Shadow Shadow
كـل الأخبار

كورونا.. خبيرة في منظمة الصحة العالمية تتحدث عن ’السيناريو الكابوس’!

2020.09.11 - 12:59
App store icon Play store icon Play store icon
كورونا.. خبيرة في منظمة الصحة العالمية تتحدث عن ’السيناريو الكابوس’!

بغداد - ناس

اعتبرت خبيرة بارزة في فيروس كورونا أن جائحة كوفيد -19 تثير مخاوف تتعلق بالأمن والسلام بالإضافة إلى الدمار الاقتصادي والصحي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ووفقا لموقع "Yahoo Finance"، تابعه "ناس"، فإن الخبيرة قالت أن "كوفيد -19 التي تسببت بالفعل في دمار اقتصادي واسع النطاق ووفاة أكثر من 905 آلاف شخص في جميع أنحاء العالم، تثير مخاوف كبيرة تتعلق بالسلام والأمن".

وأكدت رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة هيلين كلارك، رئيسة الهيئة المستقلة التابعة لمنظمة الصحة العالمية للتأهب للوباء والاستجابة لها، أنه في حين أن "المستوى غير المسبوق من الإنجاز العلمي في اللقاح يمنحها الأمل، فإن خطر المرض الذي يتسبب في انهيار اجتماعي هو أيضًا أسوأ مخاوفها"ذ.

وكان قد تم تكليف كلارك بالتحقيق في ردود فعل الحكومات على مرض كوفيد -19، وتقديم نظرة ثاقبة حول كيفية منع الأوبئة في المستقبل.

وقالت إن "دولا مثل فنزويلا معرضة بشكل خاص لهذا الأمر، إذ كانت الأزمة الاجتماعية والسياسية المستمرة في هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية تسبب بالفعل نقصًا في المواد الغذائية والإمدادات الطبية قبل اندلاع الوباء، في حين تسبب النزوح الجماعي للأطباء والموظفين الطبيين أيضًا في كارثة في المستشفيات المحلية".

وأضافت "عندما يحدث انهيار اقتصادي واجتماعي، فكر في الآثار المترتبة على الجيران حيث يتدفق الناس عبر الحدود، والتوترات التي يخلقها ذلك".

وتابعت "فكر في أكثر من 100 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل تقدمت بطلب إلى صندوق النقد الدولي للحصول على دعم طارئ - والتي لا تملك الموارد اللازمة لتقديمها بشكل كامل. فكر في البلدان التي تنهار فيها الاقتصادات، وتنهار عائدات الضرائب، ولا توجد أموال لتمويل النظام الصحي والمدارس. الناس يعانون من الجوع، والوظائف وسبل العيش ضاعت. هذه وصفة لاستياء داخلي حاد ".

السيناريو الكابوس

وأشارت إلى أنه "عندما تُقابل الشكاوى بالقمع، بدلاً من التفاهم من جانب الحكومة، يكون هناك خطر متزايد من الانهيارات الداخلية".

وقالت "تنطوي القلاقل على مخاطر على السلام والأمن داخليًا، ولكن بعد ذلك لها تداعيات على البلدان المجاورة حيث ينتشر الأشخاص الذين يفرون، في محاولة للبحث عن شيء أفضل. هذا هو السيناريو الكابوس الخاص بي ".

وأشارت إلى أن "مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لم يتمكن حتى الآن من التوصل إلى قرار يعلن أن كورونا يمثل تهديدًا للسلام والأمن العالميين، كما فعل مع تفشي فيروس إيبولا في عام 2014"، مؤكدة أن "مثل هذا النوع من القرارات الضرورية لمنع المخاطر الأمنية".

دعا ذلك القرار الدول الأعضاء إلى "توفير المزيد من الموارد لمكافحة تفشي المرض، حيث توفي 2600 شخص بسبب تفشي فيروس إيبولا في ذلك الوقت".

وقالت كلارك "إنه لأمر مخيب للآمال للغاية أن مجلس الأمن الدولي في الوقت الحالي مستقطب لدرجة أنه غير قادر على تمرير نفس النوع من القرار".