Shadow Shadow
كـل الأخبار

قتلت نحو 19 ألف شخص العام الماضي

تقرير: تفاصيل آخر 4 تنظيمات إرهابية في العالم

2018.12.11 - 20:16
App store icon Play store icon Play store icon
تقرير: تفاصيل آخر 4  تنظيمات إرهابية  في العالم

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد-ناس

أكد مؤشر الإرهاب العالمي لعام 2018، الثلاثاء، الذي يشرف عليه معهد الاقتصاد والسلام (IEP)، أن ضحايا التنظيمات المتطرفة والمتشددة بمختلف أنحاء المعمورة، قد بلغ 18,814 ضحية خلال عام 2017.

وأوضح المؤشر أن "أكثر من نصف الضحايا قضوا على يد أربع جماعات "إجرامية "هي تنظيم داعش، وحركة طالبان، وحركة الشباب الأصولية، وجماعة بوكو حرام، في حين تكبد العالم خسائر زادت على 52 مليار دولار جراء تلك العمليات".

وفيما يلي ترتيب الجماعات "الاجرامية" بحسب المؤشر، والتي نشرها موقع "فوربس":

تنظيم داعش:

قتل داعش 4350 شخصا على الأقل خلال عام 2017، ورغم أن هذا التنظيم قد سحق إلى حد كبير في سوريا والعراق، لكنه ما يزال قادرا على شن هجمات خطيرة في الشرق الأوسط، ناهيك عن وجود ما بات يعرف بـ"الذئاب المنفردة"، وهم أشخاص بايعوا التنظيم للقيام باعتداءات إجرامية في أوروبا والعديد من دول العالم.

وبات داعش يميل إلى تكتيك التفجيرات والعمليات الانتحارية، التي شكلت 69 في المئة من هجماته في العام الماضي، ومع ذلك فإنه مستمر بسياسة خطف الرهائن والاغتيالات.

ومع ذلك، يرى الخبراء أن إمكانيات داعش تقلصت إلى حد كبير، ففي العام المنصرم نفذ هجمات أقل بنسبة 22 في المئة مقارنة بالعام الذي سبقه، حيث انخفض عدد الوفيات من 9،150 عام 2016 إلى 4,350 في عام 2017، كما انخفض عدد الوفيات لكل هجوم من 8 في عام 2016، إلى 4.9 في عام 2017.

حركة طالبان:

تمكنت هذه الجماعة المتطرفة في أفغانستان من قتل 3,571 شخص عام 2017، وتخوض الآن حرب استنزاف ضد التحالف الدولي المدعوم من الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 2001.

واعتباراً من منتصف عام 2017، باتت طالبان تسيطر بشكل كامل على 11 بالمئة من مساحة أفغانستان، فيما تخوض حرب عصابات على مساحة تقدر بـ 29 بالمئة من البلاد، وفعليا تنشط ضمن مساحة 70 بالمئة من مساحة المقاطعات الأفغانية كافة.

وفي عام 2017 ، كانت طالبان مسؤولة عن 699 هجومًا إجرامياً، وتسببت في مقتل 5,771 شخصًا بحسب إحصائيات أخرى بعيدا عن إحصائيات مؤشر الإرهاب العالمي.

وكانت عمليات التفجير أكثر أشكال هجماتها شيوعًا. بالإضافة إلى ذلك، فإن حركة "طالبان باكستان" في البلد المجاور مسؤولة أيضا عن 56 اعتداء إجرامي، و233 حالة وفاة.

وبحسب المؤشر العالمي، فقد أصبحت هجمات طالبان أكثر فتكًا في العام الماضي، فقتلت ما معدله 5.1 أشخاص لكل هجوم في عام 2017، مقارنة بمعدل 4.2 شخصًا في العام السابق.

وغيرت الجماعة الإجرامية تكتيكاتها في السنوات الأخيرة ، فحولت تركيزها بعيداً عن الهجمات على الأهداف المدنية، وباتت تستهدف بشكل أكبر أفراد الشرطة والجيش.

وقتلت حركة طالبان 2,419 من أفراد الشرطة والجيش في عام 2017، بعد أن كانت قد قتلت 1،782 في العام السابق.

كما ارتفع عدد الهجمات على هذه الأهداف من 369 في عام 2016 إلى 386 في عام 2017، بينما انخفض عدد وفيات المدنيين التي تسببت فيها طالبان إلى 548 في عام 2017 ، مقارنة بـ 1،223 في عام 2016.

حركة الشباب:

قتلت 1,457 شخصا عام 2017، وكانت هذه الجماعة الإجرامية قد ظهرت عام 2006 لتبايع تنظيم القاعدة، وإذا كانت الصومال هي منطقة عملياتها الرئيسية، بيد أن نفذت أيضا اعتداءات إجرامية في إثيوبيا وكينيا وأوغندا.

وكانت حركة الشباب الأكثر دموية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في عام 2017، حيث كانت مسؤولة عن 1,457 حالة وفاة، بزيادة قدرها 93 في المئة عن العام السابق، وكان ثلثا الوفيات في العاصمة الصومالية مقديشو.

وكان أسوأ حادث قامت به "الشباب" في تشرين الاول من العام المنصرم، عندما قُتل 588 شخصاً وجُرح 316 آخرين في انفجار خارج فندق سفاري في منطقة هودان بالعاصمة مقديشو.

وإذا كان العديد من الدول الأكثر تضرراً بالإرهاب، قد شهدت انخفاضاً في عدد الوفيات خلال السنوات الأخيرة، بما في ذلك أفغانستان والعراق وسوريا ونيجيريا وباكستان، فإن الصومال كان استثناء مؤسفا، بسبب هجمات حركة الشباب، إذ قتل أكثر من 6000 شخص بسبب الإرهاب منذ عام 2001.

جماعة بوكو حرام:

قتلت 1254 شخصا خلال العام 2017، وتأسست تلك الجماعة في نيجيريا وعرفت أيضا باسم "جماعة أهل السنة الكبرى"، وجاء وقت كانت فيه تعد أكبر جماعة إجرامية في العالم، لكن التقهقر بدأ يصيبها منذ عام 2014، كما عانت مؤخرا حالات انشقاق لينبثق عنها العديد من الفصائل، لعل أبرزها ما بات يعرف باسم تنظيم داعش في غرب أفريقيا.

ومنذ ظهور "بوكو حرام" في شمال شرق نيجيريا 2002، انتشرت الفصائل المنشقة عنها إلى دول مجاورة أخرى بما في ذلك تشاد والكاميرون والنيجر، لتؤدي البيعة والولاء لتنظيم داعش.

وتشير الأرقام إلى انخفاض أعداد ضحايا العمليات الاجرامية في نيجيريا خلال الأعوام الأخيرة، إذ انخفض عدد الضحايا بنسبة 83 بالمئة في العام 2017 مقارنة مع  العام 2014، مما يؤكد الدور الكبير الذي لعبته قوات الأمن في تلك المنطقة الأفريقية، بمساعدة حلفاء دوليين.

وقد نفذت بوكو حرام 40 بالمئة من الهجمات، وكانت مسؤولة عن 15 بالمئة فقط بشأن أعداد ضحايا العمليات الاجرامية في عام 2017 مقارنة بالعام الذي سبقه.

ونفذت معظم هجمات بوكو حرام في نيجيريا، ولا سيما في ولاية بورنو، بالإضافة إلى هجمات أقل في الكاميرون والنيجر.

واكتسبت الجماعة سمعة سيئة بسبب عمليات خطف الرهائن الجماعية، واستغلال النساء والأطفال بشكل كبير لتنفيذ عمليات انتحارية.

جماعات إجرامية أخرى

وإلى جانب التنظيمات الإجرامية الأربع الخطيرة، فإن هناك مئات من الجماعات المتطرفة تتوزع في أنحاء العالم، ومعظمها مجموعات صغيرة، باستناء تنظيم القاعدة الذي يعتقد أنه يضم 30,000 مقاتل في 17 دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وهناك مجموعات أقل شهرة أخرى، لكن بدأت تبرز في الفترة الأخيرة بما في ذلك تنظيم "جماعة الفولاني" في نيجيريا الذي كان مسؤولاً عن 321 حالة وفاة و72 هجوماً في عام 2017، وهنا يؤكد معهد السلام والاقتصاد العالمي أن هناك زيادة كبيرة في العنف والإرهاب لدى هذه الجماعة، كانت واضحة في العام الجاري.

وفي سوريا، هناك العديد من الجماعات الإجرامية، بما في ذلك هيئة تحرير الشام (المعروفة سابقا باسم كل من جبهة فتح الشام، والنصرة) و"جيش الإسلام"، وكان التنظيمين مسؤولين عن 176 و127 حالة قتل على التوالي في عام 2017.

وفي باكستان، تنشط مجموعات إجرامية كثيرة مثل "لاشكار جانجفي" وفصيل خراسان لتنظيم داعش، الذي ينشط أيضًا عبر الحدود في أفغانستان، وأما في الهند المجاورة، فقد كانت المجموعة الأكثر فتكا العام الماضي هي الحزب الشيوعي الهندي (الماوي)، الذي قتل 205 أشخاص ونفذ أكثر من  190 هجوم.

وتعتبر ولاية جامو وكشمير الهندية الشمالية محورًا خاصًا للنشاط الإجرامي في الهند، ففي العام الماضي، كانت هناك 5 جماعات متشددة فاعلة على الأرض منها، لاشكر طيبة، وحزب المجاهدين، وقتلت تلك الجماعات أكثر من 102 شخص.

وفي اليمن، فإن الجماعة "الإجرامية" الأكثر نشاطاً هي جماعة الحوثي التي تقاتل الحكومة الشرعية، كما أن هناك ما بات يعرف باسم "تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية"، و"تنظيم عدن أبين" التابع لداعش.

ويعد، "جيش الشعب" الجديد في الفلبين، من أكثر الجماعات "الإجرامية" في آسيا، إذ قتلت العام الماضي 113 شخصا خلال 235 هجوما في مختلف أنحاء البلاد.

ويوجد في الفلبين كذلك "جماعة أبو سياف" التي أعلنت ولائها لتنظيم داعش، وكانت مسؤولة في العام 2017 عن مقتل 37 شخصاً، وهناك كذلك جماعة أصولية تدعى "ماتوي"، وقد قتلت 26 شخصًا.

أما في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية، فيشكل المتطرفون اليمينيون تهديدًا متناميًا، ففي عام 2017 ، نفذت تلك الجماعات العنصرية 59 هجومًا، مما أسفر عن مقتل 17 شخصًا، ووقعت تلك الهجمات بدوافع عنصرية تؤمن بتفوق العرق الأبيض، ومعادية للأقليات الدينية والعرقية.