Shadow Shadow
كـل الأخبار

قتل وحوادث دهس وجثث مجهولة

عشيق وفتيات يطلقن النار على الشرطة.. ’أسبوع جرائم’ يهز العراق!

2020.09.10 - 21:22
App store icon Play store icon Play store icon
عشيق وفتيات يطلقن النار على الشرطة.. ’أسبوع جرائم’ يهز العراق!

بغداد - ناس 

بين قتل، وحوادث دهس، وجرائم جنائية، والعثور على جثث مجهولة، كان الأسبوع الحالي متخماً بالجرائم في العراق، حيث شهدت عدة محافظات حوادث متفرقة، نُفذت من قبل مجهولين، وأخرى بدوافع مختلفة.

وجاءت هذه الموجة من الجرائم، غير المعتادة، بالتزامن مع حالة الإغلاق، وتأثر الاقتصاد العراقي  بجائحة كورونا، وتعثر الكثير من المشاريع في العودة إلى نشاطها.

جثة امرأة مجهولة الهوية خلف السدة

ففي يوم الجمعة الماضي، أفاد مصدر أمني لـ"ناس"، بأن "قوة أمنية عثرت على جثة امرأة في منطقة الحميدية خلف السدة، ضمن مدينة الصدر شرقي بغداد، مشيراً إلى أن "الجثة بدت عليها آثار إطلاق نار بمنطقة الرأس". 

وأضاف المصدر، أن "القوة الأمنية نقلت الجثة إلى الطب العدلي، وفتحت تحقيقا في ملابسات الحادث". 

من جهته أفاد مصدر محلي، بأن "امرأة توفيت في منطقة الحسينية، إثر حادث دهس بمركبة يقودها أحد أفراد الشرطة".

وأضاف المصدر، أنه "تم نقل الجثة إلى الطب العدلي، فيما أودع الجاني الحبس في أحد مراكز المنطقة على ذمة التحقيق".

 

مقتل شخصين ودفن امرأة داخل منزل سكني 

وفي اليوم التالي (5 أيلول 2020)، قتل شخصين في حي طارق بمدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، إثر نزاع عشائري مسلح بين عشيرتين.

حيث قالت الأجهزة الأمنية في حينها، إن "نزاعاً نشب بين عشيرتين في منطقة حي طارق، استخدمت خلاله الأسلحة ما تسبب بمقتل شخصين (مستطرقين)".

 

مقتل امرأة أربعينية في النجف

ولم تقتصر حوادث القتل في العاصمة بغداد فحسب، حيث شهدت محافظة النجف هي الاخرى حادثة قتل وصفت بالبشعة، كانت ضحيتها امرأة تبلغ من العمر 40 عاماً في ظروف غامضة.

وعلقت شرطة النجف على الحادثة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، أنه "بعد استخبار شعبة مكافحة اجرام الوفاء عن وجود حادث قتل في منطقة الحيدرية وعلى الفور وبتوجيه من قائد شرطة محافظة النجف اللواء فائق فليح الفتلاوي تم تشكيل فريق عمل برئاسته وعضوية مدير مكافحة اجرام النجف وعدد من ضباط ومنتسبي مكافحة إجرام الوفاء". 

وأضاف، "تم اجراء التحقيق وتبين ان هنالك جثة مدفونة داخل دار لامرأة  تبلغ من العمر 40 سنة، وتم جمع المعلومات بمكان الحادث وتم التعرف على الجناة والقبض عليهم وتم إجراء التحقيق معهم ابتدائياً واعترفوا بجريمتهم البشعة، وتم تصديق أقوالهم قضائيا وتوقيفهم  وفق المادة 406 من قانون العقوبات".

 

عشيق وجريمة قتل ’بشعة’

وبالعودة إلى الجرائم المنظمة في بغداد، فقد سجلت مكافحة إجرام العاصمة (6 أيلول 2020)، حادثة قتل عمد بعد تخطيط بين امرأة وعشيقها بغية قتل زوجها.

واصدرت وزارة الداخلية بياناً بشان الحادثة قالت فيه، إنه "في تاريخ 3 أيلول 2020 تم تشكيل فريق عمل من مكتب بغداد الجديدة لمكافحة الإجرام ومن خلال متابعه كامرات المراقبة تبين قيام المتهم (م غ) بأخذ المجني عليه إلى مكان مجهول وإخفائه، وبعد تشكيل فريق العمل خلال 24 ساعة من إحالة الدعوى إلى مديرية مكافحة إجرام بغداد، تم إلقاء القبض على الجاني واعترف بوجود علاقة مع زوجة المجني عليه واتفاق على قتله، حيث قام باستدراج المجني عليه إلى محطة المجاري الرئيسية وقتله طعناً بسكين عدة طعنات ورميه فيها". 

وتابع البيان، "تم الانتقال إلى محل الحادث وبدلالة المتهم وباشتراك مديرية الدفاع المدني حيث تم انتشال الجثة ونقلها إلى دائرة الطب العدلي، وكذلك تم إلقاء القبض على زوجة المجنى عليه واعترفت بوجود علاقة غرامية مع المتهم واتفاقهما على تنفيذ جريمتهم النكراء".

 

العثور على جثة امرأة وتعرض أخرى إلى إطلاق نار

وفي اليوم ذاته، أفاد مصدر أمني في العاصمة بغداد، بالعثور على جثة تعود إلى امرأة مجهولة الهوية، فيما تعرضت امرأة أخرى إلى إطلاق نار مجهول في منطقة السعدون.  

وقال المصدر لـ "ناس"، إن "القوات الامنية عثرت على جثة تعود إلى امرأة مجهولة الهوية، تبلغ من العمر (35) سنة تقريباً، عليها آثار إطلاق نار في منطقة الرأس". 

وأضاف المصدر أن "الجثة عثر عليها ضمن منطقة رئاسة العبيدي قرب السدة"، موضحاً أنه "تم نقل الجثة الى معهد الطبي العدلي". 

وفي حادث منفصل أخر، أفاد المصدر، بتعرض مواطنة إلى إطلاق نار مجهول عندما كانت متوقفة أمام نافذة داخل شقتها في منطقة السعدون". 

ولفت إلى أنها "تعرضت إلى إصابة في منطقة البطن حيث تم نقلها إلى مستشفى الشيخ زايد". 

 

مقتل منتسبين على يد فصيل مسلح

وفي (8 أيلول 2020)، تسببت حادثة بمقتل شخصين من أبناء عشيرة شمّر في محافظة نينوى، على أيدي مجموعة من المنتسبين الأيزيدين ضمن تشكيلات الحشد الشعبي، بغضب شعبي وتفاعل سياسي واسع. 

وبحسب مصادر محلية، تابعها "ناس"، فإن "مجموعة مسلحة، من الحشد الأيزيدي ومقربة من حزب العمال الكردستاني، دخلت في شجار لفظي مع اثنين من أبناء قبيلة شمّر، وهم منتسبون في القوات الأمنية، لتفتح عليهم النار لاحقاً وترديهما قتيلين في الحال".

 

مسلح يقتل شقيقته في بغداد

وأقدم مسلح يبلغ من العمر 19 عاماً، بتاريخ (9 أيلول 2020)، على قتل شقيقتيه باستخدام سلاح ناري في قرية شمالي العاصمة بغداد. 

وافاد مصدر أمني لـ"ناس"،  إن "شابا تولد 2001، قام بقتل شقيقتيه إحداهما تولد 2003 والأخرى تولد 2000، باستخدام بندقية نوع كلاشنكوف داخل منزلهم في قرية عواد الحسين التابعة لمنطقة التاجي شمالي العاصمة بغداد بسبب خلاف نشب بينهم".

 

فتاتان تتبادلان إطلاق النار مع الشرطة

وأفاد مصدر أمني رفيع لـ"ناس"، (9 أيلول 2020)، بإن "حادثة تبادل اطلاق النار بين الشرطة وفتاتين، وقعت في منطقة الوحدة بقضاء المدائن، قرب مجمع بسماية - شارع المعدان جنوب العاصمة بغداد، اسفرت عن إصابة اثنين من منتسبي الشرطة، فضلا عن إصابة الفتاتين اللتين قامتا بإطلاق النار على رجال الشرطة اثناء تنفيذ مضبطة قبض بحق شقيقيهما". 

وبدأت الواقعة حسبما ذكر المصدر، "بناء على صدور أمر القبض بحق المتهمين كل من ( ع ) و شقيقه ( ح ) وفق احكام المادة (٤٠٦  قتل عمد) ضمن منطقة الوحدة-بسماية/شارع المعدان، حيث تم تشكيل قوة مشتركة من دوريات مركز شرطة الوحدة وقوة من دوريات الشرطة الاتحادية لتنفيذ امر القبض". 

وتعمق المصدر بالقصة أكثر قائلا: "اثناء تنفيذ الواجب قام المتهمان اعلاه وشقيقتيهما كل من (ب) وشقيقتها (د) بإطلاق النار باتجاه القوة المنفذة للواجب، الأمر الذي دفع القوة إلى الرد بالمثل". 

وتابع، "وأصيب على إثر تبادل النيران بين المتهمين وشقيقتيهما، المفوض (ش) المنسوب إلى شرطة الوحدة، والمنتسب (ص) المنسوب إلى الشرطة الاتحادية، فضلا عن إصابة إحدى شقيقات المتهمين، وهي (د) في منطقة الرأس نتيجة إطلاق النار عليها من قبل شقيقتها (ب)". 

ولفت المصدر إلى أنه "نتج عن واقعة تبادل النيران عطب (٣) عجلات من الشرطة الاتحادية". 

واشار إلى أن "المتهمين لاذا بالفرار، فيما تم القبض على المتهمة (ب)، وضبط سلاح كلاشنكوف في محل الحادث". 

واختتم، أن "المصابة (د) نقلت إلى الجملة العصبية، والمنتسبين إلى مستشفى الشيخ زايد لتقلي العلاج".

 

مقتل منتسب في الاستخبارات بديالى

وفي ديالى، اغتال مسلحون منتسباً في الاستخبارات العسكرية، في ناحية أبو صيدا بمحافظة ديالى. 

وأفاد مصدر أمني لـ"ناس"، (9 أيلول 2020)، بأن "مسلحين مجهولين اغتالوا منتسباً في الاستخبارات قرب منزله في اطراف ناحية أبو صيدا التابعة لمحافظة ديالى". 

 

جريمة غامضة في السليمانية

وإلى محافظة السليمانية، حيث ما زال مسرح الجريمة، رطباً، إذ قتل أب اثنين من بناته، وأخفى جثتيهما في ظروف غامضة.

واعلنت قيادة الشرطة في محافظة السليمانية، (9 أيلول 2020)، تلقيها بلاغاً عن جريمة قتل فتاتين على يد والدهما، لكنها لم تعثر على أي دليل يؤكد وقوع الحادثة في بادئ الامر.

وقال المتحدث باسم شرطة قضاء جمجمال محمد عبدي، لـ "ناس كورد"، إن "معلومات أولية وردت من قبل أقرباء الأختين حول تعرضهما إلى على يد والدهما، في ناحية شورش بقضاء جمجمال ودفنهما في منطقة أخرى تسمى إبراهيم ئاغا في منطقة شوان". 

واضاف، أن "الفتاتين اختفيتا منذ أسبوع مع والدهما"، موضحاً أن "اقرباء الضحايا اتهموا الوالد بقتل ابنتيه".

وفي وقت لاحق ذكر قائم مقام القضاء رمك رمضان لـ"ناس كورد"، أن "الأجهزة الأمنية تمكنت من العثور على الجثتين، واجريت لها مراسيم الدفن، بعد العثور عليهما من قبل الشرطة، بعد أن رفضت العائلة استلامهما من الطب العدلي في محافظة السليمانية، لأسباب اجتماعية وعشائرية". 

وأضاف رمضان أن "أوامر القاء قبض صدرت بحق والد الفتاتين المتهم بقتل ابنتيه، بحسب شهادة مقربين من العائلة"، لافتاً إلى أن "الفتاتين كانتا تتواجدان في مركز الرعاية التابع لحكومة إقليم كردستان، وسبق أن قدمتا شكاوى ضد العائلة".