمانية واجتمع بالمسؤولين في المحافظة.  

وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (11 ايلول 2020)، إن "رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، وصل الى  السليمانية اليوم ، وذلك ضمن الزيارة التي يقوم بها سيادته الى إقليم كردستان"، موضحاً انه "وفور وصوله اجتمع سيادته بمحافظ السليمانية وعدد من مسؤوليها المحليين و رؤساء الدوائر الادارية في المحافظة".      

وأضاف البيان أن "الكاظمي استمع الى إيجاز قدّمه المسؤولون المحليون عن واقع المدينة الخدمي، وأبرز ملفات الأوضاع العامة فيها".      

  

  

me_ga.php?id=5700me_ga.php?id=5703me_ga.php?id=5701me_ga.php?id=5704me_ga.php?id=5705me_ga.php?id=5702  

وبحث رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، مع رئيس إقليم كردستان الأوضاع والتحديات التي يشهدها البلد.  

  

وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء، في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (11 ايلول 2020)، ان "رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، التقى اليوم ، رئيس إقليم كردستان السيد نيجيرفان بارزاني، وذلك ضمن زيارة سيادته الحالية الى الإقليم، وجرى خلال اللقاء بحث مجمل الأوضاع والقضايا التي يشهدها البلد".        

واضاف البيان انه "جرى طرح الملفات المشتركة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، والتأكيد المشترك على أهمية توحيد الصفوف والمواقف في مواجهة التحديات الراهنة".        

وتابع البيان ان "اللقاء شهد توافقاً مشتركاً وتأكيداً على أهمية اعتماد الحوار المتبادل والدستور كخيمة جامعة لحل كل الملفات، والوصول بها الى أفضل صورة تخدم الشعب العراقي بجميع مكوناته".        

  

واشار البيان الى ان اللقاء"شهد تأكيد استمرار التنسيق الأمني ضمن القوات المسلحة لمنع فلول داعش الإرهابية من النفاذ بأي صورة، وبما يؤمّن الاستقرار وعودة النازحين الكاملة، وإجراء عملية انتخابية ناجحة تكون المعبّر الحقيقي عن إرادة العراقيين واختياراتهم الديمقراطية".        

  

وبحث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، مع رئيس حكومة إقليم كردستان المشاكل العالقة بين بغداد واربيل، وذلك خلال الزيارة التي أجرها امس للإقليم.   

وذكر بيان عن مكتب بارزاني تلقى "ناس" نسخة منه (10 أيلول 2020)، أنه "استقبل رئيس وزراء إقليم كردستان وبحضور نائب رئيس الوزراء قوباد طالباني، اليوم 2020، رئيس مجلس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي والوفد المرافق له".        

وعبّر بارزاني عن "سعادته بزيارة رئيس الوزراء الاتحادي، وعدّها مؤشراً إيجابياً نحو حل المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية".        

وشدد بارزاني على أن "المشاكل العالقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية لا تقتصر على الرواتب وحصة الموازنة، وأعرب عن أمله بأن يتمكن الجانبان من حسم جميع المشاكل العالقة في المستقبل القريب، بصورة جذرية، وعلى أساس الدستور".        

وقال رئيس وزراء الإقليم، إن "رواتب الموظفين حق عادل، سواء كانوا في الإقليم أو في أي جزء آخر من العراق، ويتعين عدم زجها في الخلافات السياسية".        

وأشار إلى أن "إقليم كردستان والعراق بصورة عامة، يواجهان تحديات وأزمة مالية وظرفاً عصيباً للغاية"، مضيفاً، "لذلك نحن مستعدون لحل جميع المشاكل العالقة، وبما يصب في مصلحة العراقيين جميعاً".        

وأكد بارزاني على "أهمية تسوية الخلافات بشأن الموازنة والنفط والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم والحقوق الدستورية للبيشمركة، ولفت إلى ضرورة تفعيل آلية التنسيق الأمني المشترك بين البيشمركة والجيش الاتحادي في المناطق خارج إدارة الإقليم للتصدي لتهديدات داعش".        

من جهته، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن "زيارته الى اقليم كردستان، دلالة قوية على استعدادنا لحل جميع المشاكل العالقة ووضع أسس جديدة ومتينة للعلاقات تكون مبنية على أساس التعاون والتفاهم المشترك بين الجانبين".        

وقال الكاظمي: "متفائل باننا سنتمكن من مواجهة كل التحديات بالتعاون والتنسيق بين جميع مكونات الشعب العراقي، والآن ثمة فرصة متاحة وتفهم جيد لحل جميع المشاكل العالقة".