Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

’مؤسسات عالمية لتعقب الفاسدين’

الكاظمي من واشنطن: التعاون بين العراق والشركات الأميركية ’سيدوم طويلاً’

2020.08.20 - 01:02
App store icon Play store icon Play store icon
الكاظمي من واشنطن: التعاون بين العراق والشركات الأميركية ’سيدوم طويلاً’

بغداد – ناس

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إن حكومته تجري مباحثات مع مؤسسات عالمية مختصة لتعقب الفاسدين.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الكاظمي في كلمة ألقاها أمام مجموعة من رؤساء الشركات الكبرى بعد منتصف ليل الأربعاء على الجمعة بتوقيت بغداد (20 آب 2020) تابعها "ناس" إن "حكومته تجري عدة مباحثات مع مؤسسات عالمية مختصة لتعقب الفاسدين تمهيداً لتحميلهم المسؤولية عن كل تلاعب بأموال الدولة أو أموال الآخرين داخل العراق".

 

وأضاف "نواجه تحدياً حقيقياً مع انتشار فيروس كورونا في البلاد، لكننا عازمون على مواجهة التحديات والنهوض بالواقع الاقتصادي ومكافحة الفساد، فضلاً عن مواجهة تحدي حرق الغاز العراقي".

 

وعبّر الكاظمي عن تقديره للتعاون "الذي دام وسيدوم طويلاً مع الشركات الأميركية".

 

وكشف مصدر في الأمانة العامة لمجلس الوزراء جانباً من مذكرات التفاهم التي وقعها العراق مع الولايات المتحدة خلال زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والوفد الحكومي إلى العاصمة الأميركية واشنطن، والمستمرة منذ فجر اليوم بتوقيت بغداد. 

 

وقال المصدر في حديث لـ "ناس" (19 آب 2020) إن "التوقيعات بدأت بوزير المالية علي علاوي الذي وقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة التمويل والتطوير الأميركية". 

 

وأضاف أن "وزير النفط وقع 3 مذكرات مع كل من: شركة شيفرون، شركة هني ويل، وشركة بيكر هيوز". 

 

وتابع "وقع وزير الكهرباء أيضاً، مذكرتي تفاهم مع شركة جي إي، وشركة ستيلر". 

 

وختم "تم توقيع المذكرات السابقة على هامش اجتماع بين الوفد العراقي وكبار الشركات، إلا أنها تثمل جزءاً مما سيتم توقيعه خلال الزيارة، مرجحاً إبرام العراق المزيد من التفاهمات خلال الزيارة المستمرة".  

 

وأعلن وزير الخارجية فؤاد حسين، بدء الجولة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين البلدين.  

 

وقال حسين، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأميركي، إن "جولة ثانية من الحوار الاستراتيجي بين وفد العراق ووفد الولايات المتحدة انطلقت اليوم".   

 

وأضاف أن "اللقاء كان جيداً ومهما مع وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، حيث تم التطرق الى مجموعة من القضايا التي تخص الوضع العراقي بشكل عام وقضايا اخرى تتعلق بالعلاقات الاقتصادية وكيفية مكافحة كورونا".   

 

بدوره، قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن المجموعات المسلحة لا تزال تسبب الكثير من المشاكل في العراق، معرباً عن امله بأن يكون "العراق خاليا من الفساد". 

 

وأضاف بومبيو، "نحن ملتزمون في مساعدة العراق لمنع التدخل الاجنبي وتحسين العلاقات مع الجيران وهذا ما يريده الشعب العراقي.. بلد مزدهر".   

 

وتابع: "هناك استثمارات خاصة في العراق.. نحن نتمنى عراقا خاليا من الفساد"، لافتاً إلى أنه "جرى مناقشة ملف الطاقة مع الوفد العراقي".   

 

وأكد بومبيو، "دعم واشنطن للانتخابات المقبلة في العراق"، مشيراً إلى أن "العراق وبلاده يتقاسما اهدافا وتضحيات ورؤيا وأمل للمستقبل هذه المبادئ تقود لشراكة مستقرة ومثمرة".