Shadow Shadow
كـل الأخبار

أول تعليق من واشنطن على القصف الإيراني في العراق

2020.07.08 - 12:42
أول تعليق من واشنطن على القصف الإيراني في العراق

بغداد – ناس

علقت الخارجية الأميركية، الاربعاء، على القصف الايراني شمال العراق، فيما أكدت مراقبتها للوضع عن كثب، داعية ايران الى الابتعاد عن أي فعل من شأنه خلق عدم الاستقرار في العراق.

وقالت الخارجية الأميركية في تصريح نقلته شبكة "رووداو" الكردية، وتابعه "ناس" (8 تموز 2020)، في إجابتها عن سؤالين حول القصف التركي والاستهداف الإيراني لحدود إقليم كردستان، "نحن على اطلاع، ونراقب الأوضاع عن كثب، وعلى إيران أن تحترم سيادة العراق، وتنهي تدخلاتها بالشأن الداخلي العراقي وتبعد نفسها عن أي فعل قد يكون من شأنه تهديد أمن العراق".

ومع بدء العملية العسكرية ضمن أراضي إقليم كردستان، أواسط حزيران 2020، قصفت إيران المناطق الحدودية في قضاء جومان، ما أسفر عن إصابة راعي، كما قتلت 12 من الأغنام، عبر اطلاق النار عليها، والتي تعود ملكيتها للقرويين في منطقة كاني رش بقضاء جومان.

 

وبنت إيران سنة 2012 عدداً من القواعد الحدودية على الحدود الدولية مع العراق، وذكرت وزارة البيشمركة في الاقليم أنه تم وضع عدد من تلك المقرات والحصون الحامية للحدود ضمن أراضي إقليم كردستان متخطيةً الحدود العراقية الإيرانية.

 

وأكدت الخارجية الأميركية على ردها الذي جاء الاسبوع الماضي، بشأن الهجمات التركية الجوية والبرية ضمن أراضي إقليم كردستان ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني التي سمتها "مخلب النمر"، بأنه على حكومتي تركيا والعراق هزيمة حزب العمال معاً والتي وضعتها أميركا منذ 1997 على قائمة "الإرهاب".

 

وكانت الرئاسة التركية نشرت في 6 تموز 2020، تواجد 36 موقعاً عسكرياً لها في إقليم كردستان، حيث أسفرت الهجمات التركية الجديدة عن فقدان 4 مواطنين مدنيين في محافظة دهوك لحياتهم، وإصابة عائلة مؤلفة من رجل وامرأة وطفلين في منتجع كاني ماسي في محافظة السليمانية بجروح.

 

بدورها قالت الحكومة التركية، إن العملية سيطرت على بعض مواقع حزب العمال وقتلت 41 مسلحاً من مقاتلي حزب العمال، بالمقابل صرح العمال الكردستاني بمقتل 107 من القوات التركية واسقاط طيارتي درون تركيتين في الهجوم الأخير على جبل حفتنين.