Shadow Shadow
اقتصاد

حقوق الانسان تعلق على أزمة مرضى الثلاسيميا في الديوانية

2020.07.07 - 14:40
حقوق الانسان تعلق على أزمة مرضى الثلاسيميا في الديوانية

الديوانية - ناس

أعرب مكتب حقوق الانسان في الديوانية، الثلاثاء،عن قلقه إزاء استمرار نقص تجهيز أكياس الدم لمرضى الثلاسيميا، عاداً ذلك انتهاكاً خطيراً بحق هذه الشريحة.

وقال مدير مكتب حقوق الانسان في الديوانية محمد عبد الحسن البديري في تصريح لـ "ناس" (7 تموز 2020) إن "مكتب مفوضية حقوق الانسان في الديوانية يراقب عن كثب النقص الحاصل في تجهيز أكياس الدم الخاصة بمصابي الثلاسيميا منذ عدة أشهر، وهو ما يشكل خطراً جسيما على حياتهم قد يؤدي إلى الوفاة في كثير من الأحيان".

وأضاف أن "على وزارة الصحة أن تسعى بشكل جدي لحل هذه الازمة والعمل بشكل جدي للحفاظ على حياة المواطنين وتجهيز المستشفيات بما تحتاجه من علاجات ومستلزمات طبية".

وعدّ البديري، نقص أكياس الدم، بأنه  "انتهاك خطير بحق هذه الشريحة التي هي بأمس الحاجة للرعاية الصحية وبالخصوص أن هذه الاكياس غير متوفرة في الاسواق ومن غير الممكن تجهيزها إلا عن طريق وزارة الصحة حصراً".

وكان محافظ الديوانية زهير الشعلان، ذكر في  تصريح لـ"ناس" امس الاثنين أن "اتصالا هاتفيا جرى مع وزير الصحة حسن الشمري لزيادة حصة مركز الثلاسيميا في الديوانية من اكياس نقل الدم التي يحتاجها المصابون لتصل الى 3000  كيس شهريا بدلا من 800 كيس والتي تسببت بتأخر علاج  عدد كبير من المرضى وهو كما يشكل خطورة بالغة على حياتهم".

يشار الى ان نسبة النقص  في كمية اكياس نقل الدم لمصابي الثلاسيميا تصل الى اكثر من 70 بالمئة من المصابين الذين يحتاجون الى العلاج بشكل منتظم ودون انقطاع  فيما بلغت حصة الديوانية من تجهيز وزارة الصحة قرابة 800 كيس دم شهريا فيما تبلغ حاجة المحافظة الفعلية حوالي 3500  كيس شهريا في حين بلغ عدد مرضى الثلاسيميا اكثر من 500 مريض في عموم المحافظة.