Shadow Shadow
كـل الأخبار

حساب منسوب إلى ابن حسن نصر الله ينفي محاولة اغتياله في الجادرية!

2020.07.30 - 17:04
حساب منسوب إلى ابن حسن نصر الله ينفي محاولة اغتياله في الجادرية!

بغداد - ناس

نفى حساب منسوب، إلى جواد نصر الله، نجل الأمين العام لـ "حزب الله" حسن نصر الله، الخميس، الانباء التي تحدثت عن محاولة اغتياله وسط العاصمة بغداد. 

وجاء في تدوينة نشرها الحساب، تابعها "ناس" (30 تموز 2020): "تدرج الاحداث التي تعمد اذيال الامريكي ومواقعه ذكرها حتى الوصول الى خبر محاولة الإغتيال يدل على الافلاس الأمريكي الصهيوني وتفاهة ما ينشرون والناشرون".

وأضاف: "وخبر النجاة من محاولة القتل هي أمانيهم لاغير. وسبحان الله صدف التوافق مع المنجمين!!!! شغل ساذج كله ولا يستحق اكثر من هذا".

ويحظى الحساب "غير الموثق" بمتابعة شخصيات لبنانية بارزة تشي بأن الحساب عائد بالفعل إلى ابن زعيم حزب الله، كما تفاعلت معه عدة وسائل إعلام لبنانية ودولية. 

وياتي هذا النفي، بعد أن نشرت صحيفة كويتية، تقريرا، تحدثت فيه عن محاولة اغتيال تعرض لها جواد نصر الله نجل حسن نصر الله، في العاصمة بغداد، بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل جهة مجهولة.

وقالت صحيفة الجريدة، إن "مصدراً في فيلق القدس الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، ذكر أن جواد نصرالله نجل الأمين العام لـ (حزب الله) اللبناني حسن نصرالله، نجا، على ما يبدو، من محاولة اغتيال قبل أسابيع في العاصمة العراقية بغداد، بعد تعرض موكبه لإطلاق نار من سيارة كانت تلاحقه بمنطقة الجادرية في بغداد.

وأضاف المصدر، أن جواد نصرالله، الذي لم يلعب، قبل الآن، أدواراً سياسية بهذه الأهمية، سافر منذ 3 أسابيع إلى طهران حاملاً رسالة خاصة من والده إلى المرشد الأعلى علي خامنئي.

وأوضح أنه بسبب الاخترقات الكبيرة للأجهزة الاستخبارية الأميركية والإسرائيلية، طلب قائد "فيلق القدس" الفريق الركن إسماعيل قآني من حسن نصرالله ألا ينقل أي رسائل حساسة للقيادة الإيرانية إلا عبر أشخاص يثق بهم.

ولم تتوافر معلومات عن فحوى الرسالة التي نقلها نصرالله الابن، لكنه، حسب المصدر، التقى عدداً من المسؤولين الإيرانيين قبل أن يسافر إلى العراق لنقل رسالة من والده لقادة الفصائل العراقية الموالية لإيران، وكذلك لزيارة كربلاء والنجف ومحاولة لقاء المرجع الشيعي الأعلى في العراق السيد علي السيستاني.

وأضاف أن نصرالله التقى قادة فصائل "الحشد"، لكنه قبل أن يتمكن من إجراء الاتصالات اللازمة للقاء السيستاني لاحقته سيارة وأطلقت عليه النار ولاذت بالفرار، مما استدعى نقله إلى البصرة ليعود إلى طهران ومنها عبر طائرة إلى سورية، ثم براً إلى بيروت التي وصل إليها قبل يومين.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أدرجت، العام الماضي، جواد نصرالله على لائحة «الإرهابيين العالميين»، ووصفته بالزعيم الصاعد لـ "حزب الله" وخليفة والده المُحتمل، واتّهمته بتهريب النفط إلى إيران، وجمع المال لمصلحة «حزب الله».

إلى ذلك، كشف المصدر أن قآني كان قد خطط لزيارة سورية ولبنان الأسبوع الماضي، لكنه أجّل سفره فجأة، خصوصاً بعد اللقاء غير المقرر سلفاً الذي جرى بينه وبين رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي في طهران، وهو اللقاء الذي انفردت "الجريدة" بالكشف عنه وعما دار فيه.

وكانت مواقع إيرانية معارضة أشارت إلى أن قآني كان على متن طائرة شركة "ماهان" المدنية، التي اعترضها الأميركيون قبل أيام فوق الأجواء السورية.

هذه المفارقات أثارت شكوكاً إيرانية بوجود خرق استخباري يحيط بقآني، وقد جرى توقيف جميع مَن كانوا على عِلم بسفره، وحالياً يتم التحقيق معهم، وفقا للصحيفة الكويتية.