Shadow Shadow
كـل الأخبار

تساءل عن ’السر’

طارق حرب: شهد العراق باغتيال الهاشمي مالم يحدث عند وفاة الملوك وانتحار السعدون!

2020.07.08 - 15:09
طارق حرب: شهد العراق باغتيال الهاشمي مالم يحدث عند وفاة الملوك وانتحار السعدون!

بغداد – ناس

أكد الخبير في مجال طارق حرب، الأربعاء، أن الخبير الأمني والباحث هشام الهاشمي نال ما لم تحصل عليه شخصية عراقية في التاريخ الحديث.

وكتب حرب تدوينة تابعها "ناس" (8 تموز 2020)، قال فيها : "يا هشام الهاشمي بحثت في تاريخ العراق الحديث فلم أجد ملكاً أو رئيس جمهورية أو رئيس وزراء أو رئيس سلطة تشريعية أو وزير أو مسؤول في الدولة العراقية توفي أو قتل أو انتحر أو استشهد، وتم نعيه والتأسف على فقده وأثارت وفاته ضجة كما حصل في وفاتك، التي كانت موضعاً لتعقيب الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، وهي أعظم المنظمات في العالم، والدول الكبار أميركا وبريطانيا وفرنسا وهي الدول الثلاث العظام في العالم".

وأضاف حرب، "لم يحصل ذلك عند وفاة الملوك الثلاثة ولم يحصل عند انتحار رئيس وزراء السعدون أو عبد الكريم قاسم أو رئيس مجلس الأعيان السيد صدر الدين أو رئيس الجمهورية عبد السلام عارف أو رئيس مجلس الحكم أو رئيس الجمهورية الطالباني أو الوزير رستم حيدر أو خالد الجنابي أو عقيلة الهاشمي أو غيرهم، فرحمة الله على هؤلاء من ولاة أمورنا وأصحاب الشأن فينا ممن انتهت حياتهم وهم في السلطة وغيرهم ممن لم أذكرهم لعدم وجود تعليق على نهاية حياتهم من جميع الجهات السابقة الدولية".

وتابع حرب، "أما الجهات الداخلية العراقية فلا حاجة لذكرها كما فعلت هذه الجهات في نعيك وتذكرك، ولا أعلم  السر في ذلك على الرغم من أنك لم تكن ملكاً أو رئيس جمهورية أو رئيس وزراء أو رئيس لمجلس تشريعي أو وزير أو أنك تشغل منصباً سياسياً أو حكومياً أو عشائريا أو دينياً أو غير ذلك من المناصب".

وخاطب حرب، الهاشمي قائلاً: "فقد نعاك العظام عالمياً ونعاك جميع العراقيين  فهل سيكون اغتيالك اغتيالاً للاغتيال في بلدنا،  ندعو ونأمل ونترجى أن يكون اغتيالك نهاية لحالات الاغتيال فلقد كان اغتيالك اغتيالاً لمن اغتالك وعراقنا الأعظم".