Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

إلحاق العميد الفهد إلى مقر الاتحادية

الداخلية تعيّن قائداً أمنياً مؤقتاً للمنطقة التي اغتيل فيها الهاشمي لحين انتهاء التحقيق

2020.07.13 - 17:31
App store icon Play store icon Play store icon
الداخلية تعيّن قائداً أمنياً مؤقتاً للمنطقة التي اغتيل فيها الهاشمي لحين انتهاء التحقيق

بغداد – ناس

أمر وزير الداخلية عثمان الغانمي، الاثنين، بإلحاق قائد الفرقة الاولى في قيادة قوات الشرطة الاتحادية الذي اعفي من منصبه على خلفية اغتيال الخبير الامني هشام الهاشمي ضمن قاطع مسؤوليته، الى مقر قيادة قوات الشرطة الاتحادية، فيما تم تعيين قائد أمني جديد يتولى تمشية مهمة القاطع المذكور.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر مكتب الوزير في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (13 تموز 2020)، انه "بالنظر لاعفاء العميد الركن (محمد قاسم الفهد) من منصب قائد الفرقة الاولى في قيادة قوات الشرطة الاتحادية من قبل القائد العام للقوات المسلحة بسبب حصول خرق أمني ضمن قاطع المسؤولية،أمر وزير الداخلية ما يأتي:

1- يكلف العميد الركن (ياسين جلوب حمد الله) رئيس اركان الفرقة الاولى بتمشية اعمال ومهام الفرقة اعلاه ولحين انتهاء اعمال اللجنة التحقيقية.

2- يلحق العميد الركن (محمد قاسم الفهد) الى مقر قيادة قوات الشرطة الاتحادية في الوقت الحاضر.

 

ووجه القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وزارة الداخلية بإجراء التحقيق مع قائد الفرقة الأولى في الشرطة الإتحادية العميد الركن محمد قاسم فهد.  

وجاء في وثيقة اطلع عليها "ناس" إن "الكاظمي وجه بالتحقيق مع فعد للوقوف على حيثيات الاغتيالات الأخيرة وضعف الأداء ضمن قاطع المسؤولية".     

  

وقرر الكاظمي في وقت سابق، إعفاء العميد فهد من منصبه.  

وجاء في بيان مقتضب للداخلية تلقى "ناس"، نسخة منه (6 تموز 2020)، أن "القائد العام وجّه بإعفاء قائد الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية من منصبه".      

ويتولى قائد الفرقة المذكورة مسؤولية الأمن في منطقتي شارع فلسطين وزيونة التي شهدت اغتيال الباحث هشام الهاشمي.     

  

واغتال مسلحون مجهولون الخبير الأمني والباحث في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، الإثنين، أمام منزله في منطقة زيونة وسط العاصمة بغداد.  

وأكد مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الداخلية اللواء سعد معن في بيان مقتضب تلقى "ناس"، نسخة منه (6 تموز 2020)، أن "اعتداءً مسلحاً طال الخبير الأمني الهاشمي ما أدى إلى مقتله في الحال".     

وأظهرت مشاهد فيديوية ملتقطة بكاميرات المراقبة، شخصين يقودان دراجة نارية، وهما ينتظران سيارة الهاشمي ثم يباغته أحدهما بعدة رصاصات، قبل أن يهرع المارة في محاولة لإنقاذه.