Shadow Shadow
كـل الأخبار

’حكومة الإقليم تتحمل المسؤولية’

باحث: ’حلف دولي’ قد يدخل إلى العراق لإنهاء ملف حزب العمال!

2020.07.05 - 22:24
باحث:  ’حلف دولي’ قد يدخل إلى العراق لإنهاء ملف حزب العمال!

بغداد – ناس

توقع مراقبون احتمالية تدخل "حلف دولي" إلى الأراضي العراقية، من أجل إنهاء ملف حزب العمال الذي تحاربه تركيا داخل العراق، فيما حملوا حكومة الإقليم شيئاً من المسؤولية بذلك.

وقال مدير المركز الجمهوري للدراسات الأمنية والاستراتيجية في العراق معتز محيي عبد الحميد‏، في حديث للوكالة الروسية تابعه "ناس"، (5 تموز 2020)، "في الحقيقة إن العراق دائما يقوم بالاحتجاج على ضوء ما يقوم به الجانب التركي من مطاردات واستهداف لحزب العمال المتواجد منذ فترة طويلة في سلسلة جبال قنديل، ومنذ عامين تقريبا توجه عناصر حزب العمال إلى مناطق أكثر حساسية في العراق وقاموا باحتلال جبل سنجار بعد تحريره من داعش (المحظور في روسيا) من جانب حكومة إقليم كردستان".

وأوضح عبد الحميد أن "العراق دائما وفي كل مرة يقوم باستدعاء السفير التركي لدى بغداد ويقدم له احتجاج على هذه التوغلات والضربات الجوية، وهناك تقارير ذكرت قبل أسابيع أنه حدثت تفاهمات بين الجانب التركي والعراقي حول تلك الضربات، وأرسلت الحكومة التركية خلال الأسابيع الماضية وفد عسكري عالي المستوى اجتمع مع وفد عسكري عراقي بصورة سرية وتفاهموا على وضع العمليات القادمة، لأن الأتراك يريدون إنشاء قوات عسكرية في مناطق أخرى غير منطقة بعشيقة والمتواجدين بها منذ فترة طويلة".

وتابع مدير المركز الجمهوري، أن "تلك الاتفاقيات التي جرى توقيعها، سوف تجعلنا نشهد خلال الفترة القادمة تمحور حلف عسكري للخلاص من مسلحي حزب العمال "البي كا كا" وإلقاء القبض على قيادات الحزب المطلوبة دوليا والمتواجدة في كردستان على الأراضي العراقية وتسليمها إلى تركيا، والتأكيد على أن تلك العناصر قد خرجت الأجواء المستقرة بين البلدين وأشعلت التوتر في المنطقة".

وأشار مدير المركز الجمهوري إلى أن "تلك العمليات عادة ما كانت تقوم بموافقة الرئيس صدام حسين قبل العام 2003 وضمن اتفاقية عسكرية تسمح للقوات التركية بالدخول والتوغل لمسافة 30 كم داخل الأراضي العراقية، على أن تجدد تلك الاتفاقية سنويا بشكل تلقائي دون لقاء بين الجانبين، ونحن ضمن هذه الاتفاقية، لذلك يجب أن تكون الرؤية الاستراتيجية القادمة ترتكز على طرد تلك القيادات من الأراضي العراقية بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان لأنها المسؤولة عن ادخال تلك القوات، لأن تلك المناطق النائية تكون ضمن المناطق التي تدخل تحت سيطرة قوات البيشمركة والاتحاد الوطني الكردستاني".

 

وأعلنت قوات "الدفاع الشعبي"، الأحد، مقتل اثنين من عناصر "حزب العمال الكردستاني" في منطقة خواكورك، خلال مواجهات مسلحة مع الجيش التركي.  

وقالت القوات في بيان صحفي، اطلع عليه "ناس"، (5 تموز 2020)، إن "المقاتلين اللذين قتلا هما ماسيرو بوتان، وشاهو جاف".  

وأضافت، أن "معارك عنيفة اندلعت بين تشكيلاتها والجيش التركي في ساحة أرموش الواقعة في منطقة خاكورك"، وأنها "تمكنت من توجيه ضربات موجعة لتركيا".  

وكانت القوات التركية المشاركة في عملية "مخلب النمر"، قد أعلنت عن ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، عائدة لعناصر من "حزب العمال الكردستاني" في منطقة "حفتانين"، شمالي العراق.  

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، تابعه "ناس" (5 تموز 2020)، ان "القوات المشاركة في عملية مخلب النمر مستمرة في عمليات التمشيط ضد مخابئ وأوكار الإرهابيين في المنطقة، وقامت بضبط وإتلاف أسلحة وذخائر تابعة للمنظمة الإرهابية".  

وأضاف البيان أن "العملية تتواصل بنجاح ضد "بي كا كا"، وفق ماهو مُخطط لها منذ انطلاقها في 17 يونيو/ حزيران الماضي".