Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

تمتد حتى الثالث من أيلول

الخرائط الساخنة.. العراق ودول الخليج في هامش الموجة اللاهبة

2020.08.30 - 22:23
App store icon Play store icon Play store icon
الخرائط الساخنة.. العراق ودول الخليج في هامش الموجة اللاهبة

بغداد - ناس

أكد المتنبئ الجوي صادق عطية، الاحد، أن العراق ودول الخليج هي أقل الدول تأثراً بموجة الحر التي سيسببها المرتفع الجوي المتعمق على سواحل المتوسط، على العكس من بلاد الشام وتركيا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال عطية في تدوينة، تابعها "ناس"، (30 آب 2020)، إن "درجات حرارة قياسية من المتوقع أن تُسجلها بلاد الشام هذا الأسبوع وتستمر لفترة زمنية ربما تمتد لغاية الثلث الاخير من شهر سبتمبر/أيلول 2020".

وأضاف أنه "يلاحظ من خلال خارطة توقعات، أن درجات الحرارة العظمى ستكون في بلاد الشام مماثلة لما هو عليه أو قريبة مما هي في العراق ودول الخليج العربي في تسجيلات تاريخية لمناطق بلاد الشام".

118652331_1661704030673053_3794836053461529553_n.png?_nc_cat=106&_nc_sid=b96e70&_nc_ohc=5mLptbbEcI4AX8b8fG9&_nc_ht=scontent.fisu1-1.fna&oh=af005c3983050b305dec2ef78b98802f&oe=5F717746

وتابع بخصوص تأثير الموجة الحارة على العراق، فمن المتوقع أن "يكون تأثر مناطق شمال وغرب ووسط البلاد بهذه الموجة أيضا، اما مدن الجنوب فهي اقل تأثرا ولكن موجات الرطوبة التي ستبدأ على مدن الجنوب اعتبارا من فجر الاثنين ستسبب زيادة الشعور بالحرارة والأجواء المرهقة".

118620304_353106952528947_6502805669423153900_n.png?_nc_cat=106&_nc_sid=b96e70&_nc_ohc=k8qj_rh4X60AX83ZGRR&_nc_oc=AQkldE02WP6207FY4lt757A13XaVNr2bcKm7N0FWyGrlKPeEBgzWLPSoHqAEqQQzm6c&_nc_ht=scontent.fisu1-1.fna&oh=73158dde0b499c61efb0f357858efc16&oe=5F70B66E

وأشار عطية إلى أن "موجة الحر هذه وكذلك موجة الرطوبة متوقع استمرارها حتى منتصف أيلول (كتوقع أولي)"، موضحا أنه "خلال فترات، أيضا ستتحول فيها الرياح الى شمالية غربية خفيفة ثم تعود الاتجاه الجنوبي الشرقي".

وتوقع أيضا أن "تشهد بعض مناطق وسط البلاد درجات حرارة خمسينية لأيام قليلة خلال فترة تأثير الموجة".

كما لفت عطية إلى "وجود توقعات بأمطار رعدية تشهدها مناطق متفرقة من البلاد على فترات وتكون خفيفة الشدة ومتفرقة".

وأكد أن "السبب لهذه الموجة، وفقا للخارطة هـو، سيطرة المرتفع الجوي المتعمق في الطبقات العليا (تصل قيم الهايت إلى 6000 متر) على سواحل شرق المتوسط ما يعزز من قوة موجة الحر على بلاد الشام وجنوب تركيا، مما يعزز من زيادة وقوة الرياح الهابطة للأسفل و التسخين الشديد".

118616909_1578399492319552_7442667585431613249_n.png?_nc_cat=110&_nc_sid=b96e70&_nc_ohc=9X_jQL7USCMAX8Tb7e0&_nc_ht=scontent.fisu1-1.fna&oh=8f1889444ec1a308cf30eea78e9e7d51&oe=5F70C1DC

وأضاف "يلاحظ أن مناطق العراق والخليج العربي بعيدة نسبيا عن هذه التأثيرات ما يؤدي إلى تطرف أقل في درجات الحرارة عليها"، مبينا أنه "لا علاقة لما يسمى (المنخفض الهندي) بذلك".

وبين أن "الضغط السطحي هو ارتفاع قيم الضغط في الطبقات السفلى في العراق وشرق المتوسط مما ينافي نظرية علاقة تمدد الهندي وموجات الحر".

وتابع، "من الواضح كذلك تناقص قيم الارتفاع الجهدي في الطبقات العليا فوق العراق بالمقارنة مع بلاد الشام، ولهذا فـسوف يشهد تطرفا اقل بالحرارة من بلاد الشام وتركيا التي سيصل التطرف فيها إلى ما بين (8-14) درجة مئوية".