Shadow Shadow
كـل الأخبار

الطبيب الأميركي الأشهر يشكّك في ’اللقاح الروسي’!

2020.08.12 - 08:02
الطبيب الأميركي الأشهر يشكّك في ’اللقاح الروسي’!

بغداد – ناس

قال الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأميركية، إنه يشك بجدية في أن روسيا أثبتت أن لقاحها آمن وفعال، بعد أن قالت موسكو إنها وافقت على استخدام لقاح لفيروس كورونا، يوم الثلاثاء.

وأضاف فاوتشي، في مقتطفات من مقابلته مع شبكة ABC News، وتابعه "ناس" (12 آب 2020)، ان "آمل أن يكون الروس قد أثبتوا بالفعل وبشكل قاطع أن اللقاح آمن وفعال... أشك بشدة في أنهم فعلوا ذلك".

وأكد مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أن الحصول على لقاح وإثبات أنه آمن وفعال "شيئان مختلفان".

وتابع: "لدينا ستة لقاحات أو أكثر... لذا إذا أردنا اغتنام الفرصة لإيذاء الكثير من الناس أو منحهم شيئًا لا يعمل، يمكننا البدء في القيام بذلك، كما تعلمون، الأسبوع المقبل إذا أردنا ذلك. لكن هذه ليست الطريقة التي يعمل بها".

وقال فاوتشي إنه إذا سمع الأميركيون إعلانات من دول، مثل روسيا أو الصين حول تطوير اللقاحات، فعليهم أن يتذكروا أن الولايات المتحدة لديها معايير أمان وفعالية معينة مطبقة.

ولم يصدر صانعو اللقاح الروسي حتى الآن أي بيانات حول التجارب البشرية .

وصرحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية بأنها ستوافق على اللقاح فقط إذا كان يفي بشرط الفعالية بنسبة 50٪.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان أُرسل عبر البريد الإلكتروني، الثلاثاء، إنها على اتصال بالعلماء والسلطات الروسية، وتتطلع إلى مراجعة تفاصيل التجارب.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، هناك 28 لقاحًا في التجارب البشرية حول العالم.

على الصعيد ذاته، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق مع شركة "مودرنا" مقابل 100 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا.

ومودرنا التي تستفيد من مساعدات بقيمة 483 مليون دولار من الحكومة الأميركية كانت نشرت نتائجها الأولية الواعدة في مجلة "نيو اينغلاد جورنال اوف ميديسين".

وأوضحت الشركة أنها تعتزم إجراء التجارب السريرية في هذه المرحلة الثالثة والنهائية على 30 ألف متطوع في الولايات المتحدة، سيتلقى نصفهم جرعات تبلغ الواحدة منها مئة ميكروغرام من اللقاح، فيما سيتلقى النصف الآخر دواء وهميا.

وسيتابع الباحثون هؤلاء الأشخاص على مدى سنتين لمعرفة ما إذا كان اللّقاح آمنا وفعالا في منع الإصابة بفيروس "سارس-كوف-2" المسبب لكوفيد-19