Shadow Shadow
كـل الأخبار

’لن نكون أداة للاعتداءات البشعة’

الداخلية تعلن التعرّف على المتورطين بفيديو الانتهاك ضد الطفل المتظاهر

2020.08.02 - 02:03
الداخلية تعلن التعرّف على المتورطين بفيديو الانتهاك ضد الطفل المتظاهر

بغداد – ناس

أصدرت وزارة الداخلية بياناً أعلنت فيه التعرف على هوية مرتكبي الانتهاك بحق الطفل المتظاهر الذي ظهر في فيديو تم تداوله على أوسع نطاق.

وجاء في بيان الداخلية الذي تلقى "ناس" نسخة منه بعد منتصف ليل السبت على الأحد (2 آب 2020) إن "القائد العام للقوات المسلحة وجه بإحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الإمرة، وإعادة النظر بالتشكيل الذي كان يقوده، والذي من المفترض أن استحداثه تم لتعزيز سيادة القانون وحفظ الكرامة الإنسانية، لا أن يكون هو نفسه أداة للإعتداء على المواطنين بصورة بشعة".

وأدناه نص البيان:

"تنفيذا لتوجيهات السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الذي أمر بتحقيق فوري ودقيق ومتابعة شخصية للسيد وزير الداخلية تمت المباشرة من قبل وزارة الداخلية بالتحقيقات الخاصة بحادثة الاعتداء على أحد الأشخاص من قبل مجموعة لمنسوبي قيادة قوات حفظ القانون وبعد التحقيقات الأولية وجمع المعلومات والمعطيات توصلت اللجنة التحقيقية للحقائق التالية ..

 

١ - تبين أن الشخص الذي ظهر في الفديو ووقع عليه الاعتداء موقوف لدى مديرية مكافحة اجرام بغداد وفق أحكام المادة ٤٤٦ ق . ع بتاريخ ١٨/ ٥/  ٢٠٢٠ لسرقته دراجة نارية وفق قرار قاضي تحقيق محكمة الرصافة  وان حادث الاعتداء عليه من قبل منتسبي حفظ القانون تم قبل حوالي  عشرون يوما من تاريخ توقيفه

 

٢-  تم تدوين افادة الشخص موضوع بحث الفقرة(١) الذي طالب بالشكوى وتوجيه الاتهام ضد من قام بهذا الفعل الشنيع غير الأخلاقي وغير المهني

 

٣ -   تم التعرف على هوية مرتكبي هذا الفعل الاجرامي وباشرت فرق العمل بإجراءات القاء القبض عليهم واحتجازهم لاستكمال التحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة 

 

٤ -  وجه السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بإحالة قائد قوات حفظ القانون إلى الامرة وإعادة النظر بهذا التشكيل الذي من المفترض أنه تم استحداثه لتعزيز سيادة القانون وحفظ الكرامة الإنسانية  ومحاربة كل المظاهر غير القانونية وان يكون مظلة يحتمي تحت ظلها أبناء شعبنا الكريم من خلال اختيار العناصر القادرين على تنفيذ هذه الأهداف لا أن يكون هو نفسه أداة خرق للقانون والاعتداء على المواطنين بالصورة البشعة التي لا تمت لتاريخ قواتنا الأمنية المشرف بصلة وتسيىء لدماء شهدائنا وجرحانا الذين بذلوا دمائهم رخيصة في سبيل امن واستقرار المواطن العراقي الكريم".

 

ويأتي ذلك، إثر ضجة شعبية واسعة، على خلفية نشر مقطع مرئي لاعتداء منتسبين في قوات حفظ القانون، على أحد المتظاهرين، وإهانته.   

ويظهر فيديو الإنتهاك الذي اطلع عليه "ناس" ويمتنع عن نشره لبذاءته، عناصر يرتدون زي القوات الأمنية، باللون الزيتوني، (زي حفظ القانون) وهم يجبرون شاباً على الحديث عن تفاصيل جسم والدته، ويقولون له إنهم سيمارسون الجنس معها، وفيما امتنع الشاب عن الإجابة على الأسئلة المهينة، تلقى ضربات أجبرته على الحديث عن التفاصيل التي طلبها العناصر، فيما واصل التأكيد لهم إنه يتيم الأب".    

وقام العناصر بحلاقة شعر الشاب، باستخدام (كتر) أثناء اتهامه بأنه ألقى عليهم زجاجات حارقة، وهو ما كان ينفيه بتوسّل، دون أن يتراجع العناصر عن ممارساتهم.      

ويظهر في الفيديو عدد كبير من العناصر، فيما يرتدي الشخص الذي باشر الحلاقة، خاتماً مميزاً في يديه، بينما انهمك الآخرون بشتم الشاب ووالدته، وضربه وتصويره.      

  

وردت "قوات حفظ القانون" على الفيديو المتداول والذي يظهر انتهاكاً وصفته مفوضية حقوق الإنسان بـ"البشع" ضد شاب لا يتجاوز عمره 16 عاماً.  

  وقال العميد "أثير" من إعلام قوات حفظ القانون في حديث لـ"ناس" إن "هناك فيديو تم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، والموضوع متابع من قبلنا ونحن كقيادة نرفض أي تصرف سيء من أي شخص وتم تشكيل مجلس تحقيقي، وسيتم إحالة أي متهم للقانون".    

وعند محاولة "ناس" التحقق من أن المجلس التحقيقي تم تشكيله بالفعل، أجاب العميد أثير "إن شاء الله"، ثم أغلق الخط.    

ولم يجب "العميد أثير" على إتصالات ورسائل "ناس" المتكررة، من أجل استكمال التصريح، أو حتى الحصول على الاسم الكامل للعميد.    

وقال ضابط رفيع آخر منسوب إلى التشكيل ذاته، إنه في إجازة، ولا يعرف شيئاً عن الفيديو، ورفض الإجابة على الإتصال، واكتفى بإرسال رسالة.    

 ويظهر في الفيديو عناصر قوات حفظ القانون التي شكلها القائد العام السابق للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، ووزير الداخلية السابق ياسين الياسري، وتم نشرها في محيط ساحة التحرير، وهي تضم عناصر من مختلف القوات، على رأسها الشرطة الإتحادية.    

وتورطت القوات ذاتها بقتل متظاهرين اثنين، هما لطيف سلمان، ومهدي التميمي، فجر الإثنين الماضي، حيث كشفت اللجنة التحقيقية أسماء ضابطين ومنتسب اعترفوا باستخدام الإطلاقات المعدنية (الصجم) ضد المتظاهرين.    

me_ga.php?id=3841  

  

ووفقاً لنتائج اللجنة التحقيقية التي شكلها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وأعلن نتائجها وزير الداخلية عثمان الغانمي، فإن المتهمين هم كل من:     

الرائد احمد سلام غضيب - معاون امر الفوج الرابع-اللواء الثاني- قوة حفظ القانون    

الملازم حسين جبار جهاد - آمر السرية الثانية - قوة حفظ القانون.      

المنتسب علاء فاضل - قوة حفظ القانون.    

وبحسب الغانمي، فقد صدقت اقوال المتهمين الثلاثة، امام قاضي التحقيق المختص، وقرر توقيفهم وفق المادة 406، أولاً، (القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وعقوبتها الإعدام)".   

 

صور من الحادثة:

me_ga.php?id=3899me_ga.php?id=3903  

me_ga.php?id=3902  

  

واستنكر متظاهرو ساحة الحبّوبي في محافظة ذي قار، اليوم السبت، اعتداء قوة من حفظ القانون على أحد المتظاهرين، وإهانته، وسبه مع عائلته.   

وقال المتظاهرون في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (1 آب 2020): "نرفض ونستنكر العمل المنحط اللاأخلاقي، الذي قامت به شرذمة من قوات حفظ القانون، بحق أحد المتظاهرين حيث قامت بتعذيبه والتشهير به دونما إنسانية أو شرف، وعلى الحكومة محاسبة المنتسبين فوراً, وإلا فهي شريكة بهذا العمل الخسسيس".