Shadow Shadow
كـل الأخبار

هل يكون الحكمة الخاسر الاكبر؟

الشمري يكشف حصيلة مفاوضات الوضع النهائي لحكومة عبدالمهدي

2018.10.22 - 23:22
الشمري يكشف حصيلة مفاوضات  الوضع النهائي  لحكومة عبدالمهدي

 

 

بغداد - ناس

كشف القيادي في تحالف الإصلاح عن تيار الحكمة فادي الشمري، الإثنين، حصيلة الإتفاقات النهائية على توزيع المناصب في حكومة رئيس الوزراء المكلف عادل عبدالمهدي، فيما أكد –مجدداً- على التزام "الحكمة" بعدم تقديم أي مرشحين للوزارات.

 

وقال "الشمري" في حديث لـ"ناس" (22 تشرين الأول 2018) إن الاتفاق جرى مع عبدالمهدي على ان تتقسم الوزارات إلى أربعة أقسام، 9 وزارات للإصلاح، و9 وزارات للبناء، و3 وزارات للقوى الكردية، ووزارة واحدة للأقليات. وأضاف أن الوزارات "الشيعية" في تحالف الإصلاح ستكون 6، وأن الحكمة وسائرون فوّضوا عبدالمهدي باختيار جميع وزرائها.

وفي ما يتعلق بموقف "الفتح" قال الشمري:" إن ما فهمناه هو أن زعيم التحالف هادي العامري خوّل عبدالمهدي باختيار من يراه مناسباً والتصرف بالاستحقاقات الإنتخابية للفتح، لكن ما ظهر لاحقاً هو أن الاخوة في الفتح لديهم رغبة في أن يقدموا مرشحين، وقدموا بالفعل مجموعة إلى رئيس الوزراء"

اما بشان موقف تياره، وما إذا كان إصرار بعض الكتل على تقديم مرشحين، سيدفع الحكمة للتراجع، أكد الشمري التزام تياره "التزاما كاملاً بالقرار المُتخذ والمُعلن على الملأ وهو عدم تقديم مرشحين لا بشكل مباشر ولا عبر النافذة، والتصويت –في الوقت ذاته- لحكومة عبدالمهدي، شريطة ان لا تكون الأسماء التي اختيرت أسماءً حزبيةمن قبل القوى التي اعلنت انها ستقدم مرشحين". مضيفاً أن تصويت "الحكمة" سيكون "بشكل منفرد على الوزراء وليس على الحكومة بأكملها، وأن الإتجاه التصويتي للتيار ستحدده نوعية الوزراء المرشحين من الكتل، وخاصة الشيعية التي يُفترض ان تقدم 90% من المستقلين وفق ما اعلنته تلك الكتل".

وعلّق الشمري على الانباء بشأن تقديم "سائرون" مرشحين مقربين منه عبر النافذة الإلكترونية، بأنها أحاديث مُتداولة بالفعل "نسمعها من هنا وهناك" لكن "الحكمة" مستمر بتحالفه مع سائرون "ويعتز به".

وبشأن خروج "تيار الحكمة" بلا وزارات من التشكيلة الحالية، يقول الشمري، إن تركيز التيار حالياً منصبّ على إنجاح برنامج الحكومة، والذي تم الإتفاق عليه بين الحكمة وسائرون والفتح، مضيفاً إن عدم وجود وزراء للحكمة في الكابينة "ليس امراً أساسياً يقف عنده التيار" ، واستدرك الشمري، بأن هناك مطلباً عاماً من اغلبية القوى السياسية وهو أن يتم كشف أسماء الوزراء والتعريف بهم قبل الذهاب للبرلمان، -بيوم واحد على الاقل- ليتسنى للكتل دراسة سيرهم الذاتية واتخاذ الموقف من التصويت لهم من عدمه.