Shadow Shadow
كـل الأخبار

رسالة أب بعد وفاة ابنه العشريني جراء الجلوس لفترات طويلة!

2020.07.03 - 11:40
رسالة أب بعد وفاة ابنه العشريني جراء الجلوس لفترات طويلة!

بغداد - ناس

نبهت واقعة وفاة حدثت مؤخرا لشاب لم يتجاوز 24 عاما إلى مدى الخطر الذي يمثله عدم النشاط والجلوس لفترات طويلة.

وأشارت التجربة التي رواها ستانلي غرينينج، والد الشاب لويس، في منشور مؤثر على فيسبوك، تابعه "ناس"،  إلى "تعرض الشاب الصغير لأزمة صحية نتيجة جلوسه في المنزل بعد تسريحه من عمله بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد".

وكتب الأب وهو من مدينة هارلينغتون البريطانية في المنشور أنه "حدث لابنه وله أسوأ شيء يمكن تصوره".

وذكر أن "الشاب بعد ان اضطر للبقاء في المنزل كان يحاول الهروب من هذا الواقع عبر الجلوس ولعب الألعاب الإلكترونية، لكن لم يتخيل أحد على الإطلاق أن يصاب شخص في هذه السن الصغير بمرض عادة ما يصيب كبار السن".

وبحسب تقرير لصحيفة نيويورك بوست، تابعه "ناس"، أن "الشاب أصيب بمرض خثار الأوردة العميقة وهو تجلط دموي يحدث في أوردة الأطراف السفلى، وتحدث هذه الحالة بشكل خاص للأشخاص المسنين لأنهم أكثر عرضة لمشاكل الأوعية الدموية مقارنة بالشباب".

وهي حالة طارئة مهددة للحياة وإذا تركت دون مراقبة، يمكن أن "تسبب ألما شديدا وقد تؤدي إلى انسداد رئوي، وبالتالي سد الشريان الموصل للرئتين وتقليل معدل الأكسجين في الدم".

ويشير الأب في المنشور إلى أنه "يريد من خلال هذا الإعلان زيادة الوعي بمخاطر عدم الحركة"، مضيفا إن "ابنه كان يمكنه منع هذا الشيء الفظيع لو عرف بهذه المخاطر".

وتابع أن هذا "الخطر يزداد مع عمل الناس من المنازل جراء الأزمة، لأن من شأن ذلك زيادة فترات الجلوس على المقاعد"، موجها بنصيحة: "قف وتمشى وحذر أطفالك".

ويشير تقرير صحيفة نيويورك بوست إلى أن "الشاب كان رياضيا، وكان مدربا لكرة القدم في منطقة تعتبر مقصدا لقضاء العطلات في إنكلترا، لكن تم تسريحه من العمل في مارس بسبب أزمة كورونا".

وفي مايو الماضي، وقبل أسبوعين من وفاته في الثالث من يونيو الماضي، شعر لويس بألم في ساقه، واتصل بخدمة الطوارئ.

ويعتقد ستانلي أن "ابنه كان بمقدوره منع الوفاة، لو كان قد اهتم بتحريك ساقيه لزيادة تدفق الدم وتقليل خطر حدوث جلطة".