Shadow Shadow
كـل الأخبار

سفير إيران السابق في بغداد يعلق حول زيارة الكاظمي المرتقبة إلى طهران وواشنطن

2020.07.01 - 08:32
سفير إيران السابق في بغداد يعلق حول زيارة الكاظمي المرتقبة إلى طهران وواشنطن

بغداد – ناس

اكد سفير ايران السابق لدى بغداد حسن دانايي فر، الأربعاء، أن أواصر العلاقات التي تربط ايران والعراق ستستمر بقوة وانها ماضية نحو مزيد من التنامي.

وتطرق دانايي فر خلال حديثه لوكالة الانباء الايرانية، وتابعه "ناس" (1 تموز 2020)، الى العلاقات الایرانیة والعراقية في ظل حكومة مصطفي الكاظمي وبين أن "طول الحدود المشتركة بين البلدين يبلغ الف و400 كيلومتر وتربط بينهما اواصر تاريخية ودينية وثقافية واجتماعية جعلت العلاقات بين البلدين مستدامة ومتنوعة و انها ستستمر في ظل الظروف التي تسود المنطقة".

وأضاف أن "الكاظمي كونه رجل سياسي يدرك أهمية العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الايرانية وجمهورية العراق ويحاول الحد من الأثار السلبية على العلاقات الثنائية".

وبشأن الزيارة التي سيقوم بها الكاظمي لكل من امريكا وايران والسعودية اوضح السفير الايراني السابق، أن "الكاظمي يعمل على ايجاد التوازن في العلاقات مع ايران بحكم الجوار كما ان ايران ترغب في تعزيز علاقاتها مع العراق في مختلف المجالات وتعمل على تنويعها ونأمل ان تستمر العلاقات القوية بينهما لتصل الى ما يتطلع البلدان".

واضاف ان "العراق یرغب فی توطيد علاقاته مع هذه الدول الثلاث علما باهمية دورها الاقليمي لان تحسين العلاقات مع هذه الدول الثلاث يترك تاثيرا على القضايا الداخلية في العراق ومن هذا المنطلق قد يطرح رئيس الوزراء العراقي اقتراحا او مشروعا".

وحول مستقبل العلاقات الاقتصادية بين ايران والعراق اوضح دانايي فر، ان "العراق يعتبر احد اهم مستوردي السلع الايرانية ويحتل المرتبة الاولى او الثانية في هذا المجال"، معربا عن امله في تعزيز العلاقات بين البلدين اكثر فاكثر.

وتابع قائلا انه "ورغم هناك بعض المشاكل بما فيها تفشي فيروس كورونا انعكس سلبا على العلاقات الاقتصادية بين ايران والعراق وادى الى اغلاق المعابر الحدودية المشتركة، الا ان العراق يستحوذ على أعلى حصة من الصادرات الايرانية ومن المؤمل ان يزداد حجم صادراتنا الى العراق بفضل الجهود التي تبذل في الحدود المشتركة والتي ساهمت في اعادة فتح بعض المعابر الحدودية".

وفی جانب اخر من الحوار، تطرق السفير الايراني السابق الى اهمية الاستثمارات المشتركة بين ايران والعراق وقال، ان "العائدات المترتبة على هذه الاستثمارات تعتمد على شكلها وبما ان تكاليف انتاج الطاقة بما فيها الماء وتوفير القوى العاملة بمن فيهم المهندسين في العراق تكون عدة اضعاف تكاليفها في ايران، فان افضل الاستثمارات المشتركة للعراق ستكون مع ايران ويمكن نقل العوائد والارباح المترتبة عليها على اساس حصة الجانبين".

وحول حجم التبادل الاقتصادي بين ايران والعراق اوضح، "يمكن تعزيز التبادل الاقتصادي بين البلدين ليبلغ 20 مليار دولار خلال العامين او السنوات الثلاث المقبلة".