Shadow Shadow
كـل الأخبار

إيران تتحدث عن ’أضرار كبيرة’ في محطة نطنز وإسرائيل ترد على اتهامها

2020.07.05 - 21:43
إيران تتحدث عن ’أضرار كبيرة’ في محطة نطنز وإسرائيل ترد على اتهامها

بغداد – ناس

قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، الاحد، إن الحريق الذي اندلع في محطة نطنز النووية يوم الخميس الماضي أحدث "أضرارا جسيمة" بالمنشأة.

واضاف كمالوندي في حديث لوكالة الانباء الايرانية، تابعه "ناس" (5 تموز 2020)، إن "الحريق قد يؤدي إلى إبطاء تطوير وإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة على المدى المتوسط"، مضيفا أن "طهران ستشيد مبنى أكبر بمعدات أكثر تقدما بدلا من المبنى المتضرر في نطنز".

في المقابل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، الأحد، إن بلاده لا تقف ”بالضرورة“ وراء كل حادثة غامضة تقع في إيران، بعد أن دفع اندلاع حريق في منشأة نطنز النووية بعض المسؤولين الإيرانيين للقول إنه نجم عن عملية تخريب إلكترونية.

ولدى سؤال جانتس عما إذا كانت إسرائيل لها صلة ”بالانفجارات الغامضة“ في مواقع نووية إيرانية رد بالقول ”ليس كل واقعة تحدث في إيران لها صلة بالضرورة بنا“.

وأضاف لراديو إسرائيل ”كل تلك الأنظمة معقدة، ولها قيود سلامة مرتفعة المعايير للغاية ولست واثقا من أنهم يعلمون على الدوام كيف يلتزمون بها“.

وتعهدت إسرائيل، التي يعتقد على نطاق واسع أنها القوة النووية الوحيدة في المنطقة، بألّا تسمح أبدا لإيران بامتلاك أسلحة نووية قائلة إن طهران تدعو لتدمير إسرائيل. وتنفي إيران السعي لامتلاك أسلحة نووية وتقول إن برنامجها النووي سلمي.

ومحطة نطنز لتخصيب الوقود تحت الأرض أحد المنشآت الرئيسية في برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني وواحدة من عدة منشآت إيرانية يراقبها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة. واحترقت أجزاء من المبنى المكون من طابق واحد يوم الخميس.

وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين أدلوا بتصريحات لرويترز إنهم يعتقدون أن تخريبا إلكترونيا عبر الإنترنت وقع في نطنز لكنهم لم يقدموا أدلة على ذلك. وقال اثنان إن إسرائيل ربما تقف وراء الأمر.