Shadow Shadow
كـل الأخبار

خلصت إلى 5 نتائج ’مقلقة’.. إحصائية دولية تكشف حجم تضرر العراق من فيروس ’كورونا’

2020.07.08 - 15:26
خلصت إلى 5 نتائج ’مقلقة’.. إحصائية دولية تكشف حجم تضرر العراق من فيروس ’كورونا’

بغداد – ناس

أعلنت منظمة اليونيسف، الأربعاء، أن أطفال العراق يشكلون الأغلبية من بين حوالي 4.5 مليون من العراقيين المهددين بالفقر والحرمان نتيجة لتداعيات فايروس كورونا.

وذكرت المنظمة في بيان مفصل، تلقى "ناس" نسخة منه، (8 تموز 2020)، أن "ثمة إجماع عالمي يُتفق عليه الآن على أن الآثار الاجتماعية والاقتصادية المترتبة على أزمة جائحة كورونا COVID-19 التي أخذت بالانتشار والتفاقم هي آثار مدمرة، ولا يشكل العراق استثناءً من ذلك، بوجود فقدان الوظائف وارتفاع الأسعار مما تسبب في تزايد الفقر".

وأضافت المنظمة، "زيادة على ذلك، فإن انقطاع الخدمات الأساسية زاد من حرمان الأسر وهشاشة وضعها. كما أن الأطفال واليافعين، الذين يشكلون أكثر من نصف السكان في العراق، هم الذين يرجح أن يتحملوا ثمن الفقر المتزايد، وانقطاع الخدمات، والضغوط الأسرية المتزايدة الناجمة عن أزمة جائحة كورونا المستمرة".

وتابعت،"في تقييم صدر مؤخراً عن وزارة التخطيط العراقية، بدعم من اليونيسف، والبنك الدولي، ومبادرة أكسفورد للفقر والتنمية البشرية، وُجد أن 4.5 مليون آخرين من العراقيين (أي ما يقارب 11.7%) يواجهون خطر الوقوع تحت خط الفقر نتيجة التأثير الاجتماعي الاقتصادي لجائحة كورونا"، مبينة أن "هذه الزيادة الحادة ستؤدي إلى رفع معدل الفقر الوطني من 20% عام 2018 إلى 31.7%، وزيادة العدد الإجمالي للفقراء إلى 11.4 مليون".

وبينت، "يواجه الأطفال واليافعون أعلى زيادة في معدلات الفقر. قبل تفشي الجائحة، كان واحدا من بين كل خمسة أطفال ويافعين فقيراً. لكن هذا قد تضاعف إلى أكثر من 2 من بين كل 5 ، أو ما يمثل 37.9 % من العدد الكلي للأطفال".

وأوضح وزير التخطيط خالد بتال النجم بحسب البيان، أن "النتائج تصوّر وضعاً مقلقاً خاصة بالنسبة إلى أكثر شرائح السكان ضعفاً. ويتطلب هذا الوضع استجابة أكثر فعالية، استجابة تركز على الحماية الاجتماعية والتحويلات النقدية إلى الشرائح الأشد فقراً، مع الاستمرار في الوقت نفسه في استثماراتنا، والعمل على زيادتها، في خدمات كالصحة والتعليم، ودعم الأسر الفقيرة، ولا سيما الشباب فيها، للعثور على عمل".

ولفتت المنظمة الأممية، إلى أن "انقطاع التعليم، وارتفاع معدلات سوء التغذية، والعنف، أصبح واقعا يواجهه أطفال الفقراء في العراق حالياً، حيث أن الفقر الذي يعاني منه الفقراء، ولا سيما الأطفال، ظاهرة متعددة الأوجه لا يمكن التعبير عنها من الجوانب النقدية (المالية) فحسب، ويصحُّ هذا بشكل أكبر خلال الأزمة التي تؤثر على الخدمات الاجتماعية والعائلات بطرق تزيد من خطر تعرضهم لفايروس كورونا المستجد، إضافة إلى الخسائر في خدمات الرفاهية".

كما أفاد تقييم المنظمة بأن "42% من السكان هم من الفئات الهشة، إذ يواجهون مخاطر أعلى كونهم يعانون من الحرمان من حيث العديد من الأبعاد، وليس من بُعد واحد مما يلي: التعليم، والصحة، والظروف المعيشية، والأمن المالي. بالنسبة إلى الأطفال، هناك طفل من بين كل اثنين (أي 48.8%) أكثر عرضة للمعاناة من الحرمان في أكثر من بعد واحد من هذه الأبعاد الأربعة. يُعد الحرمان من الالتحاق بالمدارس، والحصول على مصادر المياه المحسنة، من العوامل الرئيسية التي تساهم في هشاشة الأسر والأطفال".

وفي هذا الشأن، قالت حميدة لاسيكو، ممثلة منظمة اليونيسف في العراق، كما ورد في البيان: "نحن بحاجة إلى الاستجابة، وعلينا أن نفعل ذلك بسرعة. نحن في اليونيسف ندعو شركاءنا في الحكومة إلى وضع السياسات الهادفة إلى حماية الأطفال من الفقر، وتعزيز امكانية وصول الأطفال إلى الخدمات الأساسية الجيدة، مع التركيز على معالجة أزمة التعلم، والعنف ضد الأطفال على المدى القصير والمتوسط ​​والطويل، وبقدر ما يمثل فايروس كورونا المستجد من تحدٍ كبير، فإنه يمكن أن يجلب أيضا فرصًا لتعزيز الشراكات مع الحكومة للاستجابة بشكل فعال والإسراع في الإصلاح من أجل حماية الأطفال والحفاظ على رفاههم. فالاستثمار في الأطفال اليوم هو استثمار في مستقبل العراق".

 

ولخص البيان أبرز نتائج الدراسة كما يلي:

- زهاء 4.5 مليون عراقي (11.7%) دفعوا إلى ما دون خط الفقر نتيجة لجائحة كورونا وما نجم عنها من آثار اجتماعية واقتصادية. كما تسببت في الخسائر الكبيرة في الأعمال والوظائف، وارتفاع الأسعار، في ارتفاع معدل الفقر الوطني من 20% في 2018 إلى 31.7%.

 

- مع النسبة الاضافية ممن وقعوا تحت خط الفقر والبالغة 15.8%، فإن الأطفال هم الأكثر تأثراً بالأزمة. بينما كان طفل واحد من كل خمسة أطفال يعاني من الفقر قبل الأزمة، فإن النسبة قد تضاعفت تقريباً إلى طفلين من أصل خمسة أطفال أي (37.9%) مع بداية الأزمة.

 

- إن 42% من السكان يصنفون على أنهم من الفئات الهشة، إذ يواجهون مخاطر أعلى كونهم يعانون من الحرمان من حيث العديد من الأبعاد، وليس من بُعد واحد مما يلي: التعليم، والصحة، والظروف المعيشية، والأمن المالي. إن انقطاع الخدمات وتبني استراتيجيات التكيف السلبي من قبل الأسر الفقيرة، من شأنه أن يزيد الحرمان من سبل الرفاهية، وزيادة التفاوت ولا سيما بين الأطفال.

 

- بالنسبة إلى الأطفال، هناك طفل واحد من بين كل اثنين (أي 48.8%) معرض للمعاناة من الحرمان في أكثر من بعد واحد من هذه الأبعاد الأربعة. يُعد الحرمان من الالتحاق بالمدارس، والحصول على مصادر المياه المحسنة، من العوامل الرئيسية التي تساهم في هشاشة الأسر والأطفال.

 

- إن توسيع نطاق الحماية الاجتماعية وتعزيز الوصول المتكافئ إلى الخدمات الاجتماعية ذات النوعية الجيدة، مع التركيز على التعليم، والصحة، وحماية الطفل، هي توجهات سياسة مركزية للاستجابة للازمات الناجمة عن جائحة كورونا. وبالنسبة إلى أطفال ومستقبل العراق ، لا بد من استجابة سريعة لحماية الأطفال من الفقر، والاستثمار لأجل تجنب أزمة التعلم، وزيادة سوء التغذية، ووفيات الأطفال، وتصاعد العنف ضد الأطفال.