Shadow Shadow
كـل الأخبار

المالكي يدعو الكاظمي إلى الجلوس مع ’الرفحاويين’.. ويحذر من ’العنف’

2020.07.12 - 14:24
المالكي يدعو الكاظمي إلى الجلوس مع ’الرفحاويين’.. ويحذر من ’العنف’

ناس - بغداد

دعا زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الأحد، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الجلوس مع "محتجزي رفحاء" لإيجاد حل لملفهم.

وقال المالكي في بيان تابعه "ناس"، (12 تموز 2020)، إن "العراق يمر بظروف صعبة واتمنى على السيد رئيس الوزراء الجلوس مع المتظاهرين من ثوارالانتفاضة‬⁩ لإيجاد حل لمشكلتهم، وأن لا تتحول إلى أزمة إضافية".

وأضاف، "كما نؤكد على عدم العنف في مواجهة المظاهرات لانها ستتطور ووضع البلد لا يسمح".

بعد ذلك حذف المالكي تغريدته وأعاد نشر أخرى لم تتضمن مصطلح "ثوار الانتفاضة".

 

وادان النائب خلف عبدالصمد، ما تعرض له المتظاهرون "الرفحاويون" على يد ما اسماهم بـ "المحسوبين" على القوات الأمنية، مشيرا الى ان ماتعرضوا له ينذر بخطر حقيقي ومؤامرة كبرى تحاك ضد هذه الشرائح المضحية، بحسب تعبيره.

وقال عبد الصمد في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (12 تموز 2020)، ان "الدستور العراقي قد كفل حرية التظاهر السلمي و ان ما جرى مع المتظاهرين من المشمولين بقانوني مؤسسة السجناء السياسيين و الشهداء  شكل سابقة خطيرة بانتهاك الدستور من قبل حكومة الكاظمي" .

واضاف: "لا يمكن ان يكون التعامل بازدواجية و الكيل بمكيالين مع المظاهرات ففي الوقت الذي يتم فيه توفير التسهيلات و السماح لشرائح و اطراف بالتظاهر وغض النظر عن السلبيات التي ترافقها، فان التعامل مع ضحايا البعث السائرين نحو بغداد يكون  من خلال العنف و القسوة و التضييق ".

وتابع: "ان المشمولين بقوانين العدالة الانتقالية لا يمكن ان يكونوا ضحية لسلوكيات خاطئة او مواقف سياسية او اجندات و نطالب رئيس الوزراء بايقاف ما يحصل بحقهم من انتهاكات و احالة المسيئين و المتسببين بالتضييق و الاعتداء على المتظاهرين الى التحقيق لينالوا جزاءهم العادل ".

واشار الى "اننا نغتنم الفرصة لنساند المظاهرات السلمية و نؤكد على ضرورة المحافظة على سلميتها وضبط النفس و عدم الانجرار وراء الفتنة".

 

وتظاهر عدد من "الرفحاويين"، في وقت سابق اليوم الأحد، وسط العاصمة بغداد، فيما أبدى رئيس لجنة الشهداء والسجناء السياسيين النيابية عبد الاله النائلي استغرابه من منع وصول حشود من المحافظات للمشاركة في التظاهرة.  

وذكر عبد الاله، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (12 تموز 2020)، "وردتنا معلومات تؤكد منع المتظاهرين القادمين في محافظات الوسط والجنوب الى العاصمة بغداد لغرض المشاركة في التظاهرة الكبيرة، ولكن مع الأسف أغلقت بوجههم الطرق ووضعت المعرقلات من أجل عدم الوصول الى بغداد".  

وأضاف، "نستغرب من الإجراءات التي قامت بها الحكومة تجاه هذه الشرائح التي جاءت تطالب بحقوقها الدستورية والقانونية فضلا عن كون حق التظاهر والتعبير عن الرأي مكفول دستوريا وقانونيا ولا يجوز تقييده أو التصدي له".  

وتابع، أن "إجراءات التضييق على المتظاهرين وسلبهم هذا الحق الجوهري بشكل أو باخر ماهو الا استهداف اخر لهذه الشرائح لمنعهم من مزاولة حق من حقوقهم التي اعطيت لشرائح اخرى من الشعب العراقي ومازال البعض منهم يتمتعون بالحماية لاعتصاماتهم وتظاهراتهم وهذا مايثير استغرابنا، إن الحكومة تتعامل بمكيالين تارة تسمح لشرائح بالتظاهر واخرى تمنعهم بالرغم من أن الجميع خرجوا وفق الحق الدستوري".  

وشدد بالقول، "ما يحصل اليوم من منع الدخول الى بغداد للمتظاهرين القادمين من المحافظات ماهي إلا عمليات استهداف للمتظاهرين والتعدي على حقوقهم القانونية ومخالفة صريحة للدستور، ويستدعي من الدولة تدخلا عاجلا لمنع تلك الأعمال ولمحاسبة من منع المتظاهرين والسماح لهم بالدخول الى بغداد لاكمال تظاهراتهم السلمية للتعبيرعن مطالبهم والاستماع اليها لكون الحكومة هي الجهة المعنية بتحقيق المطالب وحل المشاكل والمعرقلات التي تواجه ابناء شعبنا من مختلف الشرائح".  

ودعا النائلي بحسب البيان، الحكومة إلى "الاستماع لأبنائها وخصوصا الشرائح التي قدمت تضحيات من اجل هذا الوطن ومازالت تقدم التضحيات في سواتر الجهاد وان لاتضع الحواجز بينهما وتصل الامور لعواقب لايحمد عقباها ولايتحملها وضعنا الراهن تحت الظروف الصعبة التي نواجهها من تحديات صحية واقتصادية وامنية".  

في ذات السياق، قال مراسل "ناس"، إن أعداداً كبيرة من متظاهري (رفحاء) يتجمهرون أمام مؤسسة الشهداء بالقرب من مدخل المنطقة الخضراء من جهة جسر المعلق.  

وأضاف، أن شوارع ومناطق رئيسية في العاصمة تشهد  اختناقات مرورية كبيرة بسبب التظاهرة المستمرة.  

me_ga.php?id=3093me_ga.php?id=3094me_ga.php?id=3092me_ga.php?id=3091  

  

إقرأ أيضاً: الرفحاويون يتظاهرون للاحتفاظ بازدواج الرواتب.. صور لـ 12 لافتة سترفع قرب الخضراء