Shadow Shadow
كـل الأخبار

خبير عراقي يوضح بشأن النيران في أرض النجف

2020.07.16 - 15:57
خبير عراقي يوضح بشأن النيران في أرض النجف

بغداد- ناس

أعتبر رئيس قسم الجيلوجيا في جامعة الكوفة الدكتور محمود عبد الحسن الجنابي، ارتفاع درجات الحرارة هي العامل الرئيس في تفاقم ظاهرة الحرائق.

وقال الجنابي في توضيح تابعه "ناس"، (16 تموز 2020) إن "هذه الظاهرة قد تمت دراستها من قبل اساتذة الجيلوجيا في كلية العلوم والظاهرة بشكل مبسط هي انبعاث غازات قريبة من سطح منطقة الرهبان".

وأضاف "فضلا عن ارتفاع درجات الحرارة، لا سيما في هذا الشهر الى جانب وجود غاز كبريتيد الهيدروجين ومواد عضوية قريبة من سطح الارض تؤدي الى الاحتراق الذاتي".

وتابع الباحث العراقي أن "هذه الظاهرة موجودة منذ سنة 2012 وهي ظاهرة عادية جداً وتحدث في مناطق متفرقة من العراق وخصوصا الانبار والموصل".

me_ga.php?id=3293

أكد النائب كاظم فنجان، الخميس، عودة التشققات النارية لقشرة صحراء النجف.  

وقال فنجان في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (16 تموز 2020)، إنه "تابع ظاهرة التشققات النارية في واحة (الرهبان) جنوب غرب النجف بنحو 75كيلومتراً"، لافتاً إلى أن "مقطع فيديو التقط مساء الإثنين 13 تموز 2020 وتظهر فيه النيران والأبخرة الكبريتية المنبعثة من جوف الأرض".  

وأضاف، "لقد أجمعت الآراء على أن هذه الرقعة الجغرافية تُعد من مناطق التصدع الواقعة غرب الفرات بين الأنبار وكربلاء والنجف،  ثم تنحدر باتجاه الجنوب ضمن تصدع (ابو جير)، لكن واحة منطقة (الرهبان) هي الأكثر تأثرًا، حيث تتعرض أرضها الرخوة للتكسر، وهذا ينتج عنه غازات تتسبب بحرق المادة العضوية التي على السطح".  

وتابع، "كلما تعرضت مناطق العراق الشرقية لهزات أرضية فأنها تتسبب بالضغط على الصفيحة الواقعة غرب النجف، وتنجم عنها تشققات ونيران ودخان"، مشيراً إلى أن "المياه العذبة التي كانت تتدفق من عيون الماء والآبار الارتوازية توقفت الآن عن الجريان ولم تعد لسابق عهدها".  

وختم النائب بالقول، "سأقوم شخصياً باصطحاب فريق علمي متخصص لرصد وتحليل هذا الظاهرة بالتنسيق مع الإدارة المحلية لمحافظة النجف وجامعة الكوفة".  

  

ورصدت مقاطع فيديو، انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي، ظهور تشققات نارية في واحة الرهبان، جنوب غرب محافظة النجف في العراق.
 
وبحسب المتنبئ الجوي صادق عطية، فإن تشققات نارية ظهرت في واحة الرهبان جنوب غرب النجف، وتظهر فيها النيران والأبخرة الكبريتية المنبعثة من جوف الأرض.
 
وتبعد منطقة واحة الرهبان بمسافة 75 كيلومتراً عن مركز محافظة النجف.
 
ودعا عطية، إلى أن يكون للمتخصصين في علوم الجيولوجيا دور في تحليل هذه الظاهرة، من خلال إرسال وفد علمي لبحث هذه الظاهرة بعدما حدث من تشققات في فترة قريبة.
 
وبحسب أكاديميين في الجيولوجيا فان هكذا ظاهرة ناتجة من انبعاثات غازية قريبة من سطح الأرض.
 
ويسهم ارتفاع درجات الحرارة، وخصوصا في شهر تموز، في انبعاث غاز كبريتيد الهيدروجين، ونظراً لوجود مواد عضوية قريبة من السطح تؤدي الى الاحتراق الذاتي، وفق تفسير المختصين. 
 
وسبق لهذه الظاهرة أن حدثت في مناطق من محافظتي الأنبار ونينوى.