Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

’لا خطة حقيقية لتحسين الكهرباء..’

العقابي: 4 مليارات تنفق على الوقود الإيراني سنوياً.. الطاقة الشمسية ’حبل ملابس’!

2020.07.13 - 22:00
App store icon Play store icon Play store icon
العقابي: 4 مليارات تنفق على الوقود الإيراني سنوياً.. الطاقة الشمسية ’حبل ملابس’!

بغداد – ناس

قال عضو لجنة النفط والطاقة النيابية أمجد العقابي، الاثنين، إنه تم صرف أكثر من 40 مليار دولار على وزارة الكهرباء، مبيناً انه لا وجود لخطط حقيقية من أجل تحسين الشبكة الكهربائية

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

واضاف العقابي في حديث لبرنامح "الثامنة" مع الزميل احمد الطيب، وتابعه "ناس" (13 تموز 2020)، انه "لم تكن هناك خطة حقيقية لوزارة الكهرباء لتحسين شبكتها، وكل خطط الوزارات الحكومية ترقيعية، فأكثر من 40 مليار دولار صرفت على وزارة الكهرباء".

واضاف العقابي انه "سنثبت بالأرقام عدم وجود من يخطط في وزارة الكهرباء، إذ أن أكثر من 4 مليارات دولار تنفق على الوقود الإيراني سنويا".

واشار العقابي الى ان "أجور الكهرباء في العراق مدعومة بنسبة 93"، لافتاً الى ان "أنوار الطاقة الشمسية تشبه سيارة اللادة، وأعمدة إنارة الطاقة الشمسية أصبحت حبل ملابس".

وبين العقابي ان "الهدر في مشروع الطاقة الشمسية بلغ 269 مليون دولار، ووزارة الكهرباء باشرت برفع أعمدة الطاقة الشمسية بعد سنة من تنصيبها"، مشيراً الى ان "محولات توزيع الطاقة الكهربائية في العراق تعمل منذ السبعينيات، فضلاً ان تبديل الشركات العملاقة لشبكاتنا مكلف لكنه سيحل مشكلة الكهرباء".

وكشف لجنة النفط والطاقة النيابية ان "الشبكات المنصوبة بعد 2003 نسبتها 1% من المجموع، ووزير الكهرباء السابق لؤي الخطيب أصر على توقيع عقد مجمع بسماية رغم عدم جدواه، فضلاً ان عقد بسماية الذي تم توقيعه هو الأسرع بتاريخ البشرية حيث كلف مليار و600 مليون دولار"، مبيناً ان "مستشار عبد المهدي هو من حرّك عقد بسماية".

 

إقرأ/ي أيضاً: وزير الكهرباء السابق يرد على ’اتهامات التقصير’ في عهده

 

ووجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاثنين، بتفعيل مشاريع الكهرباء المتوقفة وتزويد الوقود مجاناً للمولدات الأهلية.  

وقال المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (13 تموز 2020)، ان "رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وجه بتفعيل مشاريع الكهرباء كافة، لاسيما الاتفاقية المبرمة مع شركة سيمينز الألمانية، جاء ذلك خلال اجتماع عقده، اليوم الإثنين، مع وزيري الكهرباء والنفط، خصص لمعالجة أزمة الكهرباء الحالية".  

وأكد الكاظمي بحسب البيان أن "ملف الكهرباء يعد أحد أهم التحديات التي تواجه عمل الحكومة الحالية"، مبينا أن "الفترات الماضية شهدت إنفاق مليارات الدولارات على هذا القطاع، كانت تكفي لبناء شبكات كهربائية حديثة، إلا أن الفساد والهدر المالي وسوء الإدارة حال دون معالجة أزمة الطاقة الكهربائية في العراق، لتستمر معاناة المواطنين التي تتفاقم في أشهر الصيف".  

واوضح الكاظمي أن "الوزارة السابقة لم تقم بالمشاريع الخاصة بصيانة الكهرباء، الأمر الذي فاقم من مشكلة الكهرباء، لاسيما في هذا الظرف الاقتصادي والمالي الذي يعيشه العراق بسبب انهيار أسعار النفط عالميا نتيجة تداعيات جائحة كورونا".  

وبين رئيس الوزراء أن "الحكومة عازمة على معالجة هذا الملف من خلال تنفيذ الخطط الكفيلة بتطوير قطاعات الإنتاج،  وأيضا الوقوف عند المفاصل التي تقف عقبة أمام النهوض بواقع الكهرباء، وسد جميع منافذ الفساد في هذا القطاع الحيوي المهم".  

ووجّه الكاظمي بحسب ماورد في البيان "وزارة النفط بتزويد الوقود مجاناً الى أصحاب المولدات الأهلية، مقابل تخفيض أسعار الاشتراك وزيادة ساعات التجهيز".