Shadow Shadow
كـل الأخبار

صور: الكاظمي يلتقي عدداً من ذوي ضحايا الأنفال في دهوك

2020.09.10 - 22:04
صور: الكاظمي يلتقي عدداً من ذوي ضحايا الأنفال في دهوك

بغداد – ناس

التقى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، عدداً من ذوي ضحايا جرائم الأنفال في محافظة دهوك.

وأظهرت صور، لقاء رئيس الوزراء بعدد من ذوي ضحايا الأنفال في قلعة نزاركي في محافظة دهوك.

me_ga.php?id=5666me_ga.php?id=5667me_ga.php?id=5665

 

وزار رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق اليوم، موقعاً من مشاهد ضحايا واقعة الأنفال في إقليم كردستان.   

وذكر المكتب الإعلامي للكاظمي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (10 أيلول 2020)، إن "رئيس الوزراء وضع إكليلاً من الزهور وقرأ سورة الفاتحة ترحّماً واستذكاراً لضحايا الجريمة النكراء".  

وتابع، "التقى الكاظمي بجمع من المواطنين من ذوي الضحايا المؤنفلين، واستمع لهم وأكبر فيهم تضحيات ذويهم التي عبّدت الطريق نحو بناء عراق حر ديمقراطي، مثلما مهّدت لزوال الدكتاتورية".  

 

ووصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، إلى معبر ابراهيم الخليل في زاخو، فيما زار مخيم قاديا للنازحين، للإطلاع على الأوضاع فيه.   

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء، أحمد ملا طلال، إنه "في مستهل جولته بإقليم كردستان، السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي جتمع في أربيل مع السيدين مسعود ومسرور بارزاني لتعزيز التفاهمات المشتركة".    

وأضاف، أنه "تفقد منفذ إبراهيم الخليل على الحدود العراقية التركية، لمتابعة سير الإجراءات الكمركية والضريبية، في أول زيارة من نوعها منذ ١٧ عاًما".     

 

وبحث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، مع رئيس حكومة إقليم كردستان المشاكل العالقة بين بغداد واربيل، وذلك خلال الزيارة التي أجرها اليوم الإقليم.   

وذكر بيان عن مكتب بارزاني تلقى "ناس" نسخة منه (10 أيلول 2020)، أنه "استقبل رئيس وزراء إقليم كردستان وبحضور نائب رئيس الوزراء قوباد طالباني، اليوم 2020، رئيس مجلس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي والوفد المرافق له".      

وعبّر بارزاني عن "سعادته بزيارة رئيس الوزراء الاتحادي، وعدّها مؤشراً إيجابياً نحو حل المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية".      

وشدد بارزاني على أن "المشاكل العالقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية لا تقتصر على الرواتب وحصة الموازنة، وأعرب عن أمله بأن يتمكن الجانبان من حسم جميع المشاكل العالقة في المستقبل القريب، بصورة جذرية، وعلى أساس الدستور".      

وقال رئيس وزراء الإقليم، إن "رواتب الموظفين حق عادل، سواء كانوا في الإقليم أو في أي جزء آخر من العراق، ويتعين عدم زجها في الخلافات السياسية".      

وأشار إلى أن "إقليم كردستان والعراق بصورة عامة، يواجهان تحديات وأزمة مالية وظرفاً عصيباً للغاية"، مضيفاً، "لذلك نحن مستعدون لحل جميع المشاكل العالقة، وبما يصب في مصلحة العراقيين جميعاً".      

وأكد بارزاني على "أهمية تسوية الخلافات بشأن الموازنة والنفط والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم والحقوق الدستورية للبيشمركة، ولفت إلى ضرورة تفعيل آلية التنسيق الأمني المشترك بين البيشمركة والجيش الاتحادي في المناطق خارج إدارة الإقليم للتصدي لتهديدات داعش".      

من جهته، أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن "زيارته الى اقليم كردستان، دلالة قوية على استعدادنا لحل جميع المشاكل العالقة ووضع أسس جديدة ومتينة للعلاقات تكون مبنية على أساس التعاون والتفاهم المشترك بين الجانبين".      

وقال الكاظمي: "متفائل باننا سنتمكن من مواجهة كل التحديات بالتعاون والتنسيق بين جميع مكونات الشعب العراقي، والآن ثمة فرصة متاحة وتفهم جيد لحل جميع المشاكل العالقة".