Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

قصصنا

ماذا يحصل في الشمال؟

يضطرون للعودة بعد قطع 400 كم.. كركوك تنفي وأربيل ترد على اتهامها بمنع دخول ’العرب’!

2020.07.28 - 18:08
App store icon Play store icon Play store icon
يضطرون للعودة بعد قطع 400 كم.. كركوك تنفي وأربيل ترد على اتهامها بمنع دخول ’العرب’!

بغداد – ناس

أكد مسافرون عراقيون قادمون من أربيل أن القوات الأمنية منعتهم من دخول محافظة كركوك، فيما قال آخرون إن السلطات في أربيل تمنع دخول المسافرين "العرب" إلى أراضيها، لتندلع موجة تراشق على صفحات التواصل الإجتماعي للمطالبة بضمان حرية تنقل العراقيين ضمن خارطة بلادهم.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وتحدث مراسل "ناس" في كركوك إلى عدد من المسافرين القادمين من أربيل، حيث أكدوا منعهم من الوصول إلى السيطرة الرئيسية بين المحافظتين دون إخبارهم بسبب الإغلاق.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن "قرار السلطات في كركوك، جاء رداً على قرار مشابه اتخذته سلطات الإقليم، حيث منعت دخول الوافدين من غير سكان الإقليم إلى أربيل منذ ظهر الإثنين (27 تموز 2020)".

ورفض مسؤولون أمنيون في كركوك، التصريح رسمياً لمراسل "ناس"، إلا أن مسؤولاً رفض الكشف عن إسمه، قال إن "القرار ليس بعيداً تماماً عن ما يتم تداوله بشأن علاقته بقرار الإقليم".

وفيما اتهمت وسائل إعلام، الشرطة الإتحادية بالوقوف خلف قرار منع الدخول إلى كركوك، نفى ضابط رفيع في الفرقة السادسة من الشرطة الاتحادية منع دخول المواطنين الى كركوك، مؤكداً أن "الدخول متاح للجميع".

 

أربيل تنفي

من جهته نفى قائممقام مركز أربيل، نبز عبدالحميد صدور تعليمات جديدة الي السيطرات بمنع المواطنين العرب من دخول المحافظة.

وقال عبدالحميد في حديث لـ "ناس" إن "التعلميات تطبق بشكل عادل على المواطنين  الكرد و العرب على حدّ سواء" لافتا إلى أن "المحافظة حريصة على تطبيق اجراءات مكافحة فيروس كورونا، وأن الإجراءات الاخيرة تأتي في هذا السياق، حيث يشمل منع الدخول المواطنين الكرد و العرب الراغبين بالتسوق أو السياحة، ويُسمح فقط بدخول الموظفين من سكنة محافظة اربيل ويعملون في مدن اخرى والمرضى، وذلك عبر استمارة عدم الممانعة الإلكترونية والتي تشمل فقط اللأمور فائقة الضرورة".

ورغم أن المسؤولين في المحافظتين ينفون وجود منع للدخول، إلا أن العشرات من المسافرين عند مداخل المحافظتين أكدوا لمراسلي "ناس" أن السلطات طلبت منهم العودة.

 

السليمانية أيضاً..

أما شرقاً عند مدخل طاسلوجة في السليمانية، فتتخذ السلطات اجراءات لا تبدو معلومة لدى كثير من المسافرين، حيث يُمنع دخول غير المقيمين في المحافظة، إلا إذا كانوا من حملة التقارير الطبية.

وتصل يومياً المئات من السيارات التي تنقل المسافرين، إلا أنهم يضطرون إلى العودة بعد أن قطعوا أكثر من 400 كلم من العاصمة بغداد.

ورغم أن غالبية الرحلات القادمة من بغداد، تنطلق من مرآب النهضة الذي تشرف عليه وزارة النقل، إلا أن الجهات الحكومية لا تتولى إبلاغ أو منع المسافرين من المغادرة فيما يعده مسافرون غياباً للتنسيق.

ومع حمل المسافرين تقارير طبية، تصل المدة التي يستغرقها المسافر للحصول على موافقة الدخول إلى المحافظة، إلى أكثر من ساعتين في بعض الأحيان، فيما لا يتم قبول جميع الوثائق الطبية التي يحملها المسافرون.