Shadow Shadow
كـل الأخبار

الوفد العراقي من بيروت: وجبات قادمة لنقل زيت الغاز إلى لبنان

2020.08.06 - 11:17
الوفد العراقي من بيروت: وجبات قادمة لنقل زيت الغاز إلى لبنان

بغداد – ناس

اعلن وزير النفط احسان عبد الجبار رئيس الوفد المرسل لمساعدة بيروت، الخميس، أن 15 طبيبا عراقيا باختصاصات جراحية مختلفة وصلوا إلى العاصمة اللبنانية مع الوفد ويقومون الان بمزاولة مهامهم، فيما أشار إلى ان وجبات قادمة لنقل زيت الغاز الى بيروت.

وقال عبد الجبار في حديث للوكالة الرسمية، تابعه "ناس" (6 اب 2020)، أنه "بتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، تم ارسال وفد الى بيروت لتقديم المساعدة للشعب اللبناني للخروج من ازمته".

واضاف أن "الوفد ضم 15 طبيبا باختصاصات جراحية مختلفة فضلا عن 20 طناً من المساعدات الطبية والصحية"، مبينا أن" الحكومة العراقية ملتزمة بان تكون عوناً للبنان في هذة الازمة العصيبة".

واوضح أن" هنالك وجبات قادمة لنقل زيت الغاز الى بيروت "،مؤكدا جاهزية العراق لتوفير الوقود الثقيل الفائض عن الحاجة المحلية وارسالة الى لبنان وفق عقود تبرم لاحقاً ".

 

وقال وزير النفط إحسان عبد الجبار، الأربعاء، إن المساعدات العراقية التي وصلت إلى لبنان بلغت 20 طناً من المواد الطبية، مؤكدا أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وعد الجانب اللبناني بتوفير الوقود وابقاء الكادر الطبي العراقي هناك لحين السماح له بالمغادرة من قبل حكومة بيروت.  

وافادت الوكالة الرسمية، (5 اب 2020)، بأن رئيس مجلس الوزراء اللبناني حسان دياب استقبل في السراي الحكومي مساء اليوم وفدا عراقيا برئاسة وزير النفط إحسان عبد الجبار ممثل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ووكيل وزير الصحة هاني العقابي، والقائم بالأعمال أمين النصراوي، والمستشار السياسي أحمد جمال ومدير مكتب وزير النفط حيدر عبيد، بحضور وزير الطاقة والمياه ريمون غجر ومستشار رئيس الحكومة خضر طالب".  

ولفت إلى أن "الوفد أطلع رئيس الحكومة اللبنانية على التقديمات الطبية العراقية التي وصلت إلى بيروت والتقديمات النفطية التي انطلقت من بغداد".  

وأضاف أنه بعد اللقاء قال الوزير عبد الجبار: "تلبية لتوجيه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، جئنا من وزارة النفط ووكيل وزير الصحة، وعدد من الأطباء في الجراحة العامة والتخصصية، مع مساعدات بلغت 20 طنا من المواد الطبية والصحية، تعبيرا عن مشاركة العراق للآلام التي يعاني منها لبنان الشقيق في هذه الحادثة الأخيرة"، مؤكدا أنه "ساد جو من البؤس والترقب في العراق، شعبا وقيادة، أمام الحدث الكبير الذي ألمّ ببيروت، نسأل الله أن يعود لبنان إلى سابق عهده بالعيش الآمن، وتلتزم الحكومة العراقية بأن تكون شريكة للبنان في هذه المحنة، لذا، بدأت قوافل الوقود بالانطلاق من بغداد إلى بيروت عبر الحدود السورية".  

وتابع الوزير أن "الكاظمي وعد الحكومة اللبنانية بتوفير الوقود، وسيكون العراق خير عون وسند للحكومة اللبنانية، وسيبقى الكادر الطبي في بيروت إلى حين يأذن له الجانب اللبناني بالعودة، كما أن المساعدات الطبية ستبقى متوفرة".