Shadow Shadow
كـل الأخبار

تصريح جديد من وزير النقل بعد ’كتاب التقريع’: إصلاحات ’جذرية’ في الخطوط الجوية

2020.08.06 - 15:47
تصريح جديد من وزير النقل بعد ’كتاب التقريع’: إصلاحات ’جذرية’ في الخطوط الجوية

بغداد – ناس

تعهد وزير النقل ناصر الشبلي، الخميس، باجراء إصلاحات جذرية في الخطوط الجوية العراقية، كفيلة بإعادتها الى سابق عهدها.

وذكر المكتب الإعلامي للوزارة في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (6 اب 2020)، أن "وزير النقل ناصر حسين الشبلي  عقد، اليوم، اجتماعاً موسعاً مع مدارء الأقسام والشعب الرئيسية للشركة العامة للخطوط الجوية العراقية ، لمناقشة آلأليات والأجراءات المتبعة في عمل الشركة والاطلاع على مستجدات العمل".

وقال الشبلي، وفق البيان، إن "الخطوط الجوية العراقية مقبلة على إصلاحات حقيقية كفيلة بإعادتها الى سابق عهدها"، مشيراً إلى "وجود نية لإحداث تغيير جذري في عمل الشركة عن طريق تشخيص المعوقات التي تحول دون تقدم سير العمل والتوجه لمعالجتها خلال أوقات زمنية محددة".

وشدد الوزير، على "ضرورة الالتزام بجميع الاليات والخطط التي سيتم وضعها للنهوض بالناقل الوطني والارتقاء به واعادة اسمه بين النواقل العالمية".

 

واضاف الوزير ان "عمل الخطوط الجوية محط اهتمام دولة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والذي اكد بدوره على ضرورة متابعة ومساندة عمل الناقل الوطني لدوره الكبير بنقل المسافرين والخدمات الاخرى المقدمة بالأضافة لكونه يعتبر الوجه المشرق للبلاد الذي يمثل تأريخ عريق يمتد لاكثر من 70 عام".

 

وقال أحمد ملا طلال، المتحدث باسم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، إن حادثة تأخر الطائرة العراقية المتوجهة من مطار بغداد إلى لبنان كانت "محط اهتمام كبير من رئيس الوزراء".    

ولفت إلى أن "تعيين مدير الخطوط الجوية كان مخالفاً لأمر ديواني يتعلق بحصر هذه المناصب برئيس الوزراء".    

وأصدر مكتب الكاظمي بياناً ’شديد اللهجة’ وجهه إلى وزير النقل ناصر الشبلي، بشأن سلسلة ’أخطاء وسلوكيات وإخفاقات’ شابت أداء الوزارة.  

وتضمن الكتاب الذي اطلع عليه "ناس" (4 آب 2020) إشارةً إلى "قيام الوزير بتكليف علي محسن هاشم مديراً لشركة الخطوط الجوية العراقية، خلافاً لتعليمات الكاظمي الذي ألزم الوزارات بعدم إجراء أي تغيير في المناصب العليا دون موافقته".  

ووجه الكاظمي وفقاً للكتاب، بإلغاء أمر تكليف هاشم مديراً للخطوط العراقية، وإعادته إلى وظيفته السابقة.  

كما تطرق كتاب مكتب الكاظمي إلى جانب من نتائج التحقيقات الأولية بشأن حادثة تأخير إقلاع طائرة بيروت لمدة 50 دقيقة، (30 تموز 2020) والتي تسبب بها المدعو "أحمد عاصم حسين بندر" (أحد أقارب الوزير)، فيما كشف الكتاب أن التحقيقات الاولية أشارت إلى استفادة بندر من نفوذه، وبالتعاون مع مدير محطة بغداد قحطان اسماعيل، وبـ"إخفاق" من مسؤول أمن الطائرة "مسلم أحمد مجيد حمادي".  

  

me_ga.php?id=3990