Shadow Shadow
كـل الأخبار

الخزعلي: نحن داعمون لنزع السلاح من المدن .. لكن بشرط

2020.08.08 - 19:30
الخزعلي: نحن داعمون لنزع السلاح من المدن .. لكن بشرط

بغداد - ناس 

أكد زعيم حركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، اليوم السبت، تأييده حصر إخراج السلاح خارج المدن، بشرط شمول سلاح القوات الأميركية.

 

وقال الخزعلي في خطاب متلفز، تابعه "ناس" (8 آب 2020): "نحن مع دعوة إخلاء المدن من السلاح بشرط أن يشمل إخراج السلاح الأميركي منها".

وأضاف أنه "ليس من الصحيح بقاء العراق رهين الإرادة الأجنبية وليس من القبول تكرار معاناة الناس من الكهرباء".

واتهم الخزعلي شركات الهاتف النقال بخضوعها للمخابرات الأميركية. 

وتابع، أن "جميع معلومات الدولة العراقية ومعلومات المواطنين الشخصية تحت يد المخابرات الأميركية"، مضيفا أن "شركات الهاتف النقال تعمل بتواصل مع السفارة والمخابرات الأميركية".

واضاف، "نؤكد ضرورة إطلاق الرخصة الرابعة وتأسيس شركة اتصالات وطنية عراقية".

استهداف الثروة السمكية 

من جانب اخر قال الخزعلي، إن "ما حصل من استهداف للثروة السمكية يضع أكثر من علامة استفهام عن الأسباب والدوافع والغايات، إذ ان العراق يمتلك الإمكانات لتحقيق الاكتفاء الذاتي بكل المجالات كما حصل في زراعة الحنطة، ويجب أن نبحث عن المستفيد من استهداف الثروة السمكية في هور الدملج"، مؤكدا على ضرورة أن "يكون هناك أمن اقتصادي وأمن للاتصالات كونها من ضمن الأمن القومي للبلاد".

حادثة لبنان 

وذكر الخزعلي أن " الشعب العراقي بكل مكوناته تعاطف مع الشعب اللبناني، وإننا نسجل للشعب اللبناني وقوفه مع الشعب العراقي في التصدي لداعش التكفيرية".

وأضاف، "اللبنانيون شاركوا معنا في الدم وهناك شهداء لبنانيون سقطوا على أرض العراق، شعب لبنان هو الشعب العربي الوحيد الذي شارك العراق مشاركة فعلية في محنته الأكبر".

وأشار، إلى أن "التعاطف مع لبنان كان على مستوى المؤسسة الدينية متمثلة بالمرجع الأعلى السيد السيستاني والحكومة والشعب".

وبين، أنه "لإخوتنا اللبنانيين لا تستبعدوا أبدا فرضية الاعتداء الخارجي، وتجربتنا في العراق أثبتت أن انفجارات مخازن السلاح كانت باعتداءات إسرائيلية".

وتابع، أن "الأصابع الإسرائيلية موجودة في اي حادث يسيء للشعوب الاسلامية".

السلاح المنفلت 

وفيما يخص السلاح الخارج عن إطار الدولة والقانون قال الخزعلي، إن "موقفنا ثابت من حصر السلاح المنفلت بيد الدولة، ونؤكد ضرورة العمل باتجاه أن يكون الحشد الشعبي مؤسسة مهنية توفر لها المعسكرات والمخازن، وندعو الى إقرار قوانين الخدمة والتقاعد للحشد وإقرار هيكليته".

وعن اخلاء المدن من السلاح قال الخزعلي، "نحن مع ضبط السلاح المنفلت وإخلاء المدن من أي وجود لمخازن السلاح، ومخازن السلاح يمكن أن تتسبب بطريقة مقصودة أو غير مقصودة في الإضرار بحياة الناس".

وتساءل الخزعلي، "هل السلاح الأميركي قانوني ويعمل تحت إمرة الحكومة؟ أليس هو الذي قتل أبناءنا بالحشد الشعبي؟.. هل يستخدم السلاح الأميركي من أجل الدفاع عن العراقيين؟".

وتابع، "المواكب الحسينية لها مواقف مسجلة لم تقتصر على خدمة ملايين الزوار بل تعدت الى مجالات إنسانية أخرى، وقدمت الدعم اللوجستي للحشد الشعبي والقوات الأمنية وساعدت النازحين، والآن المواكب الحسينية تقدم الخدمة للشعب اللبناني سيكون في صميم الرسالة الحسينية".