Shadow Shadow
كـل الأخبار

الانتخابات خروج من الازمة

تحالف عراقيون يعلن تأييده لموعد الكاظمي

2020.08.02 - 19:03
تحالف عراقيون يعلن تأييده لموعد الكاظمي

بغداد – ناس

أعلن تحالف عراقيون، الأحد، تأييده لإجراء الانتخابات المبكرة الذي حدده رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي.

 

وقال الناطق باسم التحالف حسين عرب للوكالة الرسمية، وتابعه "ناس" (2 اب 2020)، إن "تحالف عراقيون مع إجراء الانتخابات المبكرة بشكل عادل يضمن حقوق جميع الناخبين"، لافتا إلى أن "التحالف يجد تحديد موعد الانتخابات من قبل رئيس الوزراء بأنه أمر جيد على أن يتم اتخاذ التدابير اللازمة لهذا الموعد ويكون في وقته وتكون الانتخابات عادلة ومبكرة".

وأضاف أن "التحالف مع التحديد المبكر حيث إن الانتخابات هي الخروج من الأزمة وأيضا للإيفاء بالوعد والعهد الذي قطعه رئيس الوزراء في برنامجه الحكومي الذي تعهد به أمام البرلمان بأن تكون هناك انتخابات مبكرة وفي وقت قصير".

 

 

وكشف النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي، الاحد، عن جمع تواقيع لاستئناف جلسات مجلس النواب.  

وقال البلداوي للوكالة الرسمية، وتابعه "ناس" (2 اب 2020)،  إن "مجلس النواب لم يحدد موعدا لاستئناف جلساته"، مؤكدا "جمع تواقيع 83 نائبا لاستئناف الجلسات بغية إكمال قانون الانتخابات والدوائر الانتخابية، فضلا عن تعديل فقرة 3 من قانون المحكمة الاتحادية وإتمام هيكلية المفوضية العليا للانتخابات".  

ودعا إلى "تقديم الدعم اللوجستي الكامل لمفوضية الانتخابات بتهيئة المستلزمات وتحقيق انتخابات نزيهة شفافة بعيدة عن الضغوط"، مطالبا "المفوضية بإكمال هيكليتها بعيدا عن الضغوط والتدخلات خاصة في المحافظات إضافة إلى تدريب العاملين وتوفير الأجهزة".  

ونوه البلداوي إلى "أهمية دراسة الأمور الفنية قبل إجراء الانتخابات المبكرة، ومنها التمثيل السكاني للمحافظات وعدد النفوس والناخبين".  

  

وأعلن زعيم تحالف الفتح هادي العامري، الأحد، موقفه من موعد إجراء الانتخابات المبكرة.  

وقال العامري في بيان مقتضب تلقى "ناس"، (2 آب 2020)، نسخة منه، "نرحبُ بإجراء الانتخابات المبكرة، ونعتقدُ أن الوقتَ الأفضل لها هو بداية شهر نيسان المقبل من العام 2021".    

  

وقال رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، في وقت سابق، إنه مع انتخابات "مبكرة اكثر"، خالية من العنف والسلاح ومتاحة للجميع.  

واضاف المالكي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (1 اب 2020)، أنه "كلما كانت الانتخابات مبكرة اكثر ونزيهة غير مزورة والفرص فيها متساوية ، والمشاركة متاحة وخالية من العنف والسلاح الذي تضمنه الحكومة وكلما كانت وفق سياقات دستورية صحيحة و ملتزمة".      

واعتبر أن الانتخابات المبكرة، "بداية الحل للمعضلات التي دخلها العراق ومعبرة عن الحرص للمساهمة الوطنيه في العملية السياسية ".      

  

وكان المالكي، قد أكد أنه "ليس من حق أي جهة حلّ البرلمان إلا بتصويت البرلمان على حل نفسه".  

وذكر في تدوينة تابعها "ناس"، (1 آب 2020)، إن "حل مجلس النواب يعتمد مرحلتين، الاولى الجهات التي لها حق طلب الحل والثانية الجهة التي بيدها قرار الحل، ويكون بتصويت المجلس على حل نفسه ولا صلاحية لاي جهة بحل المجلس دون موافقة المجلس على حل نفسه".          

وتابع أن "رئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية لهم حق الطلب فقط وليس قرار الحل، وثلث اعضاء  مجلس النواب ايضا لهم حق الطلب ولكن في الحالتين لا حل الا بتصويت المجلس على حل نفسه بالاغلبية المطلقه لاعضائه".          

  

وأعربت كتلة صادقون النيابية التابعة لحركة عصائب أهل الحق، في وقت سابق، عن تحفظها على موعد الانتخابات المبكرة الذي حدده رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مطالبة بموعد "أبكر" وهو ما سبق أن طالب به رئيس المجلس النواب محمد الحلبوسي فجر اليوم.  

وقال رئيس الكتلة عدنان فيحان، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (1 اب 2020)، إن  "اجراء الانتخابات النيابية اصبح ضرورة لاعادة الثقة بين الجماهير والعملية السياسية"، مضيفا: "كلما كانت أبكر فهي أفضل وباعتقادنا الشهر الرابع أفضل ومدة (8) أشهر كافية لاكمال متطلبات إجراء الانتخابات وحتى تكون خطوات اعادة الثقة صحيحة وبناءة".        

وتابع: "أيضاً ولصعوبة تغير النظام الحالي او طريقة انتخاب رئيس مجلس الوزراء ليكون انتخابه مباشرة من الشعب لاننا نحتاج الى تعديل دستوري واستفتاء شعبي وهو ما يصعب تحقيقه قبل اجراء الانتخابات المبكرة".        

واقترح فيحان  "تعديل طريقة انتخاب المحافظين ليكون انتخابهم مباشرة من الشعب واجراء الاستفتاء على ذلك في يوم الانتخابات النيابية المبكرة".        

وبعد ساعات على إعلان الكاظمي تحديد السادس من حزيران المقبل موعداً للإنتخابات المبكرة، غرّد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بعد منتصف الليل، ملمحاً إلى موعد "أبكر" للإنتخابات.        

إقرأ/ي أيضاً باحث يحلل تطورات ليلة الأمس: الحلبوسي ’انزعج’ من تحديد الكاظمي موعد الانتخابات!  

  

وهنأ رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، الجمعة، الشعب العراقي، بمناسبة حلول عيد الأضحى، فيما حدد السادس من حزيران المقبل موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة.   

وقال الكاظمي في مؤتمر صحفي، تابعه "ناس" (31 تموز 2020): "واجهنا لمدة شهرين من عمرالحكومة عراقيل عديدة لكننا ركزنا على الأهداف الأساسية".     

وأضاف الكاظمي، أنه "لا توجد حلول للأزمات التي يمر بها العراق، دون استعادة هيبة الدولة، لذلك قمنا بتغييرات إدارية، لمنع أن تكون مؤسسات الدولة ضعيفة، ومستغلة من الفاسدين وضعاف النفوس، واصحاب المصالح غير الوطنية، وكانت حملة المنافذ مثالاً على ذلك".     

وتابع، "رفضنا الحلول الاقتصادية الترقيعية، التي كان يراد تمريها على الشعب، ووجهنا بتدقيق كل الرخص الاستثمارية، للتوصل إلى حل شامل، إما الإنجاز والبدء بالأعمال فوراً، أو مواجهة القضاء".    

وأشار إلى أنه "بدأنا خطوات جادة لاستثمار الغاز، حيث كان هدره متعمداً".     

ولفت "رفضنا جعل العراق ضمن سياسية المحاور، ورفضنا التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار".    

وأكد على "التحقيق العادل لكل ما حصل خلال تظاهرات تشرين، وفق الأطر القانونية، للبدء باستيراد الحقوق، لجعل المتورطين بالدم العراقي أمام القضاء، وبعد شهرين فقط، وضعنا قائمة بأكثر من    

561 شهيدا، وسنعمل إجراءات التحقيق العادل، لوضع المجرمين أمام القضاء، كالتزام اخلاقي، ولن نتنازل عنه حتى يعود الحق إلى أصحابه".

وتعهد الكاظمي، بـ"إجراء انتخابات مبكرة في السادس من حزيران، المقبل"، فيما طالب "مجلس النواب باستكمال قانون الانتخابات".