Shadow Shadow
كـل الأخبار

تحذير جديد

وزير الصحة: لجنة الخبراء سترفع توصيات بشأن أيام ما بعد العيد وشهر محرم

2020.08.08 - 11:02
وزير الصحة: لجنة الخبراء سترفع توصيات بشأن أيام ما بعد العيد وشهر محرم

بغداد - ناس 

حذر وزير الصحة والبيئة حسن التميمي، السبت، مجدداً من زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إثر "عدم الالتزام".

وقال الوزير في حديث للوكالة الرسمية أثناء زيارته محافظة النجف، وتابعها "ناس"، (8 آب 2020)، إن "لجنة الخبراء سترفع توصيات إلى اللجنة الوطنية العليا للصحة والسلامة بشأن أيام ما بعد العيد وشهر محرم الحرام".

وأضاف أن "الوزارة حذرت من زيادة عدد الإصابات بسبب عدم التزام المواطن بالتوصيات"، لافتاً إلى أن "عملية انتشار الفيروس تعتمد على التزام المواطنين".

وأوضح أن "عدم الالتزام، ولاسيما بعد عيد الفطر، تسبب بزيادة نسبة الإصابة والوزارة حذرت من زيادة الإصابات بعد عيد الأضحى بسبب عدم التزام المواطنين بالتوصيات ومنها عدم ارتداء الكمامات، وحضور مجالس العزاء، والدعوات وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي".

وأشار التميمي إلى أن "الوزارة وفرت كل الامكانيات من أسرّة ومختبرات وأن العراق ويحصل هذا فيه لأول مرة أن كل الأدوية المستخدمة بالبروتكولات العالمية متوفرة بكميات كبيرة لدى الوزارة".

 

وتوقعَ عضو خلية الازمة، في دائرة صحة الرصافة، عباس عويد الحسيني، زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الاسابيع المقبلة نتيجة عمليات المسح الميداني التي تجاوزت الـ 18 ألف مسحة يومياً. 

وقال الحسيني في حديث للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (8 آب 2020)، "من المتوقع زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من ثلاثة آلاف إصابة يومياً خلال الأسابيع المقبلة نتيجة اتساع عمليات المسح الميداني التي تجاوزت الـ 18 ألف مسحة يومياً وهذا عامل إيجابي"، متأملاً أن "ترتفع إلى ما بين 25 – 50 ألف مسحة في اليوم الواحد". 

وبيّن الحسيني، أن "عدد الاصابات يرتفع مع ارتفاع القدرات المسحية"، محذراً من "استمرار عدم التعامل بجدية مع خطر المرض من قبل المواطنين وإصرارهم على عدم الالتزام بالوقاية والتباعد الاجتماعي، والاستهزاء بالمرض"، مشيراً إلى أن "هذه العوامل هي السبب في تواصل أرقام الإصابات التصاعدية الحالية". 

وأضاف أن "العراق دخل منذ ثلاثة أسابيع مرحلة تفشي الوباء العالي والسريع، بمعنى أن الوباء أصبح في كل مكان وينتقل بين الناس من دون معرفة مصدر الإصابة، وأغلب المصابين يجهلون إصابتهم، عل الرغم من التزامهم بالوقاية الشخصية، وجميع الإصابات المعلنة تعرضت إلى العدوى من ملامسين مقربين، أو نقلها أشخاص لأسرهم وأقاربهم من دون شعورهم بأي أعراض بسبب عدم التزامهم بإجراءات الوقاية". 

وانتقد الحسيني، "عزوف المرضى عن مراجعة المستشفيات لإجراء الفحوصات في وقت مبكر، أو مراجعتهم للمستشفيات الخاصة، أوعيادات الأطباء، ومعالجة المريض من خلال اتصاله بالطبيب عبر الهاتف وتزويده بالأدوية، بعيداً عن أجراء المسوحات للتأكد من إصابته بالفيروس". 

وأكد عضو خلية الازمة عن دائرة الرصافة، "التزام الملاكات الطبية والصحية وتقيدها بأقصى إجراءات الوقاية لحمايتهم من الإصابة بالفيروس وعدم التهاون بخطورته حماية لهم من الإصابة"، داعيا إلى "إلزام المواطنين بارتداء الكمامات والكفوف، والتباعد الاجتماعي لأن مصدر العدوى أصبح غير معروف، وتطبيق الاجراءات القانونية بحق المخالفين، فضلاً عن فرض الغرامات عند عدم التزامهم بالوقاية الشخصية".