Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

بدء اجتماع موسع للجانبين

الكاظمي يلتقي ترامب في البيت الأبيض

2020.08.20 - 18:28
App store icon Play store icon Play store icon
الكاظمي يلتقي ترامب في البيت الأبيض

بغداد - ناس 

التقى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في البيت الأبيض. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان مقتضب، تلقى "ناس" نسخة منه، (20 آب 2020)، إن "رئيس الوزراء وصل البيت الأبيض والتقى الرئيس الاميركي دونالد ترامب".

وترأس الكاظمي وترامب، الاجتماع الموسع للوفدين العراقي والأمريكي .

وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الخميس، إنه لم يتبق من قوات بلاده في العراق سوى عدد قليل من الجنود، مؤكدا التزام واشنطن بخروج سريع لقوات التحالف.  

واضاف ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع الكاظمي، في واشنطن، (20 اب 2020): "انسحبنا بشكل كبير من العراق وبقي عدد قليل جداً من الجنود"، مؤكدا "التزامه بخروج سريع لقوات التحالف الدولي وعلى مدى ثلاث سنوات".  

وتابع: "الكاظمي رجل أنسجم معه جداً"، لافتا الى ان أميركا ستدعم العراق ليكون جاهزاً في الدفاع عن نفسه".  

واشار ترمب الى ان "القوات الأمنية العراقية أدت اداءً مهما في مواجهة تنظيم داعش،  

وأكد الرئيس الاميركي، أن "بغداد واربيل حققتا تعاوناً جيداً في الحرب على داعش ونحن دعمنا ذلك".  

وأضاف، أن "القوات العراقية ادت اداءً مهما في مواجهة داعش، وسندعم العراق ليكون جاهزاً للدفاع عن نفسه، ونتطلع الى اليوم الذي تنتهي فيه الحاجة لبقاء قواتنا".  

وتابع ترمب: "العراق بلد مستقل ولديه حكومة جيدة وقادرة على حسم الملفات المهمة، وليس مناسباً ان نبقى هناك طويلاً"، مشيرا إلى أن أميركا لديها "اقوى جيش في العالم وقادرون على ردع اية هجمات في العراق وفي اي مكان".  

وأشار إلى مشاركة الولايات المتحدة في "العديد من مشاريع التنقيب عن النفط في العراق".  

وردا على القصف الصاروخي على المصالح الاميركية، قال ترامب: "لا احد لديه الاسلحة التي نمتلكها، لدينا افضل واعظم جيش في العالم، عندما يضربنا أحد سنردّ بقوة".

واضاف: "العراق كان مساعداً جداً ولكن كنا نسحب قواتنا من العراق بصورة سريعة ونتطلع الى اليوم الذي لا نكون فيه هناك حتى يعيش العراقيون حياتهم الطبيعية".

من جهته، اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ان الاعتداءات التركية على الاراضي العراقية مرفوضة، متمنيا من أنقرة تفهم موقف بغداد.  

وقال الكاظمي: "الاعتداءات التركية على العراق مرفوضة، ونحن نتحاور مع الاتراك بهذا الصدد ونتمنى من جيراننا الاتراك تفهم ذلك"، لافتا الى ان "العراق لن يكون قاعدةً للاعتداء على اية دولة".  

وتابع :"نرحب بالشركات والاستثمارات الأمريكية في العراق".  

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية، اليوم الخميس، بأن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، تمكن من الحصول على قرار بانسحاب القوات الأميركية من العراق، خلال مفاوضات مع المسؤولين في الولايات المتحدة.   

ونقلت الوكالة الرسمية أنباء مقتضبة عن مصادرها في واشنطن، تابعها "ناس"، (20 آب 2020)، أن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي نجح في قيادة الحوار الاستراتيجي للحصول على انسحاب أمريكي من العراق".  

وأضافت، أن "بغداد وواشنطن توصلتا إلى اتفاق على تشكيل فريق خاص لمناقشة آليات وتوقيتات إعادة انتشار قوات التحالف الدولي".    

وأفاد مصدر في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، بأن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تلقى طلباً أميركياً لتمديد زيارته إلى العاصمة الأميركية واشنطن.  

وقال المصدر لـ "ناس" (20 آب 2020) إن "الكاظمي تلقى طلباً من مراكز ومسؤولين أميركيين لتمديد زيارته إلى واشنطن، وأنه وافق على تأجيل موعد العودة التي كانت مقررة مساء العشرين من آب".    

وأضاف إن "التمديد كان بطلب من مسؤولين في الكونغرس لرغبة أعضاء وقيادات في الكونغرس بلقاء الكاظمي، فضلاً عن عدد من المراكز الاقتصادية والبحثية والسياسية".    

وبيّن إن "اللقاءات المستجدة قد تشمل رئيسة مجلس النواب الاميركي نانسي بيلوسي".    

ووفقاً للجدول السابق، كان يُفترض أن يختتم الوفد العراقي زيارته بعد لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب (20 آب 2020) ويعود في اليوم ذاته، إلا أن موعد العودة تأجل إلى الحادي والعشرين من آب.