Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’ورثنا تركة ثقيلة’

الكاظمي يبحث ملف النزاعات العشائرية والسلاح المنفلت في مقر العمليات المشتركة

2020.09.03 - 16:29
App store icon Play store icon Play store icon
الكاظمي يبحث ملف النزاعات العشائرية والسلاح المنفلت في مقر العمليات المشتركة

بغداد – ناس

وجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الخميس، القيادات الأمنية، بمتابعة ملف السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية، مؤكدا ضرورة إنهائه. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر المكتب الاعلامي للكاظمي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (3 اب 2020)، أنه أجرى رئيس الوزراء "زيارة الى مقر قيادة العمليات المشتركة في بغداد، وكان في استقباله رئيس أركان الجيش، ونائب قائد العمليات المشتركة، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب.

وبحسب البيان، عقد الكاظمي حال وصوله اجتماعا مع "القيادات الأمنية والعسكرية، واستمع الى عرض مفصّل عن الأوضاع الأمنية في عموم مناطق البلاد والقدرات العسكرية المتاحة لحماية الحدود، وأصدر مجموعة من التوجيهات".

وأشاد الكاظمي "بالجهود الكبيرة التي تبذلها الأجهزة الأمنية بمختلف صنوفها، في درء خطر الإرهاب، وتوفير الاستقرار في البلاد، وأكد أنه يراهن على القوات الأمنية البطلة في توفير الأمن، بالصورة التي تعزز ثقة المواطن بالدولة وتجعله يشعر بالاطمئنان".

وشدد رئيس الوزراء على "أهمية تنشيط الجهد الاستخباري للقوات المسلحة، لمواجهة التحديات الأمنية الكبيرة في العراق، والتي تتطلب عملا غير تقليدي لمجابهتها، بضمنه تفعيل العمل الاستخباري".

وأكد الكاظمي أن "الحكومة ورثت تركة ثقيلة من السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية، التي باتت تشكل خطرا حقيقيا على المجتمع وتهدد أفراده، كما تعمل على عرقلة جهود الإعمار والتنمية في البلاد"، موجها قادة الأجهزة الأمنية "بمتابعة هذا الملف والتنسيق المشترك بين القوات الأمنية للعمل بكل الجهود المتاحة لإنهائه، وفرض هيبة الدولة، ومواجهة كل ما يهدد أمن واستقرار البلد".